موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارصحة-معلومات وتوصيات للحفاظ على صحة المياه التي نشربها

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

معلومات وتوصيات للحفاظ على صحة المياه التي نشربها

معلومات وتوصيات للحفاظ على صحة المياه التي نشربها

صحة    بيئة وزراعة    اتحاد المياه,شركات المياه   

خروج المياه  بلون احمر تحمل معها رواسب الحديد المؤكسدة، الصدأ  ، ليس بالأمر الغريب ويمكن حدوثه خاصة بعد عودة المياه للتدفق في الأنابيب بعد انقطاع لفترة معينة.

فلماذا يحدث ذلك وهل هناك أضرار أو مخاطر صحية لذلك غير ماخدنا على شكلها؟ إليكم بعد المعلومات والتوصيات للحفاظ على صحة المياه التي نشربها.

 

السبب الرئيسي لهذه الظاهرة يعود إلى كون الأنابيب التي توصل المياه في شبكة المياه البلدية والقطرية وأيضا في غالبية البيوت مبنية، من الحديد. عملية الأكسدة بوجود المياه والهواء والحديد ووجود ترسبات مختلفة او عطب في الانانبيب بسبب القدم او بسبب التركيب تصبح بهذه الشروط طبيعية ولا يمكن منعها ، ونتيجتها هي تآكل قسم من الانانيب . وتتكون طبقات من الحديد المؤكسد ،وهو بلون قريب من الأحمر أو مثل لون التراب البني، هذه الطبقات تكون صلبة وملتصقة بالانانيب في البداية لكن مع اصطدامها بالمياه التي تتدفق بسرعة بعد عودة المياه بعد انقطاع تبدأ بالتفكك وتجري مع المياه المتدفقة بسرعة وبقوة مما يزيد قوة اصطدامها بهذه الكتل وخروج كمية اكبر من الصدأ تخرج مع المياه الأولى التي تخرج من الحنفيات .

بعد فتح الحنفيات بهذه اللحظة اتركوا المياه تخرج إلى أن تخرج معها جميع الرواسب ويختفي اللون الأحمر.

هذا الامر اعتدنا عليه في الحالات العادية, اما ما يحدث اليوم وتكرر الظاهرة يوميا يعود لسبب اضافي وهو التغيير في مصادر المياه وخلط المياه المحلاه مع مياه الابار او المياه العلوية التي اعتدنا على استهلاكها.

هذا التغيير جاء معه تغيير في التركيب الكيميائي للمياه ما يظهر في معايير الحموضة وغيرها ,التي لا تزال سليمة وضمن المجال المسموح به, الا ان هذا التغيير كان كافي لزعزعة استقرار الانانبيب وتفكك الكتل المؤكسدة بشكل واسع وكبير نتج عنه خروج المياه بلون احمر او اصفر.

بخلاف الوضع العادي , يتطلب التغلب على الظاهرة بسبب تغيير مصدر المياه وقت اطول وأعمال تصحيحية واسعة, يمكن ان تستمر لأيام وحتى اشهر, وتشهد صعودا ونزولا في حدة الظاهرة,فيمكن ان تختفى او تقل بشكل كبير لمدة يومين او ثلاث وتظهر من جديد.

هذه الظاهرة تبرز اكثر في الانابيب الفرعية 2" التي لا توجد لها بطانية داخلية.

الحلول المتاحة: الحل الجذري يمكن ان يكون يتغيير هذه الانابيب القديمة لانابيب جديدة فيها بطانية من الباطون , اما الحلول المرحلية فتكون بعمليات شطف الانابيب يوميا واخراج هذه الترسبات لمدة ايام واسابيع في حالات معينة وتكون هي الحل .

لان هذه الترسبات دخلت الى الشبكات البيتية , اصبح  ضرورة على كل مواطن القيام بهذه العملية,اي عملية شطف الانانيب داخل البيت وفتح المياه لعدة دقائق وتنظيف رؤوس الحنفيات وخزانات المياه في المرحاض وغيرها.

المعايير الصحة:

اللون , الطعم الرائحة هي معايير اساسية لجودة المياه فوجودها يعتير مؤشر لتلوث او عدم صلاحية المياه للشرب.حتى لو باقي المعايير كانت سليمة.فمثلا وجود الطعم " المعدني" واللون يمكن ان يكون مؤثر لوجود كميات معادن لها مخاطر صحية بنسب مرتفعة وضررها لا يظهر بالضرورة مباشرة انما بعد سنوات نسبة للكمية والفترة التي نتعرض لها ونسبة للجيل والوزن والجنس وغيرها.

اضافة لمعايير " الجمالية"  يتم اجراء فحص المياه للمولوثات البيولوجية والكيميائية. وهي مهمة في هذه الحالات ,للكشف عن نسبة المواد في المياه ومقياس لوضع الانانيب العام او لمنطقة معنية.

اذا التوصية الأساسية بحسب قوانين صحة الجمهور, معايير جودة المياه , في حال وجود لون او طعم او رائحة فان المياه ليست صالحة للشرب.

 

المياه تخرج بلون ابيض يختفي بعد لحظات 

اللون الأبيض هو نتيجة ذوبان الهواء بالمياء ويحدث ذلك في بعض الحالات التي تكون فيها الأنابيب فارغة من المياه ومملتئة بالهواء وعودة المياه بسرعة  تؤدي إلى اختلاطها بالهواء وتزيد من كميته المذابة بالماء وهو ما يتشكل عنه اللون الأبيض.

بعد لحظات فعلا نرى أن كمية اللون الأبيض ياخد بالنقصان إلى أن يختفي تماما.

 

هل هناك مخاطر صحية ممكنة نتيجة انقطاع المياه.

انقطاع المياه بحد ذاته ليس من المفروض أن يجمل خطرا وهو أمر يحدث بفترات متباعدة ويمكن أن يحدث لعدة أسباب وممكن أن يكون شاملا لبلدة كاملة أو انقطاع عن منطقة صغيرة أو كبيرة أو عن بيت واحد .

أكثر الأسباب التي يتم فيها قطع المياه  تتم نتيجة الحاجة لإصلاح إعطاب في أنابيب الشبكة او داخل البيت وعند عمليات الصيانة العامة مثل تنظيف خزانات المياه الكبيرة التي تزود السكان بالماء .* ( الموضوع في البنود التالية )

المخاطر من انقطاع المياه تعود بالأساس إلى تركيبة غير سليمة في الشبكة الداخلية داخل البيت او نتيجة دخول تلوث إلى المياه من مصدر خارجي.

عند انقطاع المياه تفرغ الأنابيب داخل البيت من المياه ، وتوفر شروط لشفط مياه أخرى من  خزانات الاحتياط على أسطح المنازل أو من خزان مسخن المياه إذا لم يتم تركيب جهاز مانع لذلك او نتيجة عطب في الجهاز الموجود..

خزان المياه الساخنة يوفر بيئة لتواجد كمية كبيرة من الرواسب والروائح الكريهة نتيجة غليان المياه المتكررة .

في حالات معينة وكما قلنا تعود لتركيب غبر سليم للشبكة الداخلية لم ياخد بالحسبان حالات قصوى لانقطاع المياء وانخفاض الضغط داخلها  ،  تنتقل هذه الرواسب إلى خزانات المياه الباردة أو إلى الشبكة الداخلية أو الاثنتين معا.

 حالات كثيرة من الشكاوي والتي وجدنا خلال عملية الفحص كميات كبيرة من الرواسب الكريهة داخل خزانات المياه الباردة بدأت تخرج رائحة كريهة من حنفيات البيت، وهناك تبين إمكانية انتقال الرواسب في مثل هذه الحالات القصوى نسبة لعامل الارتفاع بين الخزانين وعدم وجود مانع رجوع المياه على الخزان الساخن.

والحل بعد ان تم فحص المياه في مختبر وأشارت النتائج إلى كمية كبيرة من الملوثات، تم تنظيف وتطهير خزان المياه والشبكة الداخلية واشرنا في توصياتنا إلى مكان المشكلة ضمن التركيبة الداخلية وعدم قدرتها على التعامل مع حالات قصوى  مثل انخفاض ضغط المياه.

 

تنظيف حزانات المياه :

أن تنظيف خزانات المياه الباردة والساخنة بشكل دوري أو على الأقل مرة بالسنة من الممكن أن يمنع حدوث مثل هذه الحالات التي من الممكن أن تشكل خطرا على الصحة نتيجة دخول الملوثات إلى الشبكة الداخلية في البيت.

يمكن القيام بذلك بشكل شخصي أو الاستعانة بمؤهلين من قبل وزارة الصحة يقوم بعملية التنظيف والتطهير للخزانات بواسطة مواد مطهرة.

 

لماذا يتم تنظيف الخزانات البلدية وكيف تتم العملية ؟ 

خزانات المياه الكبيرة تحفظ كمية كبيرة من المياه وتزود السكان بالأحياء المختلفة بالماء في ساعات معينة خلال النهار، حسب توصيات وزارة الصحة، وهي صارمة في تنفيذها حفاظا على صحة الجمهور، يتم تنظيف الخزانات والقيام بعملية التنظيف والتطهير مرتين في السنة أو مرة كل سنتين نسبة لمصدر المياه إذا كانت مياه علوية أو جوفية.

يقوم على تنظيف وتطهير الخزانات شخص مؤهل من قبل وزارة الصحة ،يتم خلالها تنظيف الخزانات من الرواسب وتطهيرة . قبل تزويد السكان بالمياه يتم التأكد إعادة تركيز المادة المطهرة إلى المجال المسموح.وقد اثبت أن مثل هذه العملية تساعد على الحفاظ على صحة المياه وصحة الجمهور.

خزانات المياه بشكلها العام هي مبنى مغلف ومقفل، له باب ضيق واحد فقط مغلق،  وغالبية ما تكون هناك حواجز تمنع الصعود للخزانات أو إلقاء ملوثات داخلها لذا فهي أمنة.

 

* بلال حسان – مهندس في مجال المياه والزراعة والبيئة.

مؤهل من وزارة الصحة لتطهير وتنظيف شبكات المياه واخذ عينات لفحص المياه

روابط متعلقة / وصلات داخلية وخارجية متعلقة وجدناها مناسبة  للتوسع في الموضوع :
حسان هندسة وتطهير شبكات المياه

18/02/2014

تلوث المياه,انقطاع المياه,صحة المياه,فحص المياه,شبكة المياه

صحة  بيئة وزراعة  اتحاد المياه,شركات المياه