القدس ... زهرة المدائن

 

12/5/2010

 

القدس ... زهرة المدائن

 

هل نستطيع ان نختزل تاريخاً كاملاً في ساعتين ؟ وكيف نغطي بشرية كاملة في مئة وعشرين دقيقة؟ لماذا اختار الله سبحانه وتعالى أن يكون مهد الديانات السماوية في بقعة واحدة صغيرة ولم يبعثرها شمال الكرة الأرضية وجنوبها ، وغربها وشرقها .. هل هو اختبار لنا أم تحدّ ٍ يوضع أمامنا لنُثبت صلاحنا وقوة إيماننا.

 

إنها القدس .. زهرة المدائن.. الجوهرة التي تعلو تاج الرأس .. لؤلؤة المدن.. محط ّ الأنظار .. قِبلة المصلين .. وقُبلة المحبين .. إنها مدينة السلام وهي الآن أيضاً العقبة التي تقف بوجه السلام لأن الجميع يحبونها ، يريدونها، يشتاقونها ويعشقونها كفتاة جميلة لا يزيدها مرور السنين إلا روعة وبهاء وجاذبية.

 

رائحة البهارات والتوابل التي تفوح في أزقة بلدتها القديمة ، ذكريات وأمنيات، فسيفساء من الناس ما بين علمانيين ومتدينين، رجال  ونساء، أطفال ومسنين، عرب ويهود .. كلهم يلتقون هنا في هذه المدينة التي مرت بمراحل تاريخية وسياسية أنهكتها ولا تستطيع تحملها أكبر مدن العالم. ودائما يحذونا الأمل بأن ينبثق في يوم من الأيام السلام الشامل والعادل من قلب هذه المدينة ليشع على الشرق الأوسط والعالم بأكمله .

 

( افتتاحية برنامج أجندة )

12/05/2010

 

 
أضف تعليقا

التعليقات   

  1) هيفاء يوسف :    القدس في القلب-   11:37:56   12/07/2010

 يتطلع العب الفلسطيني إلى القدس بعيون وقلوب يعتصرها الألم والحسرة ، والكثير منهم محرومون قسرياً من يسيروا في شوارها ويستنشقوا هوائها ويسترجعوا ذكرياتهم فيها فإلى متى ستظل هذه السدود والجدران تقف سدأ أمامنا لنحتضن مدينتنا ؟!!!

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

اهداء من محمود درويش

 سيبقى توقيعك في جيبي...>>

 

ليكن شرف صديقك عزيزاً عليك مثل شرفك

 مرمريس - تركيا ...>>