موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

الملف : منظومة الفاشيه الصهيونيه والغربيه..!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - الملف : منظومة الفاشيه الصهيونيه والغربيه..!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

لسنا هنا بصدد سرد تاريخ وتعريف نشأة الفاشيه والفكر الفاشي الذي نشأ في اوروبا ووصل الى ذروته الاجراميه في المانيا وايطاليا قبل وابان الحرب العالميه الثانيه التي افرزت نهايتها شَّرعنة احتلال فلسطين وتشريد شعبها عبر حركه استكباريه إحلاليه نشأت في اوروبا  وتوَّجت اول مؤتمراتها عام 1896  في مدينة بازل السويسريه وهي الحركه الصهيونيه التي طرحت برنامجها  السياسي وفكرها الايديولوجي على اساس انها جزء لا يتجزأ من حركة الاستعمار الغربي والامبرياليه الغربيه وعلى هذا الاساس كان النهج  الاستعماري الصهيوني لا يختلف عن  نهج الاستعمار الغربي من حيث الفكر والايديولوجيه والاهداف اللتي تجلت في احتلال و استعمار فلسطين عبر الاستعمار الاستيطاني وهو احد ابشع اشكال الاستكبار الذي عرفها  التاريح حيث يعتمد الاستعمار الاستيطاني على احتلال الارض  وطرد السكان الاصليين وإحلال المستوطنين بدلا من سكان الارض المحتله..احتلال وإحلال هدفه إقامة كيان سكانه من المستوطنين عبر الاحتلال الجغرافي للارض من جهه وعبر تغيير وجه هذه الارض ديموغرافيا من جهه ثانيه وبالتالي ما جرى في فلسطين منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا هو تطبيق حرفي لمشروع صهيوني احتلالي واحلالي لقي وما زال يلقى كل الدعم من امريكا والمعسكر الامبريالي الغربي الذي زود وما زال يزود الكيان الاسرائيلي بمقومات القوه العسكريه والاقتصاديه والسياسيه بالاضافه الى  تقديم الحمايه الدوليه لهذا الكيان الغاصب والمجرم...كيان جل قياداته وجمهوره مجرمي حرب!!
..منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا ارتكب الكيان الصهيوني الفاشي ابشع اشكال الجرائم والاباده الجماعيه بحق الشعب الفلسطيني في ظل  دعم امريكي وغربي لا محدود تجلى في دعم هذا الكيان عسكريا وإقتصاديا وحمايته والتغطيه على جرائمه دوليا.. الفيتو الامريكي والدعم الغربي كانا وما زالا من اهم المحفزات لارتكاب الكيان الصهيوني ابشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني دون حسيب او رقيب.. المحفز الاخر كان وما زال وجود انظمه عربيه خائنه تواطأت وما زالت تتواطأ مع الكيان الصهيوني الفاشي في عدوانه وإعتداءاته المتواصله على الشعب الفلسطيني واخرها العدوان على غزه ...الاعلام الغربي وعلى راسه الالماني والامريكي لم يغطي على جرائم الفاشيه الصهيونيه في غزه فحسب لابل دعمها واخفى حقيقة ان المانيا بقيادة ميركل وامريكا بقيادة اوباما زودت الكيان الفاشي باعتى انواع الاسلحه الفتاكه اثناء العدوان على غزه..!
