موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارأخبار سياسة وبرلمان-مدينة البشارة مدينة الجميع، لا تتحمل

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

مدينة البشارة مدينة الجميع، لا تتحمل

مدينة البشارة مدينة الجميع، لا تتحمل

الناصرة    حنين زعبي   

في بيان إعلامي صادر عن مكتب النائبة حنين زعبي :
اجتزنا الانتخابات، وأفرزت البلد من تريده، واستمرت مشاكلنا كما هي واستمر فكر البعض الإقصائي التهجمي الانتهازي كما هو، لم يتعلم من عليه ذلك لا مراجعة الذات ولا التواضع ولا احترام الآخر.
وفي خضم المعارك الوجودية التي نعيشها، يفطن البعض لافتعال معارك هزيلة في معناها وقد تكون تدميرية في أبعادها، وتعتبر جملة عادية وروتينية نستعملها مجازًا يوميا، في شكل "آخر الأنبياء"، "ضوءًا أحمر وتجاوزًا غير مسبوق"، وينسى عشرات "الأضواء الحمراء" التي مرت عليها الناصرة، وعشرات التجاوزات غير المسبوقة، التي مر عليها هذه البلد في العشرين سنة الأخيرة، حيث تحولت فيها بلدية الناصرة لمجمع تجاوزات سياسية وإدارية واجتماعية، أدت بنا لاستسهال تكفير الآخر، وإقصاء فئات اجتماعية كاملة في هذا البلد.  
ويتم من قبل نائب رئيس البلدية يوسف عياد، اقتناص كلمة "آخر الأنبياء" وردت في سياق تأبين عضو البلدية عزمي حكيم وقد جاء في البيان الذي الذي عمم من قبل القائمة :"نحن في قائمة الناصرة الموحدة نستنكر اقوال عضو المجلس البلدي ورئيس كتلة الجبهة عزمي حكيم ونرى فيها ضوءاً احمراً وتجاوزاً غير مسبوق ولا يمكن السكوت عنه ، ففي مدينتنا ومجلسها البلدي المحترم لا مكان للكفرة والملحدين . فبعد ان انطفأ نجمهم قام عزمي (الغير حكيم) بمحاولة بائسة منه لاحتلال بعض العناوين والشهرة عن طريق الاساءة لاهل بلده والامة الاسلامية بتلفظات مستفزة مطلقاً على المرحوم سميح القاسم لقب آخر الانبياء" .
واضاف البيان : " ان كنت جاهلاً وغير حكيم نعلمك وامثالك ان الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم هو آخر الانبياء واشرف المرسلين . كان الاجدر بك ان تكيل اقوالك بمكيالين، فانت لم تعد تتسكع بين الكوفي شوبات وبيت الصداقه ، بل اصبحت في مجلس بلدي محترم لا مكان فيه للكفرة والملحدين ، فانت تمثل فئه لا بأس بها من اهل المدينة الذين دست على مشاعرهم بتلفظك وكتاباتك غير المسؤولة".
وتابع البيان : "من هنا نتوجه من قائمة الناصرة الموحدة وجمهورها الكريم للسيد رئيس البلدية السيد علي سلّام المحترم مطالبينه بعقد جلسة طارئة في المجلس البلدي لاقالة رئيس كتلة الجبهة لتصرفاته غير المقبوله وغير المسؤولة ، والتي تدعو لاثارة الفتنة بين صفوف مدينتنا المسالمة . كما ونطالب الغير حكيم بالرجوع عن اقواله والاعتذار فوراً لكل من اساءت اليه هذه الكتابات وعدم تكرارها مستقبلاً لعدم اثارة نار الفتنة في مدينة البشارة .
كما نرجو عدم الاستهانه بمطلبنا وندعو اهل المدينة للوقوف وقفه تضامنية في ساحة شهاب الدين في حال لم يتم الاستجابة لمطلبنا هذا".
