موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارأخبار سياسة وبرلمان-طرد النواب صرصور وغنايم والطيبي من قاعة الكنيست بعد وصفهم للجيش

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

طرد النواب صرصور وغنايم والطيبي من قاعة الكنيست بعد وصفهم للجيش الإسرائيلي بالقاتل وبمجرمي الحرب

طرد النواب صرصور وغنايم والطيبي من قاعة الكنيست بعد وصفهم للجيش الإسرائيلي بالقاتل وبمجرمي الحرب

كنيست    احتلال    عنصرية   

قام عضو الكنيست الليكودي المتطرف ( موشيه فيغلين ) خلال ترؤسه لجلسة الهيئة العامة للكنيست ، الاربعاء 9-7-2014 ، والتي بحثت موجة التحريض والمظاهرات والعنف التي اجتاحت البلاد ، بطرد النواب إبراهيم صرصور ومسعود غنايم واحمد الطيبي ، من قاعة الجلسات وذلك بعد أن وصفوا الجيش الإسرائيلي ب - " قاتل أطفال " وب - " مجرمي حرب " ....
 
في كلمته التي قوطع خلالها وتم طرده من قاعة الجلسات، تلا النائب إبراهيم صرصور رئيس القائمة العربية الموحدة/الحركة الاسلامية ، أسماء الشهداء من عائلة " كوارع " و " حمد "  الذين استشهدوا جراء القصف الصاروخي الإسرائيلي على بيوتهم ، وذلك بعد أن قال: إن الذي قتلهم هو الجيش الإسرائيلي . عندها قام رئيس الجلسة فيغلين بقطع حديثه ومنعه من إتمام ذكر أسماء الشهداء من الاطفال والنساء والشيوخ ، وطلب إنزال النائب صرصور من على المنصة وإخراجه من الجلسة، قائلا إنه سيُخرج من الجلسة كل من يقول عن الجيش الإسرائيلي بأنه قاتل، فرد عليه النائب صرصور بأن "جيشك قاتل، وأنت عنصري ونازي وقح".
 
أما النائب مسعود غنايم فقال في كلمته في جلسة الكنيست قبل إخراجه من القاعة، موجها حديثه للنواب اليهود: "نحن النواب العرب نقف إلى جانب قضايا شعبنا وألمه، ونحن الشعب الفلسطيني العربي شعب إنساني نرفض قتل أي إنسان بريء، ولن تعلمونا أنتم معنى الإنسانية لأن العنصرية والقتل الذي يجري هو نتيجة لتربيتكم وأفكاركم. هل نسيتم كاهانا- محا الله اسمه- الذي دعا لقتل العرب؟ هل نسيتم مظاهرات "الموت للعرب" في العفولة؟ من الذي قتل الفتى محمد أبو خضير وأحرقه حيا؟ أنتم لا تريدون رؤية حقيقتكم وحقيقة جيشكم. قتلتم الأطفال الأبرياء في الضفة، واليوم تقتلون الأطفال والعائلات في غزة. جيشكم بعيد عن الأخلاق. جيشكم قاتل..".
 
بدوره تطرق الطيبي في خطابه الى العدوان الغاشم على الشعب الفلسطيني عامة، وعلى غزة خاصة، وقال : " لا شك ان المنطقة تمر في فترة صعبة، نشعر بالغضب والألم، هناك من اصغوا الى ألم الآخر وعارضوا المس بالمدنيين، وهناك طرف آخر دائما لديه شرح ومبررات ودوافع للمس بالمدنيين الفلسطينيين . انا اتفهم ألم الأم ، ولكن توجد محاولة في هذه الكنيست لاحتكار الألم، الاعتقاد بأن الأم اليهودية فقط تتألم، اما والدة محمد دودين فلا تتألم .. والدة محمد أبو خضير لا تتألم .. والدة نديم نوارة لا تتألم .. هذه كانت مجرد ارقام اخرى بنظركم . وبعد قتل وحرق محمد ابو خضير حياً، يوجد بعض الاسرائيليين الذين برروا هذا القتل. وقبل حرقه رئيس الحكومة هو اول من ذكر كلمة " انتقام " وبعده وزراء واعضاء كنيست حرضوا للانتقام، وحاخامات طالبوا بقتل الفلسطينيين.  وبعد ذلك يطالبوننا بعدم الغضب الخروج في مظاهرات، وهي تعبير شرعي عن الغضب".
 

11/07/2014

كنيست,عنصرية,الجيش الاسرائيلي

كنيست  احتلال  عنصرية