موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارأخبار سياسة وبرلمان-بركة: معدلات البطالة بين العرب دلال استشراس سياسة التمييز العنص

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

بركة: معدلات البطالة بين العرب دلال استشراس سياسة التمييز العنصري

بركة: معدلات البطالة بين العرب دلال استشراس سياسة التمييز العنصري

عمال ,وظائف توظيف,نقابات عمالية    محمد بركة    كنيست   

*البطالة بين العرب وفق معطيات سلطة التشغيل تتراوح ما بين 23% الى 25% بالمعدل

*نكبة البطالة تستفحل: النقب 34% بالمعدل وام الفحم 32%

*بركة: نحن مجتمع كادح ومنتج، سلبوا منا الأرض وأماكن العمل وجعلونا مجتمعا عاطلا عن العمل

*الحل يكمن بإقامة مناطق صناعية في مناطق البلدات العربية وليس تشجيع الترانسفير اليومي لمئات آلاف العاملين العرب

 قال النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، إن معدلات البطالة في المجتمع العربي، الصادرة عن سلطة التشغيل، تؤكد أن مجتمعنا منكوب في مجال التشغيل، وهذا دلال على استشراس سياسة التمييز العنصري، فكيف يجوز أن ثلث القوى العاملة في النقب وام الفحم عاطلة عن العمل، والمعدل العام بين العرب 25%، بينما معدل البطالة العام في إسرائيل، حوالي 6,5%.

وجاء هذا، بعد صدور معطيات سلطات التشغيل، حول البطالة في الربع الثالث من العام الجاري، وقال بركة، إن المعطيات الأخيرة تشير الى استفحال البطالة أكثر، رغم أن الحديث يجري عن أشهر الصيف، التي تزداد فيها فرص العمل، وبشكل خاص المشاريع البنيوية التي يعمل فيها العرب.

وبيّنت المعطيات الرسمية، أن البطالة في منطقة النقب تتراوح ما بين 32% وحتى ما يزيد عن 43% كما هو حال قرية اللقية؛ كما نجد شمالا أن البطالة في مدينة ام الفحم 32% وفي قرية عرابة تزيد عن 30%، وعدد كبير من البلدات والمدن العربية، تتراوح فيها البطالة ما بين 20% الى أقل بقليل من 30%، والغالبية الساحقة جدا من المدن والقرى العربية فيها نسبة البطالة من حوالي ضعف المعدل العام للبطالة حاليا، أي 12% وصاعدا، ومدينة الناصرة مثلا، وصلت فيها نسبة البطالة الى 15%، وفقط بضع بلدات عربية قليلة فيها معدل البطالة أقل، ولكنه يبقى أعلى من المعدل العام.

وقال بركة، إن البطالة سجلت في الأشهر الأخيرة نسبة 6,5%، والقوة العاملة العربية تشكل نحو 14,5% من القوى العاملة في إسرائيل، وبناء عليه، فإنه في حين أن نسبة البطالة بين العرب تتراوح ما بين 23% الى 25%، بينما بين اليهود وحدهم، فهي ما بين 3% الى 3,2%، علما انها في المدن الكبرى اليهودية، فإن نسب البطالة هناك تتراوح ما بين 1% الى 1,5%.

وتابع بركة قائلا، إن شعبنا معروف أنه مجتمع كادح ومنتج على مر السنين، وقد سلبت إسرائيل أرضه، التي كانت مصدر رزق أساسي لديه، وحاصرته في فرص العمل ومنعته من اقامة مناطق صناعية، وحوّلته الى مجتمع عاطل عن العمل، غارق في البطالة والفقر، وهذا دلالة على استشراس سياسة التمييز العنصري، التي تستفحل من عام الى آخر، رغم كل المزاعم التي تطلقها حكومات إسرائيل، والأخيرة بشكل خاص.

وقال بركة، إن هناك تقارير اطلعنا عليها من مصادر مختلفة، مثل البطالة القسرية المفروضة على جمهور النساء العربيات، مشددا على أن نسبة العاطلات عن العمل من بين الأكاديميات العربيات تقريبا ثابتة وهي 30%، عدا عن أن النساء العربيات ذوات المؤهلات الأكاديمية والمهنية، غالبيتهن لا تعملن بمستوى كفاءاتهن، كذلك، وفق تقرير سابقة، فإن 80% من الشبان والشابات، من ذوي الشهادات الجامعية في مجال التقنية العالية "الهايتيك" لا يعملون في مجال تخصصهم، أو أنهم يعملون في وظائف أدنى من كفاءاتهم، وكل هذا، الى جانب أن مستوى الرواتب بين العرب بالكاد يصل الى 67% من معدل الرواتب العام، وهذا بحد ذاته جريمة أخرى.

وشدد بركة، على أن المعركة ضد سياسة الافقار والتجويع، لا تقل عن أهمية المعركة ضد سياسة الحرب والاحتلال، لأن تلك السياسة، تهدف الى تيئيس الأجيال الناشئة، وخلق مجتمع يلهث وراء قوات يومه، لذا، أكدنا على مر السنين، أن المعركة من أجل الحق بالعمل والتعليم، جزء من معركة البقاء.

وقال بركة، إن ما تحتاجه بلداتنا العربية مناطق صناعية وأماكن عمل، لا مخططات لتشجيع ترانسفير نحو 70% من القوى العاملة العربية يوميا من بلداتها، لتتجه الى اماكن عمل بعيدة.



10/10/2014

محمد بركة,بطالة,عمل,تمييز عنصري

عمال ,وظائف توظيف,نقابات عمالية  محمد بركة  كنيست