موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

الجرائم الانتخابية لوزير الحربية اهود براك

 مقال ابو العلاء عبد عبدالله - الجرائم الانتخابية لوزير الحربية اهود براك

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

تطال جرائم الاحتلال البشر والحجر وفق نهج ومخطط مدروس وضع بعناية واتقان على يد اخصائين في الاجرام والاساليب النفسية والاستخبراتية والاعلامية بهد ف تعزيز الاحتلال وترسيخه واقناع الاخرين والراي العام ان عذر الاحتلال فيما يتخذه من تدابير وخطط وممارسات انما هي ردود افعال لا افعال وانهم يملكون حق الدفاع عن النفس وعن الكيان والدولة- وهذا بالتعريف الدولي حق مشروع - ولكن اين صدق القول من حقيقة الافعال والممارسات التي ترتكب على ارض الواقع الاليم وما يظهر في وسائل الاعلام انما هو جزء يسير او بسيط من كم هائل لجرائم يرتكبها الاحتلال  ليل  نهار تطال كل شيء يمت للشعب الفلسطني بصلة او علاقة حتى وان كانوا اشخاصا  من دول اخرى وشعوب صديقة  و لا استغرب من ارتكاب الاحتلال للجرائم القذرة البشعة  فلو كان هذا الاحتلال يملك ان يمنع الهواء او ينزع منه الاكسجين عن الشعب الفلسطني  لما تردد لحظة في ارتكاب هذه الفعلة الشنعاء كما يرتكب جرائم بحق الطفولة والانسانية جمعاء تحاط بجدار الصمت والتكتم والمنع وممارسة  الارهاب الفكري اضافة للعسكري الا ان هذا الامر لن يكسر شوكة هذا الشعب الصابر الرابض المرابط على ارضه لقيام الساعة فان تقديم التضحيات والشهداء لهو بمثابة الوقود لاذكاء النضال وتحصيل الحقوق  والمنارة لاضاءة طريق  مشروع الدولة .

وما ممارسات المؤسسة الصهيونية الحاكمة عنا ببعيدة فبالامس القريب اغلقوا مؤسسة الاقصى وصادروا الاموال والوثائق والحقائق وادعوا الاباطيل والاكاذيب والتزوير والتزيف تحت جنح الظلام وفي سكون الليل وكان هذه الحكومة تقر وتعترف وهي تسلك سبل اللصوص وقطاع الطرق في السطو على الاخرين وسرقتهم انها لا تملك قوة ولا شرعية لاثبات تهم ومخالفات ضد جمعية الاقصى وشيخ الاقصى واخوانه وهي اعجز من ان تستعمل قوانينها النظامية المعمول بها في محاكمها لذلك تلجا كدليل افلاس الى استعمال قوانين الطوارىء   التي تمتاز بالارهاب والظلم والبطش والتنكيل متذرعة  بحجج  وسيناريوهات باتت لنا مملة ممجوجة لان البريء مدان ومتهم وستقدم ضده وثائق ومستندات مزورة تحاط بالسرية والتحفظ لخطورتها ولانها تمس امن الدولة - كما يدعون دائما- بلا حسيب او رقيب من محام للدفاع او اعلام او جمعيات حقوقية لذلك تلجا هذه المؤسسة الحاكمة  التي لا تملك تنفيذ مخططاتها او اوامرها العسكرية الا تحت جنح الظلام بقوات عسكرية مدججة بالسلاح والاجهزة الاستخبراتية دليل واضح ان الدمقراطية الاسرائيلية وحرية الفرد والعبادة والاديان شعارات محدودة الضمان وليس لها رصيد على ارض الواقع وانما هى مساحيق لتجميل هذا الوجه القبيح امام العالم وفي محافله الدولية والبهرجة الاعلامية .

