موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارأخبار سياسة وبرلمان-الشاب خير حمدان من كفر كنا يقتل بدم بارد على يد افرد شرطة -الم

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

الشاب خير حمدان من كفر كنا يقتل بدم بارد على يد افرد شرطة -المتابعة تعلن اضراب عام

شرطة    عنصرية   

النائب دوف حنين يطالب بعقد جلسة مستعجلة للجنة الداخلية لبحث مقتل الشاب خير حمدان بدم بارد

قدم النائب دوف حنين، عضو لجنة الداخلية للكنيست، صباح اليوم طلبًا لانعقاد جلسة مستعجلة للجنة الداخلية في الكنيست لبحث مقتل الشاب خير حمدان من كفركنا بدم بارد. وقال النائب حنين أن التصريحات التي صدرت عن وزراء حكومة نتنياهو، منهم وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهرونوفيتش الذي أعطى الضوء الأخضر لقتل كل عربي لمجرّد الاشتباه به، هي التي مهّدت الطريق لارتكاب هذه الجريمة. وأضاف حنين أن سلسلة الأحداث في السنوات الأخيرة تشير إلى أن دماء المواطنين العرب مباحة، حين يتعلّق الأمر بمواطنين فإن يد الشرطة خفيفة على الزناد. لا توجد جهة تحاسب الشرطة على جرائمها التي تتعامل مع المواطنين العرب كأعداء. وقال النائب حنين أن ممارسات الشرطة تترجم التصريحات المحرّضة التي أطلقها وزراء حكومة نتنياهو والتي تشرعن قتل العرب.

 

بركة: الشرطة اغتالت الشاب خير حمدان بدم بارد

*الشرطة تواصل نهجها بالتعامل العدائي القاتل مع العرب *السياسة التي توجه عناصر الشرطة لم تلتفت حتى لتقرير لجنة أور

*قائد الشمال الجديد في الشرطة يريد كما يبدو، بناء مجده بالتعامل الفظ والاجرامي مع العرب

*بركة يدعو لإقامة لجنة تحقيق رسمية بممارسات الشرطة، اعضاؤها من خارج المؤسسة الرسمية

أكد النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، اليوم السبت، إن عناصر الشرطة اغتالت الشاب المغدور المرحوم خير حمدان من كفركنا بدم بادر، دون أن يكون أي مبرر لمجرد أن تطلق الشرطة النار، وفق سلسلة من الشهادات التي سمعها النائب بركة خلال تواجده حاليا في قرية كفركنا.

وقال بركة، بعد مشاهدته شريط فيديو لجريمة القتل في كفركنا، إن القائد الجديد للشرطة في منطقة الشمال، يريد كما يبدو، أن ينبي مجده من خلال تعامل الفظ والاجرامي مع العرب، فهو "الكاوبوي الجديد"، الذي ترسله الشرطة لنا، وهذا ليس منفصلا عن الجو العام في الشرطة، بدءا من الوزير المكلف بالشرطة "الأمن الداخلي"، يتسحاق أهارنوفيتش، الذي أطلق تصريحا في القدس المحتلة هذا الأسبوع، يبرر فيه قتل كل فلسطيني لمجرد الاشتباه به، وهذا تصريح يعزز الضوء الأخضر الذي يراه عناصر الشرطة، لقتل كل عربي في أي ظروف كانت.

وقال بركة، إن الشرطة وبإيعاز من سياسة عليا، تواصل التعامل معنا نحن العرب، من منطلق عدائي، وأصابعها خفيفة جدا على الزناد، فمنذ العام 2000، وحتى يومنا قتل برصاص الشرطة بدم بادر، ما يقارب 40 عربيا، في سلسلة من الحوادث، ولم يلتفت واضعو السياسة العليا للشرطة، حتى لتقرير لجنة التحقيق بعد هبّة أكتوبر "لجنة أور"، التي تكلمت بوضوح عن أن الشرطة تتعامل مع العرب من منطلقات عدائية.

