من الحرب إلى الأوسكار

 

 

27/2/2012

 

أوف ٍ وآه .. كل شيء في هذه البلاد يتخذ بُعداً سياسياً ... حتى فلم السينما .

تابعنا بشغف وترقُب توزيع جوائز الأوسكار وهي لا شك الذروة التي يتوق إليها كل فنان، ممثل، كاتب سيناريو، مؤلف موسيقي ومخرج.

ولكن عندما يتنافس فلم اسرائيلي أمام فلم إيراني على جائزة أفضل فلم أجنبي بمفاهيم هوليوود طبعاً، فإن الاهتمام يتضاعف والتعليقات تكثر حتى أن صورة الكاريكاتور اليوم في احدى الصحف العبرية هي " جلسة في البينتاجون يشاهد أعضاؤه حفل توزيع الأوسكار " وكأن المنافسة هي بين الدولتين هي منافسة سياسية عسكرية ستحدد موازين القوى في الشرق الأوسط وليست منافسة من فيلمين سينما !!

والدة المخرج الإسرائيلي الذي تنافس بإسم " ملاحظة هامشية " قالت في مقابلة أجريت معها : ليت الثقافة والفن يساهمان في التقريب بين الشعوب .

وعندما عقد مخرج الفلم الإيراني الذي فاز هو بالجائزة في نهاية الأمر، مؤتمراً صحفياً، وقف مراسل موقع " واينت " الإخباري العبري وقال : انا الصحفي لفين من إسرائيل . ووجه له سؤالاً حول الفلم. فساد صمت في القاعة لرؤية رد فعل المخرج، ولكنه أجابه عن سؤاله.

لا يخفى على أحد ان ما يتصدر العديد من نشرات الأخبار في الآونة الأخيرة هو الموضوع الإيراني من ناحية " إنتاج قنبلة نووية ، احتمال توجيه ضربة عسكرية إلى إيران ، قرارات دولية، عقوبات إقتصادية " ولكن ربما وعسى يأتي يوم يدور فيه الحديث عن المنافسة بين هذين البلدين في مجال السينما وربما الموسيقى او الرياضة وليس في مجال التسلح.. لعل وعسى.

27/02/2012

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

اهداء من محمود درويش

 سيبقى توقيعك في جيبي...>>

 

ليكن شرف صديقك عزيزاً عليك مثل شرفك

 مرمريس - تركيا ...>>