موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

المطاريد :مصر وقطر وهَّز العصا!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - المطاريد :مصر وقطر وهَّز العصا!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

مما لا شك فيه ان مصر تعيش ازمه سياسيه خانقه في اعقاب ماحدث في30يونيو الماضي وعملية عزل محمد مرسي عن كرسي الرئاسه ومنذ ذلك الحين ومرورا باحداث كثيره وجسيمه حدثت في هذا البلد العربي وحتى يومنا هذا لم يهدأ الوضع في مصر من جهه ولم يتوقف الجدل حول كون الذي حدث " انقلابا عسكريا" ام  ثورة شعبيه حقيقيه من جهه ثانيه وبالتالي ماجرى ويجري ان مصر دخلت  في مرحله تاريخيه حساسه ومضطربه وفي صراع مفتوح بين حركة "الاخوان" ومعارضيها المدعومين من قبل الجيش المصري التي تتهمه حركة الاخوان بتدبير الانقلاب ضد محمد مرسي والاطاحه به ومن ثم حبسه واحتجازه حتى يومنا هذا لابل ان اكثرية قيادات "الاخوان" اليوم إما تقبع في السجن او متواريه عن الانظار او هربت الى الخارج بسبب مطاردتها وملاحقتها من قبل النظام المصري الحالي وهو النظام اللذي لم يثبت "ديموقراطيته" حتى  الان وخاصة في جزئية ما يتعلق  بتعامله القاسي  والقمعي  مع  حركة "الاخوان" التي تعرضت وتتعرض الى حملة مطارده وقمع شرسه  طالت  وتطال كل نشاطها السياسي, لكن في المقابل لا نقل ولا يمكننا الزعم بان " الاخوان" ملائكه السلم والسلام في مصر لان اخطاءهم اكثر من كثيره ولا بد لهم من البحث عن مخرج سياسي ينزلهم من على الشجره اللتي وضعوا نفسهم فوقها دون ان يحتفظوا بالسلَم للنزول في حالة توصلوا لحل وسط مع السلطه القائمه يحفظ مصر ووحدة مصر من كيد العابثين والمتربصين بهذا البلد العربي الكبير والاكبر في العالم العربي... الحديث عن الانتخابات وشرعية الرئيس المعزول قد يكون في جزئيه منه حديث معقول, لكن نقول ونحن ننقل فقط وجهة النظر الاخرى ان الاخوان متهمون بالاساس بإختطاف ثورة يناير 25 التي اطاحت ب حسني مبارك ومن ثم الذهاب سريعا الى انتخابات ادت الى وصول محمد مرسي الى كرسي الرئاسه في مصر, لكنها [اي الانتخاب] لم تسفر عن شئ بما يتعلق بمطالب ثورة يناير وعلى راسها دمقرطة مصر وتحسين وضع شعبها إقتصاديا وانسانيا..!!

 من هنا  وانطلاقا من  وضع " التحصيل الحاصل" الان في مصر فلابد من القول انه من الصعب العوده بمصر الى الوراء وإعادة محمد مرسي الى كرسي الرئاسه والمطلوب اليوم البحث عن مخرج سياسي عبر خيار ديموقراطي يؤدي الى انتخابات برلمانيه ورئاسيه جديده يُسمح للاخوان للمشاركه فيها ويُترك الخيار والحريه الكامله للشعب المصري في إختيار رئيسه وممثليه في البرلمان حينها على الجيش ان يعود لثكناته ويكون خاضع لقرار القياده السياسيه كما هو الحال في جميع الدول الديموقراطيه..نعتقد ان دور الجيش المصري في الوقت الراهن كما يفسره المحللون هو دور ضروره تاريخيه لابد منها حتى تعود الامور الى  نصابها وعودة الدوله المصريه المدنيه بنصابها الكامل والشامل !!

الحقيقه ان مصر مازالت تحافظ على تماسكها الوطني والجغرافي والى حد  بعيد حافظت ايضا على الاطر السياسي اللذي يقود الدوله المصريه ويًسير امورها وهذا امر مهم جدا ان يبقى ا طر الدوله المصريه واساسها ثابتا وصامدا داخليا وخارجيا ومن يريد تدمير وحدة مصر هم العدميون الذين يؤمنون بمقولة "علينا وعلى اعداءنا" حتى لو  استقوينا بالدعم الخارجي وهذا طبعا خطا كبير في تفكير عداءي نمطي غير مسؤول سياسيا ولا تاريخيا ويتحكم فيه منطق " الانتقام " الارعَّن الفالت من عقاله وهذا مايفسر مسلكية المعارضه "الاخوانجيه" التي تستعين بماكنة اعلام إمارة قطر التي تحكمها قبيله رجعيه تستعين بفضائيه شبه "محروقه" جماهيريا لخلق مكان ما في " التاريخ" لإماره هي في النهايه ليست اكثر من محميه امريكيه تحمي نظام حكمها القواعد العسكريه الامريكيه وهي ليست اكثر من معسكر عمال  يشكلون الاكثريه الساحقه من سكان هذه الاماره الغنيه بالنفط والغاز الذي توظف امواله لخدمة السياسه الامريكيه الذي يرتبط بها هذا النظام الذي صار برأسين احدهما " الامير الشاب" والاخر ما يسمى ب" الامير الوالد" الذي ساهم في تدمير العراق  وليبيا وسوريا والان يتعربش "الشبل" بمصر اكبر دوله عربيه واقواها عسكريا وبشريا...

