موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

مسلسل نور ورلا سعد وام بي سي

 مقال أبو العلاء عبدعبدالله - مسلسل نور ورلا سعد وام بي سي

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

لم يزل مسلسل نور على الأخص يحتل مساحه كبيره من النقاش والحديث والتأييد والمعارضة بين مستفيدين منه ومعجبين به وكارهين له ناقمين عليه  ولا تزال الأخطار تتهدد النفوس الضعيفة والبيوت الهشة ألقائمه على زوج قليل ألحيله ضعيف الشخصية أو زوجه سخيفة التفكير حمقاء التصرف ومراهقين ومراهقات و صغار سن تلاعبت بهم الأهواء والغرائز يمينا شمالا .

رغم كل ما كتب ورغم كل الأخطار من وجود مؤامرة ومخطط مبني على مثل هكذا مسلسلات و برامج أخذت بعين الاعتبار حالة الشعوب العربية التي تعاني  الهوان والخواء النفسي والعاطفي وحتى الجهل في بعض الأحيان ،لا يزال القطاع الكبير من جمهور مسلسل نور وأمثاله يتمسكون بمشاهدة هذا المسلسل واستعمال صور أبطاله على الهواتف والبوسترات  وموسيقاه كرنات والملبوسات والعطور وغيرها من السلع التجارية، كل ذلك يرجع لنوعية المشاهدين ومنه جيل تربى على ثقافة  أم   بي  سي 

وزاد الطين بله استغلال التجار من توظيف هكذا مسلسل مع تقاطع مصالح تجاريه مع  أم   بي  سي  أدت إلى ما نرى ونسمع من أخبار عن دمار بيوت وخرابها أو عن خلاف بين الناس نتيجة نقاشات حول المسلسل وشخصياته وارتفاع نسبة حالات الطلاق التي تهدد كيان العائلة وتزعزع استقرار المجتمع .

 

مسـلـسل  نـور

إن ما يميز مسلسل نور اعتماده على رومانسية خياليه غارقة في الخيال ليس لها رصيد على ارض الواقع لا في الغرب ولا في الشرق وان العلاقة الزوجية بين مهند ونور علاقة خرافية وهميه لا أصل لها البتة ولم يستطيع هؤلاء بأنفسهم تطبيق هذه الصورة في الواقع الحياتي.

أما المدعو مهند فهو شاب أعزب لم يسبق له الزواج حتى يعطي صوره حقيقية لصوره الخيالية التي يقدمها في المسلسل واحسبه عاجزا عن تقديم مثل هذه الصورة في ظل ما يقال وما يروج عنه من الشذوذ الجنسي الذي سنسوق دليلا عليه من خلال المقال .

لقد احتاج هذا المسلسل من اجل الاستمرار وعرض حلقاته التي تصل 165 حلقه وقودا  لشد الانتباه ولفت أنظار المشاهدين ومتابعتهم له في حين أن المسلسل يفتقد إلى عنصر التشويق والأزمات والتعقيد ( إلا من بعض المواقف القليلة) التي من شانها أن تفعله فهو لايعد أن يكون مذكرات لعائلة ليس فيها أي شيء مميز اللهم إلا مظاهر البذخ والترف من خلال مسكن عائلة تشاد اوغلو وإفرادها المراهقين ابتداءا من كبيرهم( فكري) إلى صغيرتهم (ألما ).  

لماذا تطلقت صونغول اودان (نور) من زوجها الحقيقي ؟ّ!

لقد استمر العمل في مسلسل نور مايزيد على السنتين (28 شهرا ) كانت الفترة الزمنية كفيله بان تقدم دليلا حقيقيا على صدق الصورة التي يرسمها المسلسل للحياة الزوجية أو كونها علاقة وهميه ليس لها وجود في ارض الواقع وهذا ما كان .

