مسافات : مجيد حسيسي

 

مسافات
 
تغتالني..
هذي المسافات التي مرّتْ ..
تعانقُ ما مضى..
ينتابني..
ألمُ الحنينْ
بالأمس ِ كانوا ها هنا..
واليومَ في رمس ٍ..حزينْ
زرعوا نجومَ السـّـعد ِ في..
صدر ِ الفضا..
وتناثروا..وتبخـّـروا مثلَ الأثيرْ.
 
بكت ِ الكواكبُ نفسـَـها..
قدرا ً يمثـّـلـُـهُ القضا..
والصـّـمتُ صوت ٌ من حريرْ.
 
تغتالني هذي المسافاتُ التي..
قطـَـعتْ حدودَ وساطتي..
أمسيتُ أبحث ُ عن سميرْ..
عن وازع ٍ من طيبتي..
أو بعض ِ شيء ٍ ..من ضميرْ !
 
صرخَ السـّـكونُ  مردّدا:
تغتالني نفسٌ تمرّدَ جسمـُـها..
فتعلـّـقتْ فيها الذنوبْ
صلبتْ أماني طفلة ٍ..
فتشرّدتْ معـَـها الظــّـنونْ.
 
لقطار ِ أيـّـامي صفير ٌ..
تنتهي فيه ِ الـدّروبْ..
ومحطـّـتي لا ريبَ آتية ٌ ..هنا
تـُحيي الجراحَ منَ النـّـدوبْ..
وأنا..وبعض ُ قصائدي..
وسجائري..وشموعُ أعياد ِ القمرْ..
نحيي السـّـمــرْ..
من بعد أنْ تاهَ المدى..
من بعد أن حلّ الغروبْ!!

 

10/01/2012

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

اهداء من محمود درويش

 سيبقى توقيعك في جيبي...>>

 

ليكن شرف صديقك عزيزاً عليك مثل شرفك

 مرمريس - تركيا ...>>