ها هو وزير الحربية اهود براك يطل علينا من جديد باستعراض عضلاته الانتخابية في ظل اتهام رئيس الوزراء اولمرت بالفساد وحل حكومته واستعداد الاحزاب الاسرائيلية لانتخابات جديدة باطلاق تصريحات نارية ضد لبنان وسوريا وايران وهو الذي فشل في الانتخابات عام 2000 امام خصمه ارئيل شارون  بعد هروبه من لبنان في 28 ايار(مايو) 2000 كالفئران على حد وصف الصحافة العبرية له  في حينه تاركا سلاحه وعتاده وراء ظهره دون تنسيق او اتفاق مع لبنان متذرعا بقرارمجلس الامن 425 بخصوص الانسحاب  وهو براك نفسه الذي سمح لارئيل شارون بدخول المسجد الاقصى المبارك يوم الخميس الموافق 28 ايلول (سبتمبر) 2000 لاعطاء الشرعية الصهيونية على المكان ومحاولة تمرير سابقة علها تصبح نهجا وتقليدا - لكنه عبثا حاول - وفي اليوم التالي الموافق 29ايلول (سبتمبر)2000 اطلقت قوات الجبش الاسرائيلي العيارات المطاطية والذخيرة الحية على المصلين في الاقصى الشريف بادعاء رمي الحجارة على المتدينين اليهود الموجودين عند حائط البراق (يسمونه حائط المبكى) كانت النتيجة ان سقط 5 شهداء وما يزيد عن 200 مصاب فعمت المظاهرات والاحتجاجات في جميع انحاء البلاد , قمعها الاحتلال  بقوة وعنف  اذ تناقلتها وسائل الاعلام كما نفلت  مشهد مقتل الطفل محمد الدرة في حضن والده  وسقط خلال الايام الخمسة الاولى  من انتفاضة الاقصى 35 شهيدا بينهم 13شهيدا من فلسطني الداخل وما يزيد عن 1000 مصاب وهو الذي فشل في محادثات كامب ديفيد وحمل عرفات نتيجة الفشل في محادثات التسوية الدائمة وهو نفسه الذي اتهم بالفساد المالي وجمع الاموال من خلال الجمعيات اختفى بعد كل هذا الفشل  علما ان حكومته لم تعش اكثر من 18 شهرا استخدم خلالها كل اساليب المراوغة والخداع وتوسيع المستوطنات واستعمال طائرات f 16 والمدرعات الحبية والاسلحة الثقلة في سبيل ارهاب الشعب الفلسطني وانهاء الانتفاضة , يعود الينا من جديد   وقد استفاق مبكرا  ليبدا حربه العدائية الشعواء مسترضيا  لليمين المتطرف الذي يغريه بل يتمتع ايما تمتع بضرب وحصار الشعب الفلسطني وتشديد الخناق عليه وكيل التهم لقياداته واغلاق مؤسساته الدينية والوطنية بتوقيت دقيق وحسابات مبرمجة مبيتة تاتي  بعد مهرجان الاقصى في خطر (13)والخطط والبرامج المعدة من اجل هدم المسجد الاقصى وبناء الهيكل المذعوم بعدما فشلت جميع اعمال الحفريات التي تمت تحت المسجد الاقصى المبارك في  ايجاد اثار تدل على وجود اليهود اصلا في المكان ناهيك عن وجود الهيكل  وقبل بداية شهر رمضان الذي يزيد من ترابط ولحمة الشعب الفلسطني وحركته الدائمة المستمرة بالنشاط والفعاليات واعمار المسجد على يد جميع اطياف البيت الفلسطني مجددين الولاء والحب لاولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين  وما منع شيخ الاقصى للعام الثاني على التوالي من حق العبادة والقرب والعيش في رحاب المسجد الاقصى الا الوجه الحقيقي للمؤسسة الحاكمة بشكلها الاحتلالي القبيح ,الذي لا يحترم الاديان ولا المقدسات ولا يعترف بالاعراف الدولية ولا حقوق الانسان  واظن ان الحيوانات لتتمتع بحقوق اكثر في الدولة العبرية من العربي الفلسطني الذي بقي في ارضه ولم يرحل او يهجر .

انها مرحلة  واضحة المعالم والسمات : ان سب المسلمون والعرب وحربهم هي وسيلة شهرة ودعاية لكل عنصري او حاقد يريد اشهار نفسه وتحقق ماربه الرخيصة اكان ذلك على صعيد العالم او على الصعيد الاسرائيلي وما الرسومومات الكاريكاتيرية وسب الرسول محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وتمزيق المصف الشريف او كتابات ورسومات معادية على المساجد والاعتداءات على المقدسات والاوقاف   الا شكلا من اشكال التفريغ واظهار الحقد والكراهية وستشهد الايام المقبلة على الصعيد الاسرائيلي وفي فترة الانتخابات بالذات  سيلا من التهجم والسباب للنيل من الفلسطنين ومحاولة الكهنات المخفية في جلودها رفع رصيدها عند الناخب الاسرائيلي من خلال التنافس على كراهية الفلسطنين والتنكيل بهم والاعتداء عليهم واطلاق التصريحات النارية العنصرية ومحاولة تمرير قوانين لا اخلاقية ولا انسانية واتخاذ تدابير وتنفيذ مخططات احتلالية لانها افضل وسيلة لتحريك الشارع الاسرائيلي على الاطلاق وورقة ارهاب الفلسطنين والتنكيل بهم وتجريب الاسلحة الامريكية حديثة الصنع عليهم تجد لها اصداء تفيد الاجواء الانتخابية التي تزكيها وتشعل نارها وتكفل كما كبيرا من الاصوات في صناديق الاقتراع .

الناصرة

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية