القاسم تقدم القاسم

 

قراءات شعرية للشاعر الكبير وتوقيع عمله الأدبي الجديد الذي يشكّل "جرد حساب" مع الحياة والشعر والصداقات والأمكنة في نص ممتع ومؤثر في آن معاً.

 برنامج فني بمشاركة الفنانين: ريم تلحمي/ علاء عزام/ يوسف حبيش/ حبيب شحادة حنا/ رمسيس قسيس.

عرافة : الإعلامية إيمان القاسم سليمان
 
بشير شلش: الأمسية بمجملها تحية محبّة وتقدير للشاعر ورحلته الشعرية والنضالية

يلتقي الشاعر سميح القاسم محبيه وقراءه ومتابعي مسيرته، في أمسية أدبيّة فنيّة، مساء يوم الاثنين 14/11/2011 في حيفا، المدينة التي انطلق منها شاعرًا ومناضلاً ورمزًا حيًا من رموز الثقافة الفلسطينية والعربية المعاصرة. الأمسية، بدعوة مشتركة من "دار راية" للنشر التي تتولى إصدار سيرة الشاعر العربي الكبير، ومركز مساواة، وتأتي احتفاءً بصدور أحدث أعماله؛ كتاب سيرته الذاتية الموسوم بعنوان "إنها مجرّد منفضة".

تحية حب ومودّة
"إنها مجرّد مِنفَضَة/ الجزء قبل الأخير من السيرة الذاتية" هو العنوان الذي اختاره الشاعر لمسيرة حياته الشعرية والنضالية، وقد كتبها على مدار السنوات الأخيرة في لعبة "جرد حساب" مع الحياة والشعر والصداقات والأمكنة، فاتحاً كوّة إلى عالمه الخاص جدا؛ الشعري والشخصي بكل مراحله، سارداً مراحل مختارة من حياته بحلوها ومرّها، بأحلامها الجميلة وأوهامها أيضاً، في نص ممتع ومؤثر في آن معاً يمتد على قرابة 450 صفحة، مذيّلاً بملحق صور من رحلة الشعر والعمر والصداقات والقراءات التي احتضنتها جهات الأرض الأربع.
ويشمل برنامج الأمسية الفنّي مشاركات لفنانين شدوا بكلمات الشاعر في أغانٍ ميّزتهم وتميّزوا بها، حيث تحضر الفنانة ريم تلحمي وفرقتها في عدد من الأغاني ، كما يقدّم الفنان المميّز يوسف حبيش(إيقاعات) برفقة الفنان رمسيس قسيس(عود) مقطوعات موسيقية جديدة ومبتكرة تقرأ عوالم الشاعر وأجواء قصائده، ويقدّم الفنان علاء عزام عدة أغانٍ من أغانيه المعروفة بالإضافة إلى لحن خاص وضعه لكلمات إحدى قصائد الشاعر يقدّمه للمرة الأولى،. ويشارك في البرنامج الفني أيضا عدد من الفنانين اللامعين بينهم/ حبيب شحادة حنا(عود)/ سامر بشارة(قانون)/ درويش درويش(كمان)/ الياس حبيب(إيقاعات) في تحية حب ومودّة لشاعر فذ بحجم سميح القاسم ومنجزه الشعري والإنساني الهام والكبير.

مختارات من القصائد
وصرّح مؤسس دار راية ومديرها الشاعر بشير شلش بأنّ الأمسية بمجملها تحية محبّة وتقدير للشاعر ورحلته الشعرية والنضالية المتواصلة على مدار ما يزيد عن ستّين عاماً، شكلت حيفا فيها وخلالها فصلا متميّزَا وعرف فيها شاعرنا الكبير تجاربه الكبيرة والصغيرة التي صقلت هُويته الأدبية والكفاحية.
هذا وتُختتم الأمسية بقراءة شعرية يقدمها الشاعر سميح القاسم، ويقرأ فيها مختارات من قصائده قبل أن يلتقي محبيه وقراءه لتوقيع عمله الأدبي الجديد. 

 

11/11/2011

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

لوحة رسم اليد

 شكرا...>>

 

في قلبي زهرة .. لايمكن لأحد أن يقطفها : فكتور هوجو

 تركيا...>>