تعاون فلسطيني يوناني من خلال الفن

 

 

10/5/2010

 

أقيم في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس حفل موسيقي يوناني في إطار الأسبوع الثقافي اليوناني الذي يشمل عروضاً موسيقية وشعبية، ورقصاً تراثياً يونانياً، في مناطق مختلفة من بينها القدس، نابلس، رام الله، بيت لحم، الخليل وبير زيت.

وسبق العرض الموسيقي في مسرح الحكواتي، معرض فنون وتطريز وحلي وأشغال من نتاج البرلمان النسوي المقدسي، ومعرض رسومات للفنانين لورا ابو عرفة، شرين مناصرة، نمير قاسم، هبة عبيدية، روان أبو الهوى وعواطف بصيلة وآخرين.

وألقى مندوب سفير اليونان كلمة افتتح بها المهرجان، إضافة الى كل من سيمون كوبا مندوباً عن مركز ادوارد سعيد للموسيقى، الدكتور عدنان الحسيني محافظ القدس، وعبد الله الكسواني مدير مركز تنمية المجتمع، وأكد جميعهم على الأخوة والتعاون التاريخي والاجتماعي والثقافي بين الشعبين الفلسطيني واليوناني، وتمنوا لليونان الخروج من الأزمة الاقتصادية بأسرع ما يمكن.

أما العرض المركزي فكان للعازف الشهير على آلة البزوق الفنان مانوليس بابوس الذي ألف مئات المقطوعات اليونانية، برفقة المغنية افنتولا رازيلي ومجموعة من العازفين، حيث أمتعوا الجمهور بالأداء المميز والصوت الرخيم والعزف المتقن بأعلى المستويات.

ثم انضم في ختام العرض مجموعة من طلاب معهد ادوارد سعيد بالعزف على الآلات الشرقية والغربية ليقدموا مع الفنانين اليونانيين لوحة موسيقية في غاية الروعة والتناغم، تدمج بين حضارتين.

وأكد مدير المسرح السيد جمال غوشة على المجهود الذي يبذله وطاقم المسرح لتقديم البرامج الثقافية والفنية المختلفة، حيث ان هذه البرامج اصبحت نهجا دائماً يستقطب المقدسيين. وعبر عن شكره لجميع المشاركين في هذه الفعاليات القيمة.

10/05/2010

 

 
أضف تعليقا

الـبـث المبـاشــر


إيمان القاسم سليمان: ولدت في مدينة يافا عروس البحر, وكبرت في مدينة القدس زهرة المدائن. أنهيت دراستي الجامعية في تخصص الاقتصاد وتخصص اللغة العربية من الجامعة العبرية بالقدس. أعمل في مجال الإعلام في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية في  باللغة العربية حول المواضيع الاجتماعية والسياسية والثقافية. مشاركة دائمة في النشاطات التي تعنى برفع مكانة المرأة العربية وفي قضايا المساواة.

 

 
 

جائزة المراكز الجماهيرية العربية

 صحفية عام 2001...>>

 

اذا فقدت الجرأة في قول الحقيقة مرة.. فسيصعب عليك استعادتها ثانية

 واشنطن...>>