الباب الخامس - صطلحات عامة قيم ورموز

حق العودة

في أعقاب النكبة الفلسطينية سنة 1948، توجهت هيئة الأمم المتحدة لمعالجة مشكلة الفلسطينيين بشقها الإنساني، أي كمشكلة لاجئين. وبدأت جهود المنظمة الدولية في هذا المضمار في أول دورة عقدتها الجمعية العامة بعد طرد غالبية الفلسطينيين من ديارهم ، حين تبني الوفد البريطاني توصية الكونت برنا دوت بشأن(( اللاجئين ))، والتي تقدم بها في صيغة مشروع اقتراح وافقت عليه الجمعية العامة في 1948\12 \11 ( القرار رقم 194). وقد جاء في الفقرة 11 من هذا القرار أن الجمعية العامة تقرر(( وجوب السماح بالعودة, في أقرب وقت ممكن للاجئين الراغبين في العودة إلى بيوتهم والعيش بسلام مع جيرانهم, ووجوب دفع تعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى بيوتهم, وعن كل مفقود أو مصاب بضرر, ويكون من الواجب وفقا لمبادئ  القانون الدولي والإنصاف أن يعوض ذلك الفقدان أو الضرر الحكومات أو السلطات المسؤولة)). ويعني هذه الفقرة عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بيوتهم وممتلكاتهم. وهي حق لهم واجب التنفيذ، وأن عودتهم تتوقف على اختيارهم الحر هم وحدهم. كما يعني القرار أن العودة إلى فلسطين حق طبيعي, وليس منحة من أحد.

يؤكد مؤيدو(( حق العودة)) من فلسطينيين وغيرهم، بأن الفلسطينيين شعب كامل متكامل، له حق ثابت في تقرير المصير والسيادة، وللقسم المشرد خارج دياره (اللاجئين حق العودة بلا شروط. بينما تعارض إسرائيل ذلك بشكل قطعي وتجنح إلى حل المسألة عن طريق التعويض.

 

 

 

مصطلحات ذات صلة:

قرار 194 اللاجئين مشاريع التوطين
الأمم المتحدة