ملك العيد

كان فادي ينتظر عيد ميلاده بلهفة. كان يريد أن يأتي العيد بسرعة. سأل فادي أمه قبل العيد بوقت طويل فقالت له:أنت ستكون ملك العيد.

بقي فادي يفكر كل يوم ماذا قصدت أمي عندما قالت:عيدك سيكون أحلى عيد؟ وصار يفكر بجواب أمه قبل أن ينام وعندما تقبله وتقول له أنت ستكون ملك العيد يسألها فادي: كيف سأكون ملك العيد؟. فقالت له:هذه مفاجأة

ومرت الأيام وصار عيد ميلاد فادي قريباً وهو يفكر بهذا العيد:كيف سيكون؟ من سيأتي إليّ؟ أي هدية سيحضرون لي؟ هل ستحضر لي سوار مثل اللعبة التي اشتريتها لها؟. أسئلة كثيرة كانت عند فادي وكان ينتظر ليكون ملك العيد.

قبل العيد بعدة أيام قالت الأم لفادي: أنت يا فادي هذا الأسبوع ملك العيد!

- شو يعني ملك العيد؟

- يعني ، كل ما تريده سوف نحضره لك.

فرح فادي كثيرا لأن كل طلباته سوف ينفذها أبوه وأمه. وصار يكتب على ورقة صغيرة كل الأشياء التي يريدها.

مضى اليوم الأول فكتب فادي بعض الأغراض التي يريدها، وأبوه لم يرجع حتى الآن من العمل..

في اليوم التالي أضاف إلى الورقة عدة أشياء أخرى.

بعد يومين كتب عدة ألعاب ولم يبق مكان في الورقة.

أحضر فادي ورقة كبيرة جدا هذه المرة وبدأ يكتب عليها.

ونام فادي قبل أن يعود أبوه من العمل.

متى سنشتري كل هذه الأغراض يا أمي؟ سأل فادي والدته في الصباح، فقالت له:في يوم العيد يا ملك العيد.

عرف ملك العيد أنه سيكون لديه أكبر عدد من الهدايا وسيكون فرحا كثيرا. عندما يأتي إليه أصحابه سيلعبون معه بهذه الألعاب. تذكر فادي الدمية التي يشاهدها في التلفزيون وسجلها على الورقة.

قبل يوم العيد بليلة تأخر الأب كثيرا في العمل. سأل فادي امه عن الأب فقالت له :سياتي متأخرا لكي يحضر لنا النقود

- وهل يتعب أبي كثيرا عندما يعمل؟

- طبعا يا فادي، أغلب الآباء يتعبون!

- والأمهات يا أمي؟

- نعم ، نعم والأمهات...

انتظر فادي أباه لكنه كان متعبا من السهر.

نام فادي قبل رجوع أبيه من العمل...

في صباح العيد أفاق فادي وذهب بسرعة إلى سرير أبيه. لم يكن الأب في السرير. زعل فادي لأنه لم يجد البابا في السرير.

دخل إلى غرفته فنادت عليه أمه وقالت له:عقبال المائة وعشرين يا فادي.

- شكرا يا أمي

- أعطيني الورقة لنشتري لك كلّ أغراضك

لم يعط فادي الورقة لأمه. مدّت الأم يدها إلى جيبه . كانت الورقة ممزقة.

- لماذا مزقتها يا حبيبي؟ سألته الأم.

لم يجب فادي

- ألم تكتب عليها كل الهدايا

- كتبت عليها يا أمي الكثير

- إذن، لماذا مزقت ورقة الهدايا؟

- عندما تأخر أبي في العمل عرفت أنه يتعب كثيراً. يعمل حتى ساعة متأخرة ليحضر لنا النقود.

- سيحضر أيضا النقود للهدايا

- لكنه سيتعب كثيراً..

سكت فادي قليلا ثم قال:

أنا لا أريد هدايا. أريد أن يعود أبي مبكراً من العمل.

ضحكت الأم وعانقته بحرارة كبيرة.

عرف ملك العيد أن وجود أبيه في البيت أغلى من كل الهدايا. فادي مزق الورقة لأن أباه سيتعب كثيرا حتى يحضر له كل الهدايا.

أمسكت الأم فادي من يده وأخذته إلى النافذة، أطلّ منها وكانت المفاجأة..

رأى فادي والده يرتب السيارة ليأخذ كل العائلة لمشوار. الأب خطط المشوار من اجل فادي وفي عيده.

شعر فادي بسعادة كبيرة لأنه سيبقى كل اليوم مع أبيه وأمه وعرف أنه فعلا ملك العيد.