يا سَيّد

إلي ولدي ( سَيّد )

 وَصَلْتَ في مَغَلَّفِ الأملْ

شَمَمْتُهُ

فَتَحْتُهُ عَلَى مَهَلْ

قَرَأتُهُ

وَقُلْتُ : يا أحِبّتي

مَتَى وَصَلْ ؟

وَصُغْتُهُ قَصيدَّةً تُراقِصُ الفَرَحْ

بِدَمْعَةِ المُنى

وَقصِّةً تُساجِلُ الحَنينْ

بِرَوْعَةِ السَّنا

وَمَسْرَحًا يُسائل المُشاهدينْ

عَنِ البَطَلْ

                 

 

أبْناؤنا أكبادُنا أملْ

عُيونُنا تُطاوِلُ الجَبَلْ

مِعْطاءةُ البَنينْ

تُراقِِبُ المُقَل