موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

ناتان زادكم نتانة

 مقال سناء لهب - ناتان زادكم نتانة

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

والآن قفوا صفا ً يا أوغاد....لقد تركناكم تنفعلون وانتهت المدة التي حددها الدستور كي تنفعلوا.

ويحكم يا أبناء فلسطين...ويحكم يا أبناء شفاعرو...الشرطة قالت لا تقتربوا من قتلاكم فلدينا ضمن القتلى شهيد ضحى بروحه واختار أن يدخل النار وحيدا.

الم تفهم أيها الفلسطيني إن الله قد اختار الكل عبيدا؟ واختار الرجل الفاضل فوق الكل؟

ويحك أيها الوقح...أحمق أنت بلا شك..كيف تجرأ بأن ترفع رأسك وتطالب بكرامتك المنتهكة!!!!!!!!؟؟

قتيل الدولة أولى بالتعريف وبالدفن...فجثته الطاهرة قد تختلط بقتلاكم !!!!

ويل لكم ولأفكاركم الهدٌامة..عن الحرية وحق العيش بلا ذل.!! ونيتكم السيئة لتهزوا العرض الرائع لديمقراطيتنا، أيها الشعب الناكر للجميل..ألا يكفيك بأننا تركناك تعيش وتتنفس ولو لبعض حين؟؟

كيف لك أن تطالب ببيتي وأرضي وتدعي بأنها وطنك المغتصب؟؟؟

آه يا ابن بنت الخراب...ترفع رأسك وتضرب سيدك؟؟

الم تعلم أن لا خير في أولاد لا وطن لهم؟؟؟

نحن لم نحتل ولم نغتصب بل استرجعناه حقا ,ً وهبنا الله إياه من إرهابي مثلك...وكانت وما زالت مهمتنا أن نحكم هذا الكوكب، ولن يردعنا أحد...لا أنت ولا شعبك العربي المنتصب دائما لإثبات رجولته، والذي يملأ الدنيا بتخمته، ولا يرى أكثر ولا ابعد مما بين أرجله لا ولا يملك حتى غيره....

وأنت لا تملك إلا الصراخ.....يكفيك صراخاً فصراخك لن يجدي...وأشلاء أطفالك واهلك لن يفعلوا، فالموتى ليسوا بغرباء عنكم، بل هم قتلوا أنفسهم، رحلوا بصراخ كاد يصيب الحاكم بالملل....مسكين كم  يحتمل حاكمنا من آلام !!!!!!!

    لا نريد منكم الكثير ...يكفينا الشكر منكم بانتحاركم وأغمض عينيك يا فلسطيني حتى لا ترى تلك القطارات التي ركضت فوق جسدك جيئة وذهابا ً لينسيك ذالك العجوز المهرج العصا بي المصاب بفقدان الذاكرة الملقب بالتاريخ...

أغمضها كي لا ترى الى أين سأمضي بدمك وأحلامك وأحفادك...وتاريخك يهرول بين القرون والقارات...سأنسيك البحر الذي أحببت...والوطن الذي عشقت وأنهار الغربة والبكاء....

يكفيكم ركضا ً تحت مطر اللانهايات حيث لا مظلات...و استمروا في قتل بعضكم وأوغلوا في تشرذمكم.....!!!

ودعونا نربي جبابرة المستقبل ونهيئهم كي يكملوا المشوار ا في اغتصاب واحتلال العالم

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية