البث من استوديو في البلدة القديمة بالقدس يفوق أي استوديو بالعالم

 

 

القاسم : البث من استوديو ميداني في البلدة القديمة بالقدس يفوق بنظري أي استوديو في العالم

 

 

17/6/2011

في إطار مهرجان نور القدس الذي يمتد على مدى اسبوع كامل ويشارك فيه فنانون محليون ودوليون، أقام صوت اسرائيل باللغة العربية استوديو ميداني في البلدة القديمة بالقدس، قبالة باب الخليل، وبث على مدى ساعة ونصف مقابلات مع رواد المهرجان وضيوف مقدسيين، وقدم عرضاً فنياً عربياً من الطرب الأصيل بمشاركة فرقة من أكاديمية الموسيقى مكونة من عازفين من الناصرة وترشيحا والمغار والرملة. وقدمت البرنامج الميداني الخاص الإعلامية إيمان القاسم سليمان التي استهلت بالتعبير عن تأثرها من الموقع التاريخي – الديني – السياسي المميز الذي تم نصب الاستوديو فيه، إلى جانب سور القدس العظيم، قبالة إحدى بوابات البلدة القديمة وهو باب الخليل، في موقع مرتفع يشرف على إحدى أجمل مواقع المدينة. ولقد زُيّن سور القدس وبواباته بأضواء خلابة أضافت جمالاً ساحراً الى هذه المدينة الجميلة أصلاً. وحضر المهرجان ورافق البث الخاص مئات الزوار من العرب واليهود والأجانب الذين انبهروا بأداء الفرقة الموسيقية المكونة من الفنانين ثائر بدر على العود، فراس عيسمي على الكمان، ادريان حداد غناء، شكري مسيس على القانون وعطاف بشارات إيقاع، التي اختارت مجموعة من أغاني الطرب العربي الأصيل لمحمد عبد الوهاب، سيد مكاوي، فيروز وآخرين.

أما الضيوف الذين استضافتهم القاسم فعبروا عن الحاجة الى إحياء البلدة القديمة بالفعاليات والنشاطات الثقافية التي تعود بالفائدة على أبناء مدينة القدس لقضاء اوقات الفراغ، وايضاً لما فيها من فائدة سياحية واقتصادية. وقالوا يؤلمنا ان شوارع البلدة القديمة وما حولها من شوارع خارجية تصبح فارغة تماماً في ساعات المغرب في حين هناك المئات من المقدسيين، عائلات وشبان، يريدون الخروج في ليالي الصيف خاصة الى فعاليات ونشاطات ثقافية وترفيهية وحتى للتسوق والسهر . ومن هنا تم توجيه الدعوة للمسؤولين بالعمل على إحياء هذه المنطقة تلبية لرغبة الجمهور. ومن جهة أخرى طالب المشاركون في البرنامج أيضاً الدأب على تكثيف النشاطات للأطفال وطلاب المدارس الذين يخرجون في هذه الأيام الى عطلتهم الصيفية بزيادة عدد المخيمات الصيفية وتخفيض أسعارها لتمكين كل العائلات من إرسال ابنائها الى اطر ترفيهية منظمة.

وأجملت القاسم وأعضاء الفرقة الموسيقية أيضاً بأن هذا البث كان له رونق خاص ومميز، والتواصل مع الجمهور المقدسي وسكان البلدة القديمة كان مؤثراً جداً.

ومن جهته قال ياسر عطيلة مدير صوت إسرائيل باللغة العربية: ان الخروج الى البث الميداني أصبح نهجاً دائماً لدينا، لتغطية الفعاليات سواء في شمال البلاد او اواسطها، في حيفا والناصرة والجليل، والمثلث والقدس وحتى النقب، لنكون على تواصل مستمر مع أحداث الوسط العربي ثقافياً، اقتصادياً، رياضياً واجتماعياً ، ونكون مسرورين عندما نرى جمهورنا يأتي الى نقطة البث ويرافق المذيعين وطاقم العمل عن قرب.

 

 

17/06/2011

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

اهداء من محمود درويش

 سيبقى توقيعك في جيبي...>>

 

ليكن شرف صديقك عزيزاً عليك مثل شرفك

 مرمريس - تركيا ...>>