..سجل في سجلك العربي والانساني ان المستشاره الالمانيه ميركل وصديقها الرئيس الامريكي اوباما من اشد والد اعداء الشعب الفلسطيني ولايغركُم ويغرر بكم البعض من عرب الرده وسلطة اوسلو بإعتبار المانيا دوله صديقه لانها تقدم بعض فتات المساعدات لسلطة اوسلو وبعض الدول العربيه...الاعلام الامريكي و الالماني على وجه الخصوص والغربي الامبريالي بشكل عام دعم جرائم الفاشيه الصهيونيه في غزه وغَّطى على جرائم الحرب التي ارتكبت بحق اطفال غزه..نظامي الحكم في امريكا الشماليه والمانيا يشكلان رُكنان مهِمان في منظومة الفاشيه الصهيونيه والغربيه التي تبيح قتل الشعب الفلسطيني وتدمير بيوته على راس قاطنيها..مفارقه ان تزعم المانيا انها تحارب الفاشيه في حين ان المستشاره الالمانيه انجيلا ميركل موغله في دعم الفاشيه الصهيونيه الى حد دعم هذه الفاشيه بالبوارج والغواصات و بالسلاح والمال من جهه وتبرير جرائم الفاشيه الصهيونيه في غزه وفي كامل فلسطين من جهه ثانيه وبالتالي ماهو جاري ورغم فاشية المستشاره الالمانيه موضوعيا بما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني تجد من بين منظومة العملاء العرب والفلسطينيين على حد سواء من يصف المانيا بالدوله "الصديقه".. المانيا احد الممولين والداعمين الرئيسيين للكيان الفاشي الصهيوني بحجة التاريخ الالماني والمحرقه وعقدة " الذنب" المزعوم نحو اليهود..اليهود شئ والصهيونيه شئ اخر والجاري هو خلط اوراق لتبرير  وتمرير جرائم ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.. الاعلام الالماني يمارس الفاشيه الاعلاميه منذ زمن بعيد اذا تعلق الامر بمذابح وجرائم ترتكبها الفاشيه الصهيونيه بحق الشعب الفلسطيني وطنا ومهجرا..هذا الاعلام الفاشي يبرر قتل الاطفال في غزه!!
 لايختلف النظام الحاكم في امريكا عن النظام الحاكم في المانيا وكامل  انظمة المنظومه الامبرياليه الغربيه الداعمه للفاشيه الصهيونيه التي تحتل فلسطين وتمارس الاباده الجماعيه بحق الشعب الفلسطيني على مرأى  من عالم يملأ فضاءه وأُفقه التضليل والكذب والتغطيه على جرائم الفاشيه الصهيونيه وهي فاشيه تعم كل مفاصل ومركبات الكيان الصهيوني الغاصب والمُتجول في شوارع هذا الكيان يلاحظ العداء الفاشي لكل ماهو فلسطيني وعربي لابل انك تقرأ الشعارات الفاشيه على مركبات وسيارات سكان هذا الكيان ومن بينها شعار " اقتل الفلسطيني لتحيا" و" دم اطفال العدو ليس اغلى من ارواح جنودنا" في عملية تبرير فاشيه لقتل اطفال غزه وتدمير بيوت سكانها عبر قصفها بصواريخ الطائرات والراجمات..في كل زاويه من هذا الكيان الغاصب وخاصة على مفترقات الطرق والمركبات تقرأ  شعارات فاشيه داعمه لتدمير غزه وقتل الاطفال الفلسطينيون لابل ان الاعلام الفاشي الصهيوني يعتبر قتل الاطفال امر عادي وواجب  تنفذه اذرعة جيش الاحتلال....الفاشيه الصهيونيه تبرر قتل الاطفال بذريعة " قبل ان يكبروا ويصبحوا مقاتلين في صفوف المقاومه الفلسطينيه"...جميع البعثات الدبلوماسيه الغربيه المعتمده  في هذا الكيان تعرف وتدرك ماهو حاصل وجاري من فاشيه في هذا الكيان ومع هذا تواصل الدول الغربيه دعم هذه الفاشيه وتزعم في الوقت نفسه بكونها دول ديموقراطيه مناصره لحقوق الانسان في حين تنتهك فيه هذه الحقوق انتهاكا صارخا في فلسطين من قبل الفاشيه الصهيونيه...
.. المنظومه الغربيه تزعم بكون الكيان " دوله ديموقراطيه" كغطاء دائم على فاشية وسادية هذا الكيان الذي يجلب المتطوعين المرضى بالساديه من الدول الغربيه ليجندهم في صفوف جيش الاحتلال بهدف قتل الشعب الفلسطيني... المنظومه الفاشيه الغربيه تصمت على تجنيد الكيان الصهيوني لالاف من المرتزقه الساديين مواطني الدول الغربيه في صفوف جيش الاحتلال من اجل اشباع رغباتهم ونزواتهم بالقتل وهؤلاء بدورهم يطلقون النار ويقتلون ابناء وبنات الشعب الفلسطيني ويتفاخرون بهذا فيما بعد على محطات التلفزه الاوروبيه والغربيه!!
..المنظومه الفاشيه الغربيه تتحدث عن "الارهاب" ومحاربة الارهاب "الاسلامي والعربي" في حين تغض فيه الطرف عن مواطنيها الارهابيين والساديين الذين ينضمون الى صفوف جيش الاحتلال الاسرائيلي من اجل اشباع رغبة القتل بقتلهم اطفال فلسطين...فاشيه صهيونيه مدعومه من المنظومة الفاشيه الغربيه الداعمه للكيان الصهيوني الفاشي الذي يجلب مرتزقه مرضى يشبعون رغبتهم الفاشيه والهمجيه من خلال قتل الشعب الفلسطيني.. الرئيس الفرنسي منشغل ب" الجهاديين" الذاهبون الى سوريا وبداعش في حين يقتل فيه مرتزقه فرنسيون منتسبون للجيش الاسرائيلي الشعب الفلسطيني.. ملف الازدواجيه الغربيه لم يفتحه ويثيره احد وهو ملف شائك وفي طياته جرائم كثيره لايتحدث عنها الرئيس الفرنسي ولا الامريكي ولا المستشاره الالمانيه...يحللون لمواطنيهم المرضى قتل الشعب الفلسطيني في حين يتبجحون بالديموقراطيه وبحقوق الانسان!..كلام مردود على مروجيه الذين يدعمون الفاشيه الصهيونيه..هل سمع احدا ما ان فرنسا او امريكا او المانيا او بريطانيا او دول غربيه اخرى اعتقلت احد مواطنيها العائد للتو من جولة قتل وتنكيل بحق الشعب الفلسطيني وذلك خلال فترة خدمته في جيش الاحتلال؟؟
ماجرى ويجري للشعب الفلسطيني في فلسطين هو جرائم فاشيه تُرتكب منذ عقود بغطاء كامل من منظومة الدول الغربيه والامبرياليه ومنظومة الدكتاتوريه العربيه المتحالفه موضوعيا وضمنيا وعمليا مع المنظومه الفاشيه الصهيونيه والغربيه وبالتالي الذي جرى في غزه مؤخرا لن يكون العدوان الاخير لابل ستلحقه اعتداءات كثيره على الشعب الفلسطيني في ظل وجود حلف صهيوني غربي وعربي داعما دوما لكل اشكال العدوان الصهيوني الفاشي على الشعب الفلسطيني ونحن هنا لا نتحدث فقط عن الشق العسكري  لابل عن اباده جماعيه يتعرض لها اطفال قطاع غزه منذ عقد من الزمن فتك فيه الحصار بعظام وصحة هؤلاء الاطفال الذي يعاني الكثيرون من بينهم من هشاشة العظام بسبب سوء التغذيه ناهيك عن الاباده الجماعيه النفسيه الذي يتعرض لها سكان قطاع غزه التي تهدم بيوتهم على رؤوسهم..الاف  البيوت الغزيه والفلسطينيه هُدمت ودمرت مع سبق الاصرار والمجرم هنا ليست الفاشيه الصهيونيه وحدها  لابل ايضا الفاشيه الغربيه ومنظومة عملاء الغرب في العالم العربي اللذين يتحملون قسطا كبيرا من المسؤوليه عن هذه الجرائم...الغرب ومشتقاته من عرب الساقطون اخلاقيا صمتوا ودعموا العدوان الصهيوني الفاشي على غزه..جميع الدول الغربيه وكثير من انظمة الحكم العربيه شاركت في العدوان الصهيوني الفاشي على غزه... الاف الشهداء القتلى والجرحى والاف البيوت المدمره وإبادة عشرات العائلات لم تكن لتحصل لولا الدعم الغربي والعربي للفاشيه الصهيونيه.. كل هذه الفاشيه وما زال محمود عباس يلوح بانضمامه للمحكمة الجنائيه الدوليه!..يلوح فقط ومن  ثم يلقي الخطابات ويلقي بالمسؤوليه على حركة حماس لعدم قبولها مبادرة السيسي!..هذا الخطاب الساقط هو من يشجع الفاشيه الصهيونيه على معاودة جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وعن خطاب جامعة الفضائح العربيه؟..حدث بلا حرج..جامعة الدكتاتوريه والفاشيه العربيه!!
بان كيمون او كيمون بان او اسموه ما تشاءوا يرأس هيئة " امم" امبرياليه متحده وليست هيئة امم تدافع عن الحق والعداله وما صمت هذا الكيمون وعدم ادانته الواضحه للعدوان الصهيوني الفاشي على غزه الا دليل قاطع على تواطؤه مع العدوان وانبطاحه الكامل امام منظومة الفاشيه الصهيونيه والامبرياليه الغربيه..هذا الكيمون اثبت للمره الالف انه جزء من مركبات منظومة الفاشيه الصهيونيه والغربيه..الذي جرى في غزه مؤخرا فضح تقاعص وعجز هيئة الامم الامبرياليه المتحده.. هيئة امم امبرياليه وفاشيه متحده تابعه لمنظومة الفاشيه الصهيونيه والامبرياليه الغربيه!!
هنالك فرز واضح بين دول وشعوب مؤيده لحقوق الشعب الفلسطيني كماهو حال دول وشعوب في امريكا الجنوبيه ودول مؤيده للفاشيه الصهيونيه كماهو حال امريكا والمانيا وانجلترا وفرنسا ودول  اوروبيه اخرى كلها مجتمعه تمد الكيان الصهيوني الفاشي بأعتى انواع الاسلحه ليجربها الاخير على اجساد اطفال فلسطين والشعب الفلسطيني ككل..الكيان الفاشي يقتل الشعب الفلسطيني باسلحه امريكيه وغربيه وفي الوقت نفسه يحظى بتاييد المنظومه الامبرياليه ومشتقاتها من انظمه عربيه دكتاتوريه..منظومه فاشـيه صهيونيه وامبرياليه تمارس الاباده الجماعيه منذ امد بحق الشعب الفلسطيني على مراى من عالم هجرته مقومات الشهامه والكرامه الانسانيه!!
الدول الغربيه الداعمه للكيان الفاشي تزعم انها دول ديموقراطيه حاميه لحقوق الانسان في حين تبدو فيه بوضوح انها ديموقراطيه زائفه وتضليليه اذا تعلق الامر بالشعب الفلسطيني والشعوب العربيه ككل..ان الاوان بان نفتح ملف الدول الداعمه للفاشيه الصهيونيه والمعاديه للشعب الفلسطيني..امريكا.. المانيا..فرنسا..بريطانيا وغيرهما من دول غربيه واوروبيه.. ان الاوان ايضا  لفضح الانظمه العربيه العميله التي تتعامل مع هذه المنظومه المعاديه وتصفها بالدول الصديقه...هذه بوضوح دول معاديه للشعب الفلسطيني وتدعم الكيان الفاشي وتحميه في المحافل الدوليه... الملف : منظومة الفاشيه الصهيونيه والغربيه تقتل الشعب الفلسطيني  وتهضم حقوقه مع سبق الاصرار والمطلوب اليوم فتح هذا الملف على مصراعيه..!!
 

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية