حين تموت الورود بقلم الإعلامي والكاتب: نادر أبو تامر

لم أعرف المرحومة القاضية نسرين بشارة كريني شخصيا لم أعرف المرحوم د.نزار جـبران توما شخصيا لم أعرف المرحومة جوزفين سليمان توما- كريني شخصيا لكن، كأنني عرفتُهُم جميعًا. بين التاسعة والعاشرة من مساء نفس الليلة كنت مع صديقي سمير، نسير، بمحاذاة الشارع الرئيسي، كعادتنا في كلّ مساء، نحاول أن نحافظ على سلوك رياضي. قال لي سمير فجأة: تعال نمشي قبالة السيارات، فعلى الأقل، إذا تصرف سائق ما بصورة متهورة،قد ننتبه إلى طريقة سياقته للسيارة، فنكون أكثر تيقظا لتصرفات السائقين... ضحكنا، وكأننا أمام فيلم خيالي، أو أمام حلقة غير واقعيّة من المسلسلات التلفزيونية. ضحكنا بشماتة، بحرقة ووجع. أليس شرّ البلية ما يضحك. فواقع قرانا العربيّة مؤلم. لا يوجد مكان منظم نسير فيه، إذا قررنا أن نسير، لا يوجد ممشى، ولا كورنيش، ولا أرصفة، أحيانا. وحتى إذا توفرت الأرصفة قد لا تجد شوارع، أو قد تجدها فتكون مليئة بالحفر التي قد تشفطك إلى داخلها، وأنت تمارس رياضتك المفضلة. وإذا ابتسم لك الحظ فتكون هناك شوارع جيدة، لكن بلا إنارة. وإذا حدثت المعجزة الكبيرة وتوفرت كلّ هذه المواصفات، فلا تدري هل يدهسك شاب يسوق سيارة أبيه بسرعة البرق، أم تكتب لك النجاة. هكذا هي المآسي المفجعة، تعرفنا على بعض، حتى بدون أي سابق معرفة بيننا من قبل. تجعلنا نتبادل الزيارات مع أننا لم نفعل ذلك في الماضي. جزء كبير من الجماهير الغفيرة من أهالي قرية كفرياسيف والوسط العربيّ برمته توجهت إلى البلدة المنكوبة للمشاركة في تشييع جثامين ثلث وردات لقيت حتفها يوم الأربعاء من هذا الأسبوع في حادث طرق مروع، مفاجئ، مباغت، يشكل صدمة. شعر المشيعون أنهم فقدوا جزءًا منهم، مع أن كثيرين منهم، مثلي، لا يعرفون الثلاثة، لكن، في مأساة بهذا الحجم المدوّي فإننا نشعر بأننا نعرف بعضنا، نحمل همومنا، نتبادل آلامنا وأحزاننا ... لا أعرف المحامي داهود كريني، لكن، كأنني عرفته من زمن بعيد. فقد زوجته. فقد أخته. وهناك في منزلين اثنين أيتام يتساءلون لماذا يكون مصير أمهاتهم وآبائهم بهذه الطريقة، وكل ما كانوا يريدونه هو التواجد في مكان عام، ثم يعودون إلى فراخهم، في عش البيت، إلا أن سيارة قاسية حرمتهم من ذلك. رأيت الرجال يبكون. ينتحبون. يجهشون. مناظر تقطع القلب. مشهد، لا نتمناه لأي قرية، أو لأي شخص. رأيت قرية تلبس الأسود. ترتدي الحزن. رأيت طائفة تعلن، رغم عيدها، وعبر مساجدها، أنها لا تستطيع أن تفرح، وأن مسيرة الفرح لا يمكن ان تشق شوارعها بينما القرية تلعق جراحها وتكفكف دموعها ودماءها. كيف نستطيع أن نعيش الأفراح والليالي الملاح بينما جثامين الورد تنتظر مواراتها الثرى، بعد أن كانت قبل ساعات في أوج سعادتها. أقول لعوني توما رئيس المجلس المحلي في كفر ياسيف وشقيق المرحوم د. نزار توما: لستم من فقد هؤلاء الثلاثة، بل هم أبناء المجتمع العربيّ برمته، كلنا إخوة نزار، جوزفين ونسرين... سمعت أشخاصا يعايدون على آخرين، بمناسبة الفطر المبارك، لكن الآخرين يقولون إن هذا العيد له مذاق آخر، حزين، غير مألوف. ما حدث في كفر ياسيف هزّنا من الأعماق. في صباح اليوم التالي، يوم العيد اتصل بي صديقي سمير وقال: من اليوم فصاعدا لن نسير على أرصفة الشوارع الرئيسية، هيا نبحث عن حلّ آخر. قبلت اقتراحه ولم أضحك كما ضحكت على اقتراح سابق له من الليلة الفائتة.
11/09/2010

مقابلة مع موقع لبلاب

مقابلة مع موقع لبلاب..عشرات الكتب للأطفال، يفاجئ القراء بإعلانه عبر لبلاب بأنه سوف يترك الكتابة؛ الخطاط الذي صار إعلاميًّا. بعد كيف صارت كلمات شاب مكفوف نبراسه في الحياة؟
12/01/2010

نادر في مقابلة تلفزيونية

نادر في مقابلة تلفزيونية...لمشاهدة اللقاء اضغط على الرابط التالي
02/01/2010

لا تدوسوا الورود...بقلم: نادر أبو تامر

لا تدوسوا الورود...بقلم: نادر أبو تامر
29/12/2009

نادر يكتب: عند الامتحان يُكْرَمُ المرء، لا يُهان !!

* إذا نجحت أو فشلت فإنك تبقى ابننا ونحن نبقى نحبك * آن الأوان لنقول: عند الامتحان، يكرم المرء، لا يُهان
16/12/2009

نادر يكتب: قديش علامتك في الامتحان؟

بقلم الإعلامي والكاتب نادر أبو تامر
16/12/2009

أين اختفت ساعتي?! - بقلم: نادر أبو تامر

7* الكثير من المظاهر اختفت من حياتنا، وهذه طبيعة الحياة. حتى احترام الكبير. وان تقف لعجوز في الباص بدأت تتراجع * لا تفكروا بشراء ساعة كهدية لشاب في السادسة عشرة. عندما كان نادر أبو تامر في زيارة لبيت صديقه عرف أن جيل اليوم قد يستغني عن هذه الهدية * هل صرت أنا أيضا من جيل اليوم الذي لم يعد بحاجة لساعة يدوية؟ محتمل.. فهذا الجيل جالس طوال النهار على التشات (الدردشة)، ولا يعلم كم ساعة يقضي هناك
16/12/2009

مشروع عالمي للبروفيسور ماجد الحاج نائب رئيس جامعة حيفا ضمن مقابلة حصرية مع نادر أبو تامر

مشروع عالمي للبروفيسور ماجد الحاج نائب رئيس جامعة حيفا ضمن مقابلة حصرية مع نادر أبو تامر
16/12/2009

طلب القهوة وما شربهاش، بقلم: الإعلامي والكاتب نادر أبو تامر

طلب القهوة وما شربهاش، بقلم: الإعلامي والكاتب نادر أبو تامر
16/12/2009

سامي رامي وهدية عيد الأم

سامي، رامي وهدية عيد الأم..بقلم الإعلامي والكاتب:نادر أبو تامر
16/12/2009

المئات في اختتام مهرجان العود الدولي الرابع في مدينة الناصرة


16/12/2009

نادر يدير مؤتمر التعليم العالي

نادر يدير مؤتمر التعليم العالي
19/09/2009

هل فعلا البنت حنونة أكثر من الولد

هل فعلا البنت حنونة أكثر من الولد بقلم نادر أبو تامر أبي، أبي... جاءني صوت ابنتي سوار من الجانب الآخر للخط الهاتفي، وكأنه ما جاء ينقذني. سافرت سوار مع والدتها وإخوتها إلى بلدة دار جدها. وبقيت في البيت وحدي. كنت مضطرًا لإنجاز مشاريع متراكمة عليّ من العمل. منذ ولدت سوار وكل الناس يقولون لي : فش أحنّ من البنت، أحنّ من الأولاد، وإن كنت بيني وبين نفسي أومن بأن الحنية ليست مقصورة على هذا الجنس أو ذاك الجنس من البشر فقد استلطفت هذه المقولة.. وبدأت ابنتي سوار تثبتها لي كل يوم من جديد.. حتى زوجتي تقول لي: علاقتك مع سوار غير شكل... عندما أعود من العمل ومعي أكياس محملة بالأغراض من بقالة جارنا، تسرع إليّ سوار وأخواها... الولدان يقفزان على الأغراض ليعرفا ماذا أحضرت معي بعد هذه الغيبة الطويلة لثماني ساعات في العمل، وعندما لا يجدان شيئا لهما، وهذا يحدث في كثير من الأحيان، يتركاني أحمل كل الأكياس على عتبة البيت بدون أن يساعداني، أما سوار الله يرضى عليها فلا تهمها الأكياس الخاصة بها، ولا الأغراض التي اشتريها لها، بل كل ما يهمها هو أن تقفز إلي لتقول لي بابا يعطيك العافية، كيف كان نهارك...، وكان أصعب يوم في حياتي ينجلي عندما اسمع منها هذه الكلمات الحنونة... إنها حنونة فعلا والنظرية صارت شبه واضحة: البنت حنونة أكثر من الولد... عندما سمعت صوتها قلت بيني وبين نفسي: فعلا هذه هي التربية الصحيحة، يا هيك يا بلاش، وكأنني أؤكد لنفسي من جديد، فعلا: البنت حنونة أكثر من الولد... إنها حنونة فعلا، لأنها لا تترك القط الذي تربيه بدون طعام أو شراب، وإذا لم أحضر أنا له الوجبة المفضلة على قلبه، أو معدته، فإنها على استعداد للتخلي عن طعامها من أجله، وهذا ما فعلته في أكثر من مرة... إنها حنونة على القط، وعليّ وعلى والدتها، وإن صرت أشك مؤخرًا أن القط له منزلة خاصة لديها.. أنا الذي يتواجد في بيته، لوحده، بعد يوم عمل شاق، ولست قادرًا على الذهاب لزيارة أحد الأصدقاء من شدة التعب ها هي ابنتي الصغيرة والحبيبة تتصل بي لكي تسأل عني، حتى عندما تتواجد خارج البيت، أما أخوها فاتصلت إلى بيت جده وطلبت التحدث إليه لأطمئن عليه، فردّ على المكالمة وكأنه يخاف على جيبي من شركة الهواتف الخلوية، أنهى الحديث بيننا بسرعة البرق بابا، راحت عليّ لعبة البليستيشن، وكأنه أتي ليتحدث معي من منطلق إسقاط واجب مش أكثر.. نعم يا بابا، أجبتها من الطرف الثاني للهاتف وكأنني أريد أن أقول لها هيا ابدئي في الاستفسار عن صحتي، فأنت فعلا بنت حنونة أما أخوك فلا يهمه سوى أصحابه الذين ينتظرونه في الملعب، يركض ساعتين وراء الكرة.. ثم يتصل بي تعال بابا خذني من الملعب... فأطلب منه أن يعود سيرًا على الأقدام، حيث إن المسافة بين بيتي والملعب هي فقط عدة عشرات من الأمتار، لكنه يتظاهر بأنه لا يستطيع المسافة بعيدة... وعندما لم يأتِ سؤال ابنتي سوار عن صحتي، وماذا فعلت لوحدي في البيت، وهل شاهدت ميرنا وخليل، أم أنني بقيت في البيت، وهل تابعت انتحار النجم دودو توباز، أو آخر إصابة بإنفلونزا الخنازير في بلدنا، بادرت أنا إلى توجيه السؤال إليها: شو عاملين عند دار سيدو؟ فأجابتني بسرعة قاطعة، وكأنها تريد أن تقول لي: هذا السؤال لا داعي له، أو كبرنا على هذه الأسئلة، التي لا تتوقف عن توجيهها إلينا.. وقالت بنبرة حازمة: هل أطعمت سامو؟ مين سامو؟ سألتها وأنا أعرف من هو سامو.. لكنني أريد أن أقول لها: تسألين عن سامو، وعني لا تسألين، يا خسارة التربية.. فأجابت بعصبية ملحوظة: القط سامو... هل أكل أم أنه لم يأكل حتى الآن؟ فطمأنتها: نعم، أطعمته يا حبيبتي. أحضرت له خصيصًا نصف كيلو من النقانق الفاخرة من عند اللحام. فودعتني بعدما اطمأنت على صحة قطها: طيب، باي بابا منشوفك بكرا أو بعد بكرا، يلا باي ... وسرحْتُ في حنان البنت تجاه أبيها.. حتى جاءني الطنين من الخط الهاتفي، والذي يعني أنه لا يوجد أحد في الجانب الآخر من الخط الهاتفي... بقلم نادر أبو تامر للمراسلة naderabutamer@gmail.com
23/08/2009

نادر ضيف طلاب السلام- قلنسوة

نادر ضيف طلاب السلام- قلنسوة
02/07/2009

نادر يكتب قصة: رازي والنظارة العجيبة

رازي والنظارة العجيبة
14/06/2009

نادر يزور مدرسة كفر مصر

نادر يزور مدرسة كفر مصر...كتشف طلاب مدرسة الأمل الجماهيرية في قرية كفر مصر هذا الأسبوع خلية نحل جديدة تعمل داخل المدرسة، لكنهم كانوا مسرورين بهذا الاكتشاف
14/06/2009

العامود القاتل بقلم: نادر أبو تامر

naderabutamer@gmail.com
04/06/2009

نادر يتحدث عن لغة أدب الأطفال في القاسمي

نادر يتحدث عن لغة أدب الأطفال في القاسمي
04/06/2009

نادر يدير احتفال مجمع اللغة العربية

نادر يدير احتفال مجمع اللغة العربية
04/06/2009

نادر ضيف طلاب الزيتون في النجيدات

نادر ضيف طلاب الزيتون في النجيدات
04/06/2009

 [ 1 ]   2    3    4