الفن رسالة سياسية قبل ان يكون رسالة فنية

 

29/8/2010

 

أنا فنان، مبدع، خلاق، لدي أيديولوجية سياسية اجتماعية، عندي خط مبدأي وقِيَم كبرت عليها، وبناء على ذلك أرفض اعتلاء المنصة وتقديم عرض فني في المركز الثقافي في مستوطنة أريئيل لأنها خارج حدود سيادة دولة إسرائيل . هذا ما يُستشف من رسالة وقعت عليها مجموعة من الفنانين قرروا رفض تقديم فنّهم خارج الخط الأخضر ، وهي رسالة أحدثت ضجة كبيرة وأثارت ردود فعل واسعة ما بين مؤيّد ومعارض من قِبَل من يعملون ويمتهنون الفن من كتّاب سيناريو ومخرجين وممثلين وما حولهم، ومن جهة أخرى رجال سياسة ولا سيما وزراء وأعضاء كنيست، أيضاً منهم من يعترض على ان لهؤلاء الفنانين الحق في اتخاذ القرار الشخصي بالعمل أين وكيف، ويربط ذلك بأن المسارح التي يعملون فيها تتلقى أصلاً ميزانياتها من وزارة الثقافة . ومن الجانب الآخر هنالك من يحترمون هذا الرأي الشخصي لهؤلاء الفنانين من منطلق أن هذه الشريحة لطالما كانت على مر التاريخ هي من يُحدث التغيير، بجرأة وتحدٍ، سواء التغيير الاجتماعي وكم بالحري التغيير السياسي ... وهذا أقوى عنوان لأي مسرحية !   

29/08/2010

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

لوحة رسم اليد

 شكرا...>>

 

في قلبي زهرة .. لايمكن لأحد أن يقطفها : فكتور هوجو

 تركيا...>>