حيفا

بِـحِـضْـنِ الـبَحْرِ يا حَيْفا

نُـطِـلُّ عَـلَـيْكِ مِنْ أعْلى

قَــرَأنا سُـورَةَ الـحـُبِّ

وَنَـذْكُـرُ رِفْـقَـةَ  الدَّرْبِ

وَلَـيْـلٍ فـيـكِ يـَسحَرُنا

وتَـزْهـو جَـنّـَةُ ( الأمِّ )

وَيُـسْـكِـرُنـا بِـلا شُرْبِ

شَـذَى أزْهـارِهـا يَـسبْي

أَطِـلُّ عَـليـْكِ مِـنْ فَوْقٍ

وَأرجِـعُ راكِـبـًا شَـوْقي

وَيْـبْـعِـدُني مَـدَى البَحْرِ

بِـزَوْرَقِـهِ الّـذي يَـجْري

وَتَـبْـدو لـي بِـزينَـتِها

وَأحْـضُـنُ نَفْسِيَ الظَّمْأى

بِـأحْـلى زَهْـوةِ الـفَجْـرِ

وَأرْقُصُ رِقْـصَـةََ الـطَّـيْرِ