وقال بركة، إنه من غير المجدي أن تحقق الشرطة مع نفسها، فوحدة التحقيقات مع عناصر الشرطة والأمن "ماحش"، تثبت المرّة تلو الأخرى، أنها وحدة للتستر على عناصر الأمن، وليس استبيان الحقائق وملاحقة الجناة، ودعا بركة الى انشاء لجنة تحقيق مستقلة، يشارك فيها حقوقيون من خارج المؤسسة الرسمية، وخاصة حقوقيون عرب، وآخرين معروفون بتوجهاتهم الصادقة، للتحقيق في كل ممارسات الشرطة تجاه المواطنين العرب، بما فيها جريمة اغتيال الشاب المرحوم خير حمدان.

 

الطيبي : قتل الشرطة للشاب حمدان هو تصرّف لعصابة وليس هيئة تحترم القانون

وصف النائب احمد الطيبي، نائب رئيس الكنيست ، رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير،  عملية قتل الشاب خير حمدان في كفر كنا بانها  " قتل بدم بارد لأفراد عصابة وليس شرطة تحترم القانون ".

 واضاف الطيبي: يتضح من الفيديو ان الشاب الذي تهجّم على السيارة تراجع وأدار ظهره بعد نزول الشرطي الذي اطلق النار عليه من مسافة قريبة جدا دون ان يشكل خطرا على حياة الشرطي لحظة اطلاق النار. واستطرد  د. الطيبي يقول: وتمادت الشرطة في غيّها وبطشها اذ سحبت وجرت الشاب المصاب داخل سيارة الشرطة بشكل وحشي بدل من تقديم الاسعاف له. كان يمكن اعتقال الشاب والسيطرة عليه دون قتله.

وتساءل النائب الطيبي في بوست كتبه في صفحته عالفيسبوك: هل هذا هو تطبيق لتعليمات وتصريحات وزير الامن الداخلي الذي قال في القدس ان " كل عملية يجب ان تنتهي بقتل الفاعل " ؟ وهل كانت شرطة اسرائيل ستتصرف بنفس العقلية في بلدة يهودية تجاه شاب يهودي كما فعلت في كفر كنا مع خير حمدان الذي اردته قتيلاً؟

 

وطالب د. الطيبي باعتقال الشرطي فورا وتقديمه للمحاكمة.

 

النائب غنايم يطالب بالتحقيق الفوري في جريمة قتل الشاب خير حمدان على يد الشرطة

طالب النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة)، في رسالة مستعجلة لوزير الأمن الداخلي، يتسحاك أهرونوفيتش، بالتحقيق الفوري في ظروف مقتل الشاب خير حمدان من كفر كنا الليلة على أيدي قوات الشرطة.

وجاء في رسالة النائب غنايم للوزير: "قامت قوات الشرطة والقوات الخاصة الليلة بقتل الشاب خير حمدان من قرية كفركنا رميا بالرصاص خلال عملية بحث في أحد الأحياء. الشرطة تدعي أنها أطلقت النار على الشاب بعد مهاجمته لها بسكين. بينما العائلة وشهود العيان من الجيران يؤكدون أن الشاب لم يحمل بيده سكينا، ولم يشكل خطرا على حياة الشرطة، وأنه كان باستطاعة الشرطة اعتقاله دون الحاجة لقتله".

وأضاف النائب غنايم في رسالته: "إن ما جرى يدل على أنه حينما يتعلق الأمر بالمواطنين العرب فإن يد الشرطة تكون خفيفة على الزناد، وأي عربي هو تهديد يتم التعامل معه بإطلاق النار والقتل. هذا الحادث خطير جدا، وقد أدى إلى ردة فعل غاضبة جدا من قبل أهالي القرية. وأطالب بإجراء تحقيق جدي، معمق ومستعجل في ظروف الحادث وتقديم الشرطي الذي قام بإطلاق النار للمحاكمة".


08/11/2014

شرطة,الجماهير العربية,العرب في اسرائيل,عنصرية

شرطة  عنصرية