موقع بيتنا

الرئيسية - نصوص وخواطر-خاطرة من معلم

خاطرة من معلم

 

 كمال علي حسان

خاطرة من معلم- كمال علي حسان

 

 16/06/2007

 

نصوص وخواطر الرئيسية


رايتها تتلاشى بين خيوط الواقع مبتسمة ضاحكة بل أكثر من ذالك رايتها صاحبة طموح متفائلة قانعة في ذاتها وعلى نفسها تحتضن الكل بين أكناف مروءتها الزكية والذكية رائحتها.

رايتها تتدحرج بين الناس صابرة متأنية رقيقة ورفيقة لكل من أهابت فيه نفسه لحب الإنسانية ولم ينسى رسالته الأساسية في مساعدة كل منا الأخر في ما هو خير للجميع.

بل رايتها صاخبة متألمة تهتف بصوت خافت مستجدي قانع بان الرسالة لم تصل بعد ورغم ذالك تجاهد في أنفاسها الأخيرة من اجل غد أفضل تسوده روح متجسدة في كل ذات تسعى ويسعى لها حامليها إلى شوق جديد مشرق ومشرف فيه حب نتقاسمه جميعا.

ألان فقد تعلمت كم كانت مهمتهم صعبة؟

 إن اؤلائك الذين اختاروا الحوار الصريح للوصول إليها فقد نجحوا قليلا. حيث حاوروها وأذابوا قيود عديدة كانت حولها ولكنهم فشلوا في إدراك هدفهم في الوصول إليها.

بعدها ظهر بيان واضح مفاده أن الطريق إليها بسيط وفي متناول أيادي الجميع,

قالوا ما هو ومن هي؟؟؟ من هي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 قال هي السعادة

 وهو الصدق

نصوص وخواطر - الرئيسية