موقع بيتنا

الرئيسية - نصوص وخواطر-لو كنت طائراً

لو كنت طائراً

 

 انتصار عابد بكري

لو كنت طائراً- انتصار عابد بكري

 

 08/02/2013

 

نصوص وخواطر الرئيسية


ربما لم أكن أرغب أن أحلم كثيراً ولكن إن جاء الأمر والتزمته لرغبت أن أكون طيرا يحلق متى شاء دون خوف أغرد مع زقزقه الصباح أعتلي الأشجار، أختار ما يطيب لي منها وأجعل لي عشا هناك حر دون قيود . أطرب الأطفال والناس أجمعين ليصحوا إلى أعمالهم إلى مدارسهم وأشغالهم. فأنا الطير الذي رُبِط اسمه مع شمس الصباح على شجر الكينا والسرو والصنوبر .

أزين السماء الزرقاء وحدي أو أسري كسري الأسماك مع اخوتي مسرورة بالتوحد مغتبطة برفقتهم التي تبعث في النفوس حياةً طيبةً دون تكبيل ولا أقفاص.

أسافر من بلد إلى بلد لا أكترث البعد ولا الرحيل أستلطف الوديان فأنحني مسبحا للباري ، أستودع الصحاري مشفقا من لهيب الآخرة ،أحلق متى أشاء دون خوف ولا قيود . أعبر الحدود بلا مؤشر مروري ( لا بزبور ولا فيزا ) . فلا يوقفني طابور الانتظار في الميناء أو المطار. أسرع إلى الداخل لأصبح متى شئت واحدا من أهل كل الأوطان فلسطينيٌ مصريٌ تركيٌ عربيٌ حر .

أزور الأهرام أُنْزِل طاقيتي تحيةً لكل من صنع من ذلك الحجر الصامد تاريخا يتحدي المغتصبون الطامعون ، أزور الأبراج ، المتاحف وأسوار عكا التي وقفت صامدة تواجه الموج والزبد ورتشارد قلب الأسد ، أزور الأماكن المقدسة في القدس أصلي في مساجد الانبياء ، أزور كل البحار لكن شيئا يستضعفني يوقفني ، أن أصلَ أرضا سكنتها الحرب ، أقف على تلة أنظر فيحزنني الدمار أغرد وأغني للسلام.

لو كنت طيرا ما خشيت أن أزور بلاد الجوع ، فهم عندما يروا في سمائهم طيرا يسرعوا ليهووني أرضا وطلقات الصياد تعلو . فأحلق دون خوف أو قيود .لأنني أعرف تماما بأنهم لن تنجح أياديهم بإسقاطي من شدة ضعفهم .

لو كنت طائرا لنقلت من كل بلد زهرة إلى حدود العدو أبدل الأسلاك الشائكة ورودا تفوح منها رائحته الأمان .

لو كنت طائراً زرت كل مكان كان لي فيه ذكرى بحثت عن أحبتي وأصدقائي منذ ولدت ليطفح قلبي أملا لا يتوقف فأعشق الليل والنهار ، على صدر أمي .

 

نصوص وخواطر - الرئيسية