أصدقاء فوق الشجرة

1

في العام الماضي لم يكن لدي أصدقاء.

ربيع، ابن صفي له أصدقاء كثيرون.

فكرت كثيرًا كيف استطيع أن أكون مثله.

ربيع رشح نفسه لرئاسة مجلس الطلاب.

أردت منافسته على المنصب.

كانت النتيجة مفاجئة.

حاولت إقناع الجميع بأنني مناسب.

لم يصوت لي أحد.

كلّ طلاب الصف انتخبوه.

هل أنا أيضا لم أصوت لنفسي؟

 

2

ذهبت إليه وسألته:

كيف تصنع الأصدقاء؟

لم يهتم كثيرًا بسؤالي وقال:

مهمة سهلة.

هذه المهمة السهلة أفكر بها كثيرًا.

ولا أجد أي جواب.

ثم أتى دوره ليسألني:

لديك شجرة قرب البيت

نعم. قلت.

عليك الاستلقاء تحتها.

ما الهدف؟

ستسقط على رأسك ثمرة ويصبح لديك صديق.

وكيف اصنع الكثير من الأصدقاء؟

إذا سقطت عليك ثمار كثيرة.

أعجبتني الفكرة.

 

3

عدت إلى البيت.

لم أتناول الغداء. بدلا من تحضير دروسي خرجت إلى الأرض. بحثت عن شجرة واستلقيت تحتها...

وجاءت المفاجأة.

سقطت ثمرة على رأسي. أي.. شعرت بألم لكنني فرحت. أوّل صديق في الطريق. لكن الثمرة كانت جافة. كسرتها فخرجت منها دودة تقول: واصل البحث..

 

4

من أين عرفت الدودة أنني أبحث عن أصدقاء. هل تريد أن تصبح صديقتي؟ لا.. يبدو أن الدودة حتى صديقة لربيع. لكنها لم تصوت له لرئاسة مجلس الطلاب. لم أشاهدها في الصف. هل هو أخبرها أنني أبحث عن...؟

ربما...

 

5

عدت إليه وسألته... فأجاب عندما كان كلّ الطلاب يحيطون به: عليك شراء شتلة صغيرة وحين تكبر تعطيك الأصدقاء...

 

6

اشتريت شتلة من عند جارتنا. أم صالح معروفة بكثرة الصداقات. ربما بسبب الشتل الذي تغرسه... وهذا السرّ لا يعرفه إلا ربيع...

 

7

عدت إلى البيت احمل الشتلة وأغني.. زرعتها وانتظرت... لم تحلم ثمارا، ثم خيبت آمالي  وذبلت...

 

8

سألني ربيع حين اتصلت به: هل رويتها؟

لا.. أجبت.

 

9

عدت ورويتها.. صرت أتفقدها كلّ يوم. احرص عليها. أبعد عنها الحشرات. حتى الدودة صديقة ربيع لم تتحدث معي هذه المرة. نكشت الأرض حولها. وعاملتها بإخلاص. بوفاء. بحبّ. وكدت أنسى أنني أحضرتها لتحمل لي أصدقاء على أغصانها...

 

10

كبرت الشتلة. استلقيت تحتها. أعطتني الظل. انتظرت. وفجأة...

حملت الثمر. فَرِحْتُ. ها هم أصدقائي فوق الشجرة.

 

11

انتظرت فلم تسقط الثمار بسرعة. وحين سقطت أول ثمرة كسرتها. لم يكن فيها صديق.

 

12

عدت لأسأل ربيع: متى يأتي الأصدقاء؟

قال.. اعتنيتَ بالشجرة. رويتَها. أطعمتَها. أحببتَها. أخلصتَ لها. كنتَ وفيًّا. اجتهدتَ من أَجلها..

لكنها لم تعطني ما أردت؟، قلت.

إذا أردت أن يكون لك أصدقاء فافعل معهم ما فعلت مع الشجرة.

 

13

عدت إلى البيت. تأملت الثمار.

وتأكدت :في العام القادم سأربح رئاسة مجلس الطلاب.