دليل التعليم واختيار مهنة المستقبل - مواضيع التعليم- القانون والحقوق- وسطاء  

وسطاء

هل تجد نفسك من الاشخاص المبدعين بايجاد الافكار للاغلب على التباعد وجسر الخلاف التوفيق بين متخاصمين وبين طرفين.تعلم الوساطة.

والوساطة في بشكل عام ان يقوم قوم طرف ثالث بتقديم اقتراحات مناسبة ترضي الطرفين، دون ضغط أو إكراه، حتى يصل إلى حلول مناسبة تقضي الى فض  النزاع والوصول الى اتقاف.

شرح عن الموضوع:

الوساطة هي عملية تكون بين طرفين لإيصالهم إلى اتفاق.

الوساطة ليست جديدة عربية ومن المرادفات لديتا ايضا التحكيم ,واليوم اصبحت عملا مميزة له اصوله واسلوبه واعتماده القانوني.الكثر من دول العالم تتبع الوساطة كحل قانوني يسبق اللجوء الى القضاء, وغالبا ما يكون هذه الطريقة هي الافضل.فالمحاكم ليست بالضرورة تعطيك كل الحق ومعيار اعدل والحق ليس مطلقا انما نسبيا في الكثير من الحالات.

والوساطة في بشكل عام ان يقوم قوم طرف ثالث بتقديم اقتراحات مناسبة ترضي الطرفين، دون ضغط أو إكراه، حتى يصل إلى حلول مناسبة تقضي الى فض  النزاع والوصول الى اتقاف.

 

هناك ثلاثة أنواع من الوساطات:

 الاول: الوساطة القضائية وهي التوسط بين الطرفين مع استحضار القانون الذي يحكم القضية او القضايا محل النزاع والدفع بالطرفين للوصول إلى الحل على ضوء الرأي القانوني. في الوساطة القضائية يتم الاهتمام فيها على اساس الحق والقانون وليس على اساس رغبات الطرفين واحتياجاتهم.

الوساطة التوفيقية وهي التوسط بين الطرفين عن طريق ادارة الحوار بينهما لتحديد المشكلة محل النزاع ومعرفة موقف كل طرف ونظرته للمشكلة من زاويته الخاصة مما يساعد على معرفة كل طرف مصالح الطرف الاخر ومتطلباته ورغباته. يقوم الوسيط بادارة الحوار ومساعدة الطرفين لفهم الاخر وبالتالي تيسير الوصول لحل المشكلة. في كثير من النزاعات التجارية وغيرها يتم التوصل لاتفاق بمجرد تفهم كل طرف وجهة نظر الطرف الاخر ورغباته.

الوساطة التفسيرية وهي التي تقوم على مساعدة الطرفين للتقارب والتفاهم وتبادل وجهات النظر ومعرفة متطلبات ورغبات كل طرف ومساعدة الاطراف للوصول إلى حل قائم على اساس تدعيم العلاقات بين الطرفين والتفاهم لا على اساس القانون والحقوق.وهي تشبه لحد كبير الوساطة التيسيرية من حيث معرفة المتطلبات والرغبات وعدم الارتكاز الكامل على القوانين والحقوق

ما يميز الوساطة التفسيرية عن الوساطة التوفيقية هي أن الوساطة التفسيرية يقتصر فيها دور الوسيط على تهيئة الاجتماع واتاحة الفرصة للاطراف للحديث والحوار ومن ثم اتخاذ القرارات والاتفاقات من دون التدخل المباشر بين الأطراف.

 

نجد الوسيط اليوم كصاحب مهنة تتطلب منه جهد ومهارات والمام في القضايا التي يتوسطها. في الكثير من أروقة المحاكم يتم تجنيد الوسطاء خاصة , عندما يكون الحكم مهما كان ولاي طرف ليس وصفة لانهاء الخلاف, انما محطة اضافية في الخلاف تسبق محطة اخرى من المنازعة.

 

في التجارة وفي الكثير من العقود التجارية يفضلون ادراج بند باللجوء الى الوساطة قبل أي توجه للمحاكم.

 

في بعض الدول يكون الوسيط قد حاز على شهادة تاهيلية يف لموضوع, ويتطلب منه درجة تعليمية بحسب مووضع الوساطة , مثل في القانون يحتاج الى ان يكون رجل تعلم القانون , كي يبني وساطه على اسسها .

 

الوسطاء في التجارة يكونون ايضا محل ثقة تجمع البائع مع الشاري , وعليه تقع مهمة الاقناع وحل الاشكاليات التي تظهر.

الوسيط الذي نتدث عنه هنا ليس وكيل مبيعات انما على مهنة مميزة وراقية, تفتح الافاق حول ايجاد حلول , كما قلنا الحكم القاضئي فيها لا يشكل نهاية الخلاف انما محطة اضافية.

 

أماكن التعليم المتاحة :

احصل/ي على كل المعلومات واماكن تعليم موضوع  وسطاء  - أضغط على وصلة التسحيل والاستفسار واملئ/ي التفاصيل التالية وستصلكم كل المعلومات مجانا

للتسجيل والاستفسار>>

توجيه مهني | مواضيع تعليمية | استشارة مهنية | مسارات تعليم | مهن مربحة | تعليم للفتيات | العمل من البيت | فحص  الميول المهنية | تطوير مصالح

عن طريق موقع بيتنا