دليل التعليم واختيار مهنة المستقبل - مواضيع التعليم- علوم سياسة   

 علوم سياسة


الالتحاق بهذا المجال يفتح المجال للطلاب لدراسة مواضيع تعتبر مهمة وتفتح أمامهم عدة مجالات للتقدم والعمل والممارسة. ولا يعني ان من يرتادون هذا المجال يرغبون بالضرورة بان يكونوا سياسيين إنما أيضا لمن يبحث عن التحليل والاستنباط وكشف التحركات السياسية. المعرفة التي يحصل عليها الطلاب في هذا المجال تجعلهم أكثر من غيرهم أصحاب معرفة وخبرة بأمور السياسة العامة والخاصة لكل من الدول والمشاركة فيها من خلال دوار التأثير المتاحة مثل الأحزاب أو الهيئات الشعبية أو الحكومية والرسمية.

الميول والملائمة لموضوع علوم سياسة

يمكن دراسة الموضوع عبر الالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا لمن يبحث عن دراسة تحمل بنهايتها لقب اكاديمي.  ويمكن لمن يبحت عن التعلم والمعرفة الالتحاق بالكثير من المراكز والجامعات التي تعمل على تمرير مواضيع سياسية مختصة  في السياسة والاقتصاد السياسي بمراكز تدريس  محلية او عالمية . الالتحاق بهذا المجال يفتح المجال للطلاب لدراسة مواضيع تعتبر مهمة وتفتح أمامهم عدة مجالات للتقدم والعمل والممارسة. ولا يعني ان من يرتادون هذا المجال يرغبون بالضرورة بان يكونوا سياسيين إنما أيضا لمن يبحث عن التحليل والاستنباط وكشف التحركات السياسية. المعرفة التي يحصل عليها الطلاب في هذا المجال تجعلهم أكثر من غيرهم أصحاب معرفة وخبرة بأمور السياسة العامة والخاصة لكل من الدول والمشاركة فيها من خلال دوار التأثير المتاحة مثل الأحزاب أو الهيئات الشعبية أو الحكومية والرسمية.

المواضيع الدراسية في مجال علوم سياسة

العلوم السياسية ترتكز على دراسية نظريات السلوك السياسي وتأثيره على الاستقرار والنفوذ للسلطة وعلى تأثير الأحزاب والحركات السياسية والشعبية والأهلية, إضافة إلى التعمق في قضايا الفكر والممارسة والأخيرة تعتبر السياسة. عندما نتطرف إلى العلوم السياسية فإننا نتحدث عن عدة مجالات , السلطة وذارعتها التنفيذية والتشريعية وشكل الأنظمة وتأثيرها على المواطنين, والسلوك السياسي العام والخاص للسياسيين والنظم والأحزاب في محاولة لفهم تحركاتها ووجهتها وتأثيرها الحالي والمستقبلي. في هذا القسم تتم دراسة الفلسفة السياسية والتاريخ السياسي والاقتصاد السياسي ونظريات العلاقات الدولية الأيدلوجيات وأشكال النظم السياسية.

التخصصات في مجال علوم سياسة

العلوم السياسية هي احد التخصصات الأكاديمية المهمة التي تتبناها غالبية الجامعات ضمن دراسة العلوم الاجتماعية وتعطيها أهمية واسعة إضافة إلى تخصصات ثانوية إضافية ضمن الموضوع.

فرص العمل في مجال علوم سياسة

مجالات العمل في هذا المجال واسعة ابتداء من التدريس في مختلف المراحل إلي التدريس الجامعي أو مراكز البحث المحلية أو الحكومية أو المستقلة.إضافة إلى إمكانية العمل في المؤسسات الحكومية التي تمثل سياسة الدولة مثل العلاقات الدولية والوزارات المختلفة وفي المواقع الاستشارية وفي المؤسسات الدولية الكثير من الباحثين السياسيين لهم تواجد كبير على الساحة العامة من خلال الإعلام المحلي او العربي أو العالمي ولهم تأثير كبير على الرأي العام من خلال تطرقهم لقضايا سياسية مختلفة محلية أو قطريه أو عالمية ومن خلال كتاباتهم ومواقفهم التي تنشر في وسائل الاعلام المختلفة. الالتحاق بهذا المجال يفتح المجال للطلاب لدراسة مواضيع تعتبر مهمة وتفتح أمامهم عدة مجالات للتقدم والعمل والممارسة. ولا يعني ان من يرتادون هذا المجال يرغبون بالضرورة  بان يكونوا سياسيين إنما أيضا لمن يبحث عن التحليل والاستنباط وكشف التحركات السياسية. المعرفة التي يحصل عليها الطلاب في هذا المجال تجعلهم أكثر من غيرهم أصحاب معرفة وخبرة بأمور السياسة العامة والخاصة لكل من الدول والمشاركة فيها من خلال دوار التأثير المتاحة مثل الأحزاب أو الهيئات الشعبية أو الحكومية والرسمية. مع هذا لا يمكن ان ننكر ان هذه الدراسية  تفتح  بجدارة مجال امام طلابها ليكونوا سياسيين بارزين وقادة احزاب والوصول الى مراتب سياسية عالية.

 تعلم في هذا المجال :

علوم سياسية

 

توجيه مهني | مواضيع تعليمية | استشارة مهنية | مسارات تعليم | مهن مربحة | تعليم للفتيات | العمل من البيت | فحص  الميول المهنية | تطوير مصالح

عن طريق موقع بيتنا