فكانت نور والتي تقدم في المسلسل على أنها أمراه تستطيع حل جميع المشاكل وربط العائلة مع بعضها وإخلاصها وتفانيها في حبها لزوجها أول ضحايا مسلسلها وفي مقابله صحفيه أجريت مع(طليقها) تناقلته الصحافة التركية صرح بان زوجته كانت تخونه مع مهند وقد شوهدت مرات كثيرة وعديدة في أماكن عامه وفي غير أوقات العمل كما انه صرح بتلقي  صورا لها وهي شبه عارية ولسنا بصدد مناقشة صدق أقوال الزوج أو كذبها ولكننا نقول لو كانت نور كما هي في المسلسل لما تطلقت في الواقع ولكانت بعصاها السحرية تستطيع حل جميع مشاكلها أليس هذا المنطق ؟!...

وأظن أن نفس الحالة التي يعاني منها المشاهدون  في التعود وإدمان شخصيات المسلسل فتغيير حياتهم ومفاهيمهم وتبعثر أوراقهم , تنطبق أيضا على ممثل أو ممثله يعملان سوية مدة 28 شهرا كما هو حالهم في المسلسل إذ بفعل العادة تزول الكلفة وتكسر الحواجز ولست ادري ما يكون...........

 

رولا سـعـد ومهـنـد

استغلت اللبنانية رولا سعد الحالة التي أحدثها المدعو مهند في المسلسل من هوس وجنون محليا وعربيا فقامت باستدعائه ليشاركها الفيديو كليب خاصتها مقابل مبلغ مقداره 120 ألف دولار .

إن عملها هذا يدل على مكر ودهاء فان وجود شخص مثل مهند (محطم قلوب المراهقات ) كفيل بان يجلب لها حضورا وجمهورا من العنصر النسائي الذي سيرى الفيديو كليب من اجل رؤية مهند ، أما قطاع الشباب فأنهم سيشاهدون الفيديو كليب الذي بات لا يعتمد على الفن الرفيع من كلمات ذات معنى وموسيقى راقيه  وفنان بالفطرة  موهوب بصوته وأدائه وإنما يعتمد على التعري والإغراء الجنسي والابتذال وهذا ما تقدمه الموضة الحالية : هيفاء وهبي , أليسا , روبي , ماريا , نانسي وكل هذه الزمرة التي أغرقتنا بها قنوات الوليد ابن طلال ولا زالت.

لقد خرجت علينا رولا سعد بتصريحات ناريه حول ما أحيط من أخبار مثلية مهند وسمعته السيئة بأنها تأكدت من انه رجل طبيعي وله صديقه يحبها وبعد ذلك ظهرت صوره قيل إنها خطيبته .

من الطبيعي أن تدافع رولا سعد عن نجم مشروعها حتى تستطيع تحقيق ظهورا إعلاما كاسحا في العالم العربي يؤدي لتسويق الفيديو كليب خاصتها مما يعود عليها بمردود مادي وأرباح طائلة تعوضها عشرات المرات عن المبلغ الذي دفعته .

ويبقى السؤال هل قامت رولا سعد بالفحوصات أللازمة حتى تتأكد من ان    مهند رجل سوي وغير مثلي (لواطي) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

وهل يعرف الشعب التركي أسماء  هذه المجموعة المشتركة في المسلسل؟؟ وهل يقدم المسلسل صوره حقيقية عن الأتراك  وحياتهم واخلاقهم ودينهم؟؟

 

من هو كيفاتج تايتلبوغ (مهند) ؟!

ليس في عالم الفن التركي ولا حتى على الشبكة ألعنكبوتيه (الانترنت) معلومات عن مهند علما أن جميع ممثلي المسلسل من  الدرجة الثالثة في تركيا أو يكادون ولكن يمكن بعد دراسة القصاصات  الموجودة حاليا في المنتديات وبعض وسائل الإعلام التجارية الوصول إلى بداية الطريق .

 

أم  بي  سي  ومسلسل نور

كنا قد ذكرنا في مقالنا مسلسل نور لم ينجح تركيا فلماذا نجح عربيا؟! والمقال الثاني   مسلسل نور وباب الحارة لماذا وكيف؟!

دور قنوات أم  بي سي  بعدتها وعتادها وسلطانها الأخطبوطي في تسويق مسلسل نور وتلميع أبطاله وحتى اختراع تاريخ وتضخيم وتزييف حقائق من اجل إيجاد أرضية خصبه لنجاح مشروعها وتسويقها وجمع الأرباح الخيالية وخدمة وزارة الحربية الامريكيه (البنتاجون) ومخابراتها (سي أي إيه) فجعلت من مهند سوبرمان زمانه ودونجوان عصره ، يتفوق على انطون كوين و عمر الشريف , مستغلة بذلك وجود صحافه صفراء و طابور خامس و صحافه تجاريه و منتديات تتناقل الأخبار دونما تدقيق أو اهتمام بصحة المعلومات التي يذكرونها  أو مصدرها او كاتبها .

وخلاصة القول إن  ام  بي  سي هي مصدر المعلومات الأول والأخير عربيا بكل ما يفيد ويخدم المسلسل وأبطاله، تناقلت عنها وسائل الإعلام الأخبار والمعلومات دون فحص أو تحقيق .

 

مهند في المصدر التركي 

لم تذكر المصادر التركية عن شخص كيفاتج (مهند) أي معلومات تصدق او تأكد المعلومات الواردة  في الصحافة العربية وإنما مصدر المعلومات التركية القليلة الواردة موجودة في موقع للمثليين الجنسيين الأتراك ويسمى Istanbul casual  يمكن الاطلاع عليه لترى قذارة وبشاعة الأمر وان محطم قلوب العذارى والمراهقات وقدوة المراهقين الوسيم لم يكن في حقيقة الأمر إلا عارض أزياء جنسي فقط عمل في وكالة ساكسس الفرنسية واحد نجوم مجله جنسيه للشواذ المثلين  وحصل على جائزة أفضل عارض أزياء جنسيه والجائزة التي نالها على ذلك لها شروط ومقاييس منها أن يمارس ويعيش المثلية الجنسية ويدعو إليها ، لا كما قدمته الصحافة العربية .

وللإيجاز فان المصدر الوحيد رغم قلة معلوماته عن مهند هو موقع للشواذ الأتراك فماذا عساوه يفعل هناك وما هي هوية شخص موجود في هكذا موقع او يعمل في مثل هذه الأماكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا لم تتوفر معلومات كافيه عنه في الصحافة التركية  وليس في موقع للشواذ (المثلين)ان كان حسب ادعاء البعض ممثل موهوب ومسلسله ناجح  اترك لمعجبينه ومعجباته  الاجابه على هذه الأسئلة.

 

نور والناس وأم  بي  سي

لقد بلع الناس الطعم وأصبح كابوس مسلسل نور واقعا مريرا او محببا للمشاهدين رغم الكلام الذي قيل وكتب لان جهود قنوات  أم  بي  سي الدعائية والتسويقية آتت أكلوها أضافه لوجود صحافة الطابور الخامس والصفراء والتجارية التي تعتمد الإعلانات كمصدر تمويل تقاطعت مصالحها في هذه القضية مع ام  بي  سي .

وبما أن الموضوع منتشر وشائع بين الناس ومقبول ومحبب إليهم ومطلوب عندهم ,ركب على الموجة كل التجار بأنواعهم وأشكالهم  سياحيا و تسويقا  وتجاريا ، راحت المواقع الالكترونية مثلا تبيع عدا صور ورنات وحلقات المسلسل ، البريد الالكتروني الخاص بمهند علما انه لا يجيد اللغة العربية ولا يستطيع إن شاء او أبى  الرد على كل (الأساطيل) في العالم العربي ورحم الله الشيخ محمد عبده عندما زار الغرب وعاد إلى الشرق فقال قولته المشهورة رأيت في كل ميناء أسطولا وعدت إلى الشرق فرأيت في كل ميناء مئة مسطول .

لا غرابة في صنيع قنوات ام بي سي  فهي من اجل ذلك قامت ولا عجب من صنيع تجار كل همهم جمع الأموال وتحصيل الثروات ولكن أين دور الأعلام العربي والمؤسسات الشعبية والشخصيات القيادية لأخذ زمام المبادرة والتصدي لمثل هذه الأعمال التخريبية في مثل هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها ألامه وفي هذا التوقيت الذي يتهم فيه العربي والمسلم على حد سواء بالإرهاب لمجرد انتمائه الديني والعرقي .

  

 أبو العلاء عبدعبدالله

الناصرة

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية