موقع بيتنا

الرئيسية - أخبارراديو وتلفزيون-القاسم في تغطية زيارة قداسة البابا: نتمنى ان تحقق هذه الزيارة ر

محليات

سياسية

فن

صحة

إصدارات

راديو وتلفزيون

البيت والمطبخ

اسواق واستهلاك

انترنت وتكنولوجيا

تقارير وارشادات

القاسم في تغطية زيارة قداسة البابا: نتمنى ان تحقق هذه الزيارة رسالة السلام والمحبة.

القاسم في تغطية زيارة قداسة البابا: نتمنى ان تحقق هذه الزيارة رسالة السلام والمحبة.

إيمان القاسم سليمان   

خصصت الإعلامية إيمان القاسم سليمان، حلقة برنامج " فنجان قهوة" ، لزيارة الحبر الأعظم قداسة البابا فرنسيس إلى منطقة الشرق الأوسط، واستضافت نخبة من رجال الدين، والمسؤولين والمختصين في حوارات عن المسيحيين في الأراضي المقدسة، وعن أهمية هذه الزيارة وجوانبها، ويأتي ذاك وكجزء من التغطية الشاملة والواسعة والمباشرة التي يقوم بها صوت اسرائيل.
 
سيادة المطران بولس ماركوتسو النائب البطريركي العام أشار في مقابلته الى أهمية هذه الزيارة من منطلق تبيان تعلق المسيحيين بالأراضي المقدسة، والوحدة المسيحية بمرور خمسين عاماً على ذكرى اللقاء بين البابا بولس السادس والبطريرك اثيناغورس. وليعزز جهود السلام والتقارب والوئام بين سكان هذه البلاد.
 
رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون قالت انه تم إنجاز الاستعدادات بالنسبة لساحة كنيسة المهد ومنصة القداس وذلك بتكاتف العمل بين جميع اللجان البلدية والرئاسية والدينية. عدد المصلين نحو 10 آلاف هم ما تتسع له الساحة، وتم توزيع البطاقات بما يتناسب مع الأعداد في المناطق، مع العلم بأن عدد المسيحيين أكبر من ذلك ولكن ضيق المكان هو ما حدد العدد.
وفيما يتعلق بالترتيبات الأمنية فإن الاجراءات الأمنية اتخذت للحفاظ على الحبر الأعظم مع الأخذ بعين الاعتبار انه رفض استخدام سيارة مصفحة وانما سيارة عادية ليتواصل مع الناس، وهو يقول انه لا يخاف. وأضافت : هو ضيف سلام ومحبة وإيمان وأمل ومن يعتدي على هذا الضيف فإنه يعتدي على الإنسانية مجمل. وتم تنظيم مداخل مختلفة للساحة وفقاً للمناطق تفادياً للضغط. وبالنسبة للصحفيين تم تخصيص سطح البلدية المبنى القديم والجديد من أجل التسهيل عليهم. كما استعرضت المحطات الرئيسية للزيارة وتشمل اللقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، المرور بمخيم عايدة، تناول الغداء مع عائلات فلسطينية من ذوي الأسرى والمبعدين واللاجئين، ثم سيصلي في مغارة المهد ثم يلتقي بمئة طفل من مخيم الدهيشة. وختاماً تمنت أن تكون هذه الزيارة فيها رسالة سلام يتحقق لشعوب هذه المنطقة. 
من جهته قال عيسى قسيسية السفير الفلسطيني لدى حاضرة الفاتيكان ، انها أصغر دولة ولكن لها قوة روحانية كبيرة لنشر التحاور بين الديانات المختلفة ، والكنيسة الكاثوليكية منتشرة في ارجاء العالم بمؤسساتها التعليمية والانسانية خاصة في الاراضي المقدسة. وأعرب عن اهمية تثبيت الوجود المسيحي في الارض المقدسة في ظل الهجرة الكبيرة لهم ولا سيما الى امريكا اللاتينية، موضحاً ان عدم الاستقرار السياسي يؤدي الى هذه الهجرة ووجوب العمل للحفاظ على تواجد ابناء جميع الديانات في الاراضي المقدسة ومن بينها مدينة القدس. وأجمل قائلاً إن رسالة البابا هي رسالة من أجل السلام.
 
الاب اغابيوس أبو سعدة راعي كنيسة الروم الكاثوليك في حيفا دعا ان تساهم هذه الزيارة في توحيد الكنيسة وفقاً لشعارها " ليكونوا واحداً "، وهو بابا التواضع الذي يعطي رجاء جديداً بمستقبل مشرق لكافة أبناء الديانات السماوية في هذه الأراضي المقدسة.
 
الأب يوسف يعقوب كاهن رعية مار لويس اعرب عن سعادته بالخطوات الإيجابية التي يقوم بها قداسة البابا فرنسيس من خلال لقائه مع بطريرك القسطنطينية المسكوني والتوقيع على اعلان مشترك. وبالنسبة لقدوم غبطة البطريرك بشارة الراعي قال هو قادم للقاء أبنائه المسيحيين وهو يجتاز الحدود من أجلنا ولديه الشجاعة ليحمل الصليب من اجل أبنائه.
 
إلهام مرشي مديرة القسم العربي في مركز الإعلام الفرنسيسكاني أوضحت دور هذا المركز الذي أقيم عام 2008 وينقل الى العالم صورة حيوية وانسانية وثقافية عن اخبار الاراضي المقدسة بعدة لغات ويُبث في اربعين محطة تلفزيونية في انحاء العالم. وبالنسبة لزيارة قداسة البابا فإن المركز يغطي الزيارة بالمعلومات وبتقارير الميدانية لكل مراحل الزيارة من لقاءات واماكن يزورها قداسته، كما يزود المركز بالمعلومات الشاملة من خلال موقعه الالكتروني وتغطيته الاعلامية.
 
اما الشف جوزيف عصفور، المسؤول عن إعداد وجبات الطعام لقداسة البابا وحاشيته في بطريركية اللاتين فأعرب عن انفعاله من هذه الفرصة وهي الثالثة بعد ان قام بهذه المهمة لقداسة البابا يوحنا بولس الثاني والبابا بندكتوس ، وقال ان قداسته ليس لديه حساسية من اي نوع غذاء، وبالتالي فإنه قرر تجهيز مأكولات شرقية له من بينها العدس وكوسا محشي ومقلوبة، اما الحلويات فهي الكنافة. وانهى انه فخر لنا بأن يأتي البابا إلى القدس وأن نشرف على رعايته، وشكر كل الطاقم الذي يعمل معه لإنجاح هذه الجزئية من الزيارة التاريخية.  
 
الصحفي أسعد تلحمي الذي يواكب شخصية ونشاط  قداسة البابا قال في مداخلته : هذا البابا نجح في فترة وجيزة بأن يُعرَف في العالم أجمع ببابا المحبة ومجلة تايمز اختارته عام 2013 شخصية العام كاتبة أنه أصبح " صوت الضمير "، وهو من اليوم الأول اكتسب شعبية كبيرة في جميع دول العالم، اختار حياة البساطة، يبحث عن الفقراء، هو الانسان الذي يتواصل مع اصحاب الإعاقات، مع المرضى، مع الشعب بدون حواجز، لا يجلس في قصر، انه رجل السلام والتسامح، وتمنى ان تتكلل هذه الزيارة بالنجاح.
 
يجدر ذكره ان صوت إسرائيل يغطي زيارة قداسة البابا فرنسيس الأول من خلال بث مباشر في جميع أجزائها، ويقول ياسر عطيلة مدير صوت اسرائيل : " نحن نواكب كل حدث، ننقل للمستمعين صورة حية مباشرة بما في ذلك الخطابات واللقاءات، لقد تم وضع خطة شاملة ومنهجية لتغطية وقائع زيارة الحبر الأعظم إلى المنطقة، بحيث يتم تقديم مختلف المعطيات والمعلومات الحيوية حول الزيارة ومعانيها وأهميتها، من جهة، وبما يليق مع محطتنا كمحطة رائدة وطلائعية في طيف البث الإذاعي في البلاد، من جهة أخرى".
ويتعاون على إخراج هذا البث الموسع الزملاء ماريا عبد ربه، قاسم محاميد، محمد بكرية، نادر أبو تامر، رائد ذياب وجميع طواقم العمل في قسم الاخبار والبرامج.
 

30/05/2014

البابا,زيارة البابا,ايمان القاسم

إيمان القاسم سليمان