موقع بيتنا

الرئيسية - شعر وشعراء-أعيَادْ وعِبِادْ

أعيَادْ وعِبِادْ

 

 كمال شيني

أعيَادْ وعِبِادْ- كمال شيني

 30/09/2014

 

الشعر الرئيسية
الصفحة الشخصية


        مِنَ الأعيادِ تسعينً شَهِدتُ   لَعَمري الجُلُّ ما كان سعيدا

       لَهَمٌّ حتى أمسى العيد ما لو      أتَانا يفتحُ الجرحَ الشديدا

       لها الأيامُ مِنّا من نصيبٍ      تصيبُ المرءَ إبناً والحَفيدا

      فإمّا أن يكون البأسُ موتاً         وإمّا كان حرباً ما قعِيدا

     يمُر العيدُ يوماً لا نُبالي         إذا لم نلبس الثوبَ الجديدا

     فلا جارٌ يزورُ الجارَ منّا          ولا حتى قريباً أو بَعيدا

                                 ****

  غريباً حالنا أمسى عجيباً             فَلَحْنَا كلَ خيْرٍ أن نَبيدا

  تَرى منّا السدِيدُ أشَدَّ بأساً            ممن كان شيطاناً مَريدا

  يُنادينا بفِيهٍ أو لسانٍ                عَذبٍ يفعلُ الفعلَ الزهيدا

  حَمائمنا تَسُرُّ العينَ جواً        وأرضاً تَنخُلُ الشيءَ الفريدا

 هَرِمنا وما لنا بالحالِ حولٌ      إليكَ الضعفَ أشكوهُ وطيدا

  بلادُ العُربِ كلٌ في خِصامٍ       وكلٌّ  يدَّعي  قولاً  سَدِيدا

 يَحِقُّ الغيرَ كلٌّ دونَ حَقِّ           ودَلواً لو دلاَ لا لَنْ يُفيدا

                           ****

أَنبدَأُ من هِلالِ الخصبِ شرقاً    أم غرباً بمِصرَ كي نَزيدا

جرِاحاً من جِراحِ الشامِ سالتْ   دِماءً تروي كالماءِ صعيدا

سُدىً نمضي بظلم الجهلٍ نَرنوا  لها الأكوانُ أصبحنا عبيدا

إلَهي يا إلَه العيدِ زِدْنَا               سلاماً يحفظُ مِنّا العَديدا 

الشعر - الرئيسية