كيْ لا تَتَـهـاوى - آمال عواد رضوان

 

كيْ لا تَتَـهـاوى - آمال عواد رضوان

 
  فِي سُكونِ اللَّيْلِ تَطْفَحُ قَناديلي بِزَيْتِ نُورِكَ المُقَدَّسِ لأَجْعَلَكَ عَلى قَيْدِ الحُبِّ * سَامِحْني ؛ إنْ لَمْ تَتَّسِعْ حُقولُ صَدْرِكَ لاِخْضِرارِ حَرْفي الشِّقِيِّ .. إنْ لَمْ تَكتحِلْ مَرافئُ عَيْنَيكَ بِزُرقةِ شِعريَ المُتَمَاوِجَة .. * أَيُطْفِئُ الشَّوْقُ نَارَنا ذاتَ قُبْلَة ؟ يَنفخُ لِقَاءً في رَمادِ انْتِظَارِنَا ؟ * أَخْشَى ؛ أنْ تَتَمازَجَ دِمَاؤُنا ذَاتَ شَفَقٍ أنْ تَتمَاوَجَ رَعَشاتُنَا عَلى شَواطِئِ الشِّفاهِ فََيَنْبَلِجُ الحَرِيق .. أتَكْتَفي الأحْلامُ بِتَلْوينِ الكلمَاتِ، أم تَغْدو الكَلِماتُ حَطَبَ عِشْقٍ تَتَآكَلَهُ نِيرَانُ العَبَثِ ؟ * مَا كانَتْ ذُرْوَةُ اللِّقاءِ إلاّ في قَرَابينِهِ الْمُحْتَرِقَة فَلْيَسرِ بَرقُ العيُونِ أَقْمَاراً تُضِيءُ صَحَارَى الأرْواحِ كَيْ لا تَتَهاوَى أَمامَ رُؤىً لا مَحْدودَة في آفَاقِ الأجْسَادِ !  
 
 من كتاب: بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج

12/08/2010

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

اهداء من محمود درويش

 سيبقى توقيعك في جيبي...>>

 

ليكن شرف صديقك عزيزاً عليك مثل شرفك

 مرمريس - تركيا ...>>