واختتم البيان :"نحن في قائمة الناصرة الموحدة نحترم كافة الديانات والطوائف ولا نقبل المس باي من الديانات السماوية ولا الاساءة لاي نبي ورسول .ولا مكان للملحدين والكافرين والانتهازيين بين صفوف مدينتنا الحبيبة".للشاعر سميح القاسم، قيلت وسط مشاعر من الحزن برحيل شاعر وطني، واستعملت مجازًا في سياق  دارج ويومي، لتحميلها مدلولات مضللة، بهدف التأجيج الطائفي والتحريضي.
ووفقا للمنظومة الدينية التي يدعي البعض الوصاية عليها، نذكر الجميع أن هنالك " كلمة حق يراد بها باطل"، وكلمة الحق هنا أريد بها باطلا، تغذى من نفسيات ما زالت تعيش حمى الانتخابات وحمى الانتقام السياسي بدل أن تعيش حمى بناء البلد بعد أن حسم الناخب قراره.
لم ننتخب ممثلينا لتكفير الناس أو لإعطائها صكوك غفران، بل لإدارة شؤون البلد وتمثيل الناس، كل الناس، ومن انتخب ليدير شؤون البلد السياسية والاجتماعية والثقافية، من الأفضل أن يوفر جهوده وإخلاصه للنجاح في هذه المجالات، ومن ينتخب لإدارة بلد، ينتخب لتوحيدها وليس لتقسيمها، ينتخب لاحتواء سكانها وليس لإقصاء من لا يروقون له. 
نحن نعاني كشعوب عربية، من استعمال "التكفير، الذي جلب لنا الويلات، والذي باسمه تقوم حركات لماذا لماللليسسإجرامية بقتل الناس وبإبادتهم، وباسمه يتم تهميش قضايانا الوجودية، وإضعاف حصانتنا الوطنية ونضالنا الأساسي ضد الاستغلال والظلم والاستبداد وقمع الحريات.باسم الدين يتم انتهاك الدين وقدسيته وروحانياته وأخلاقياته، التي يحتاجها المقهور كداعم نفسي في صموده ونضاله، وباسمه تتم الدعوة "لجلسة طارئة في البلدية".
وباسم الناصرة كلها نقول لممثلينا في البلدية حبذا لو كانت "الجلسة الطارئة" من أجل نقاش وسائل الاحتجاج على العدوان الإجرامي في غزة، أو حبذا لو كانت لنقاش سبل محاربة المقاطعة الاقتصادية ودعم الاقتصاد النصراوي، أو للإعلان عن مظاهرة أمام وزارة الاقتصاد احتجاجا على العنصرية الاقتصادية، أو من أجل تعيين مدير عام للبلدية.
لم يضع أحد لكن في نفس المنفي منا أحدا، وصيا على الكفر والإيمان، وانتحال هذا النفوذ المدعى لأهداف سياسية حزبية ضيقة بهدف تنافس سياسي وللكسب الرخيص، هو لعب بالنار ومخاطرة في أجواء يسهل بها تأجيج العصبيات الهدامة. وحبذا، لو قمنا باستثمار مناصبنا ونفوذنا في هذه الفترة التي نشن بها إسرائيل عدوانا إجراميا على شعبنا في غزة، لتعزيز مشاعر وطنية، وليس نعرات طائفية، والدعوة لمظاهرة وحدوية لنصرة شعبنا الصامد في غزة، وكان حري بالبعض الدعوة لمظاهرة ليس بهدف تكفير الآخرين، وإنما بهدف صد جرائم الإبادة التي تمارسها داعش على شعبنا في العراق مسلمين ومسيحيين. 
إن "مدينة البشارة"  ليست تعبيرا يطلق جزافا، وبالتأكيد أنه لا يصح أن يستعمل لتقسيم " مدينة البشارة" بين "مؤمنين" و"ملحدين"، أو بين طوائف أو بين عصبيات حزبية. "مدينة البشارة" لا يستعملها إلا من يعزز وحدتها وكرامة أهلها ومكانتهم.

26/08/2014

حنين زعبي.الناصرة,تكفير,مدينة البشارة

الناصرة  حنين زعبي