موقع بيتنا

القصص - الرئيسية

سعادة حتى الصباح! قصة أسامة مصري

سعادة حتى الصباح!
بـقـلـم :أسامة مصري

الليلة، هي ليلتي.. وباستطاعتي إضافة: حلم حياتي.. الليلة أناوب في السهر على طفلي الرضيع، المدعو ميسم، وهو اسم اختارته والدته..تتمة القصة>>

قصص أخرى

سعادة حتى الصباح!

ما بعد، بعد ألف ليلة وليلة!