موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارأخبار سياسة وبرلمان-المحكمة المركزيّة في الناصرة تفرض على نفاع حكمين بالسجن والرئاس

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

المحكمة المركزيّة في الناصرة تفرض على نفاع حكمين بالسجن والرئاسة الروحية تستنكر

المحكمة المركزيّة في الناصرة تفرض على نفاع حكمين بالسجن والرئاسة الروحية تستنكر

سعيد نفاع    الدروز    محاكم, قضاه وقضاء ومحامون   

المحكمة المركزيّة في الناصرة تفرض على نفاع في محاكمة التواصل حكمين بالسجن الفعلي حكما لسنة فعليّا وآخر لنصف سنة فعليّا (تدقيق للقرار)

وسائل الإعلام العبريّة بغالبيتها وبنيّة مبيّتة ومقصودة وبقصد التحريض، تداولت هذا اليوم ال4 من أيلول 2014 الحكم الذي أصدرته المحكمة المركزيّة في الناصرة على النائب السابق المحامي سعيد نفاع بشكل انتقائي، وكأن الحكم على نفاع هو لسنة سجنا فعليّا على لقائه عميل أجنبي (طلال ناجي)، متجاهلة الحكم في بند مساعدة آخرين (المشايخ العرب الدروز) على زيارة دولة معادية في عرف القانون الإسرائيلي، مما يقتضي إصدار هذا التوضيح:
الحكم الأول: نصف سنة سجنا فعليا على زيارته سوريّة وتنظيم ومساعدة آخرين بالزيارة (وفد التواصل للمشايخ العرب الدروز أيلول 2007) إلى سوريّة.
الحكم الثاني: سنة سجنا فعليّا على تواصله مع عميل أجنبي خلال الزيارة.
على أن يكون الحكمان متلازمان بمعنى السجن الفعلي لسنة (مزج الحكمين معا).
هذا وقد أصدرت المحكمة أمر منع من مغادرة البلاد وإلزام نفاع بإيداع جواز سفره (!)
تعقيبا: التركيز على الحكم الثاني هو حتى لا تبرز قضيّة التمييز الصارخ في حق نفاع، إذ أن المئات قد حقق معهم على خلفية زيارة سوريّة وبينهم العشرات من الشخصيّات الاجتماعيّة والسياسيّة وقًدمت محاكمات ضد البعض، وكل المحاكمات انتهت إلى عدم الإدانة أو التراجع عن الإدانة ( ملف عزمي بشارة ومساعديه حينها وملف المشايخ العرب الدروز ال16) والوحيد وفي سابقة أولى في تاريخ القضاء الإسرائيلي الذي يدان في مثل هكذا قضيّة هو أنا.
وبما يتعلق بالبند الثاني: مرة أخرى يعد هذا القرار سابقة، ومرة أخرى السؤال المطروح هو هل أنا الوحيد من "القيادات" الذي زار سوريّة؟! وهل ذهب الآخرون لتناول "بوظة بكداش" في الشام أو التقاء "أحباء صهيون" و"طيبي أمم العالم" في حين التقيت انا ب-"أعداء صهيون"؟! لا أطرح هذا الكلام لأني (لا سمح الله) أريد أن يحاكم الباقون، ولكن فقط من باب إظهار حقيقة "العدالة الإسرائيليّة".
الهدف كان ملاحقتنا السياسيّة وعلى نشاطنا الوطني وبالذات في مشروع التواصل وقرار الحكم اليوم هو البيّنة.
 

بيان الرئاسة الروحية جبل العرب حول الحكم على نفاع

عممت الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين في الجمهورية العربية السوريّة البيان التالي:
بيان الرئاسة الروحية جبل العرب حول الحكم على نفاع
الجمهورية العربية السورية- مشيخة العقل
عممت الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين في الجمهورية العربية السوريّة البيان التالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين تستنكر بشدة قرار الكيان الصهيوني الصادر عن محكمة الناصرة بحق أحد أبنائها الموحدين الاستاذ سعيد نفاع، وتعتبر هذا القرار كيدي ويخضع لاعتبارات سياسيّة هدفها إخضاع أبنائنا المخلصين وثنيهم عن اتخاذ المواقف التي يرتبها عليهم التزامهم الوطني وإيمانهم بقضاياهم القوميّة الحقّة.
وفي هذه المناسبة تؤكد الرئاسة الروحية على ضرورة مواصلة درب الكفاح والنضال لاستعادة كافة أراضينا المغتصبة.
الجمهورية العربية السورية
الهيئة العليا للافتاء
مشيخة العقل للمسلمين الموحدين الدروز
حكمت سلمان الهجري
الرئيس الروحي
شيخ العقل الاول لطائفة الموحدين الدروز.

 

بركة: الحكم على نفاع يعكس مدى تغلغل اضطهاد العرب في جهاز القضاء

*لائحة الاتهام والإدانة، انتقام سياسي واضح، تهدف ايضا الى منع التواصل بين ابناء الطائفة المعروفية، والعالم العربي*

قال النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، إن قرار الحكم الجائر على النائب السابق سعيد نفاع، يعكس مدى تغلغل نهج اضطهاد العرب في جهاز القضاء، وخاصة الاضطهاد والملاحقة السياسية ضد الناشطين ومنتخبي الجمهور العرب.
وتابع بركة في بيان لوسائل الإعلام، إن قرار توجيه لائحة اتهام ضد الأخ نفاع، حينما كان عضو كنيست، يؤكد أنه قرار يهدف الى الملاحقة السياسية، وأيضا الترهيب ووقف عملية التواصل بين أبناء شعبنا من الطائفة المعروفية (الدروز) والعالم العربي، وهذا انعكس في القرار بتوجيه لائحة اتهام ضد عدد من رجال الدين الدروز قبل ان تضطر النيابة بسحبها بإيعاز سياسي تحت الضغط الشعبي.
وقال بركة، إن قرار الإدانة ومن ثم الحكم الجائر بالحبس لمدة سنة، جاء على الرغم من أن لائحة الاتهام لم تتضمن أية تهمة أمنية، بل تهمة سياسية بأنه التقى شخصية فلسطينية من تنظيم تحظره اسرائيل، بناء على مواقف النظام الحاكم، وثبت أن الحوار كان سياسيا، ولهذا فإن اللائحة والقرار هو انتقام سياسي، وأكثر من هذا، أن إسرائيل تقرر حبس عضو كنيست، بسبب لقاء سياسي، في إطار عمله ودوره كعضو كنيست، وهذا حضيض جديد في الملاحقات السياسية.
وأكد بركة، على أن نفاع لن يكون وحده في هذه المعركة التي فرضت عليه، ووقفنا الى جانبه في هذه المحاكمة، وسنواصل هذا، في مرحلة الاستئناف على الحكم.
 
 

الحركة العربية للتغيير تستنكر قرار الحكم على النائب السابق نفاع

تستنكر الحركة العربية للتغيير برئاسة النائب أحمد الطيبي قرار الحكم الجائر بحق النائب السابق سعيد نفاع بالسجن لمدة سنة واحدة على خلفية زيارته الى سورية، وترى في هذا الحكم سابقة خطيرة غير مفهومة وغير مُبررة.
وتعتبر الحركة العربية هذا الحكم محاولة للتخويف والترهيب والملاحقة السياسية بل والاجتماعية ايضاً وخاصة للشخصيات العربية الدرزية ومنعها من التواصل مع فضائها العربي القومي.
كما تعبّر الحركة عن تضامنها مع الأخ سعيد نفاع ومع كافة رجال الدين من الطائفة المعروفية الدرزية العربية الذين يطالبون بالتواصل مع عائلاتهم وأقاربهم ومع رجال دين دروز في سورية ولبنان، وتعتبر هذا التواصل العائلي والديني مطلباً إنسانياً بغض النظر عن الاوضاع السياسية السائدة في المنطقة. 

واكدت العربية للتغيير انها سوف تقف الى جانب الاخ سعيد نفاع في معركته هذه حتى الغاء الحكم، وأن سعيد نفاع هو عضو أصيل في قيادة الجماهير العربية في الداخل ولن نتركه وحيداً.


مسعود غنايم : الحكم على النائب السابق سعيد نفاع استمرار لإقصاء وملاحقة القيادات العربية

اعتبر النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة)، قرار المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، اليوم، بحق النائب السابق سعيد نفاع والقاضي بسجنه لمدة سنة بتهمة التواصل مع عميل أجنبي والسفر لدولة عدو، "قرارا مجحفا وغير ديمقراطي، هدفه مواصلة الملاحقة السياسية للقيادات العربية والحد من حرية الحركة والتنقل وحرية الرأي والفكر للجماهير العربية في البلاد".
وأضاف النائب غنايم في بيان لوسائل الإعلام عقب قرار المحكمة: "نحن نقف إلى جانب النائب السابق سعيد نفاع لأن هذا القرار يستهدفنا جميعا وهدفه النيل من حقنا في التواصل مع محيطنا العربي الذي ننتمي إليه. هذه المعركة هي معركة الجماهير العربية دفاعا عن حقها الطبيعي والشرعي في التعبير عن رأيها وموقفها السياسي من القضايا المختلفة وخاصة تصديها للسياسات الحكومية. النائب السابق سعيد نفاع قام بواجبه تجاه مجتمعه وشعبه وسافر خدمة للجماهير التي انتخبته ليكون ممثلا لها ومعبّرا عن رأيها وموقفها. وهذه الأحكام الجائرة والملاحقات السياسية لن تمنعنا من مواصلة التصدي لسياسة كم الأفواه والمحاصرة والحد من حريتنا في التواصل مع شعبنا وأهلنا".

 

05/09/2014

سعيد نفاع,محكمة,تواصل سوريا

سعيد نفاع  الدروز  محاكم, قضاه وقضاء ومحامون