الباب الثالث - مؤسسات - مؤسسات فلسطينية

لجنة المتابعة واللجنة القطرية

(لشؤون المواطنين العرب في إسرائيل)

أقيمت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية عام 1974 بهدف العمل على الصعيد البلدي، من أجل تحقيق المساواة في الدولة. وانتخبت اللجنة رئيس مجلس محلي "الرامة"، حنا

مويس، لتولي منصب رئاستها. وتولاه في إشغال المنصب رئيس بلدية شفاعمرو، إبراهيم نمر حسين، ثم محمد زيدان، رئيس المجلس المحلي في كفرمندا، ثم الرئيس الحالي شوقي خطيب، رئيس المجلس المحلي في "يافة الناصرة".

جاءت أحداث "يوم الأرض" الأول عام 1976، لتشكيل منعطفا حادا في تاريخ ومسيرة اللجنة، حيث بدأت منذ ذلك التاريخ تهتم بمسائل تتعلق بقضايا سياسية للأقلية الفلسطينية في إسرائيل.

في أعقاب حرب لبنان عام 1982، وعلى خلفية إلغاء مؤتمر الجماهير العربية عام 1980، حصل تحول جوهري أخر في مسيرتها بالإعلان عن إقامة "لجنة المتابعة العليا لشؤون العرب في إسرائيل" كهيئة عليا ينضوي في إطارها، إضافة الى رؤساء السلطات المحلية، أعضاء الكنيست العرب وأعضاء اللجنة المركزة في الهستدروت، وممثلو الحركة الإسلامية وحركة "أبناء البلد" وممثلو اتحاد الطلبة الجامعيين العرب واتحاد الطلبة الثانويين العرب وممثل المجلس القطري لأولياء الأمور العرب وممثلو الفلسطينيين في المدن المختلطة.

انبثقت عن لجنة المتابعة"لجان فرعية" تعني بتحسين وتطوير أوضاع المواطنين العرب في مجالات معينة، مثل لجنة التعليم، الوضع الاجتماعي والوضع الصحي.

 

مصطلحات ذات صلة:

لجنة متابعة التعليم لجنة متابعة الوضع الاجتماعي لجنة متابعة قضايا الصحة
إبراهيم نمر حسين