..امارة قطر تتعربش بمصر عن طريق فضائية الجزيره وجيش من الاعلاميين والاعلاميات المرتزقه  بالاضافه لجيش من المفبركين " المفكرين" الذين يخدمون توجهات البلاط القطري الى حد ان اعلامي معروف في " الجزيره" يتعربش ببلاده ليلا  نهارا حتى يثبت ولاءه لدويلة قطر على حساب تدمير بلاد الشام..قال ثوري قال!.. وعلى هذا الخط والمنوال سار ويسير المفبرك "القطري الجديد"  خريج " الكنيست الاسرائيليه" الذي يتعربش بسوريا ومصر ولا يجرؤ على فتح "بقه" ضد الانظمه العربيه الرجعيه ومن بينها نظام قطر الذي "روض" هذا المفبرك!..يا عيب الشوم هؤلاء الذين بالكاد نبتوا فوق سطح الارض وبالكاد ان تتمكن من رؤيتهم هُم والمحميه الامريكيه بالمجهر يتعربشون بمصر الكبيره والعظيمه...قال صاروا :يقدمون النصح و يتطاولون على مصر عبر فضائية  السلطان...دوله مكونه من قبيله وفضائيه تتطاول على دولة مصر العربيه الكبيره.. لايهمني في هذه الحاله من هو "حاكم مصر" والموقف منه لابل ما يهمني هذا التأمر والتطاول على مصر بحجة  " الشرعيه" و " الانقلاب العسكري"..ماذا يريد شيخ قبيلة قطر ومعازيبه من مقاطيع  ومطاريد؟.. هل يريدون الحاق مصر بالعراق وليبيا وسوريا واليمن؟..كل هذه الدول ساهم الامير ومطاريده في تدميرها وزرع الخراب فيها والجاري الان في ليبيا والعراق وسوريا خير دليل على جرائم عرَّاب الاستكبار والمطاريد....عدنا وعادوا من  بغداد ومرورا بدمشق وحتى طرابلس الغرب.. عدنا الى ظاهرة الحروب  الاهليه والجثث المجهولة الهويه والرؤوس المقطوعه وما زالت المطاريد تتوافد على الدوحه واستوديوهات فضائية شعيط معيط.. شرعيه.. رباعيه... الخ من مزاعم المطاريد.. رابعه مربعَّه!!

هنا ايضا وحتى لا يغيب الامر في طيات فبركات المطاريد لا بد لي ان اعرج على تركيا اردوغان الذي لا ينام الليل خوفا على سوريا و" الاخوانجيه" في مصر فعلى هذ ا الاردوغان ان يعيد اولا  للعرب وسوريا بالذات  لواء الاسكندرون " الاسكندرونه" العربي الذي  تحتله تركيا منذ عقود مضت دون اي حق.. اردوغان يحتل الاسكندرون الارض العربيه السوريه ويزعم انه مع الشعب السوري؟.... وحتى لا يعاتبنا اخواننا في الاحواز العربيه نقول نحن لم ننساكم ولم ننسى ان منطقة الاحواز العربيه محتله من قبل ايران حليفة بشار الاسد..الحابل اختلط  وما زال مختلط بالنابل..ندرك ان الاسد وعرب الرده تنا زلوا عن الاسكندرون والاحواز, لكننا ندرك في الوقت نفسه افعال امير قطر ومطاريده  اللذين يتعربشون اليوم بمصر حتى تلحق بركب الخراب والدمار الذي لحق بالعراق وليبيا واليمن وسوريه..!!

 لا احد عاقلا  بإمكانه الزعم ب "ديموقراطية وبعدالة" نظام الحكم الحالي في مصر ولا يمكن ايضا نفي وجود دور العسكر في تحريك وتسيير الامور في مصر, لكن  في الوقت نفسه لا يمكن تبرير عملية تدمير مصر دولة وجيشا وشعبا من اجل ان يعود "الرئيس" و " الشرعيه " الخ والسؤال المطروح: من هي هذه قطر ومطاريدها حتى تزاود على الوطنيه المصريه العربيه؟.. ومن هو هذا "الامير الشاب" و " الامير الوالد" اللتي تحمى وجوده وكرسيه امريكا؟؟ ..هل يكفي بضعة مطاريد في فضائيه الجزيره لصناعة دوله شعبها افراد قبيله تعد على الاصابع؟.. ماذا يجري هنا ولماذا لا تهز مصر العصا  لهؤلاء المطاريد ودولة المرتزقه التي تتطاول على مصر ليلا نهارا بهدف تدمير هذا البلد العربي؟!..دولة المطاريد تزعم بدعم الشرعيه والديموقراطيه في مصر وعبر هذه البوابه تريد تدمير مصر وتمرير المخططات الامريكيه والاسرائيليه كما فعلت في العراق وليبيا وسوريا واليمن اللتي تذبح شعبه الطائرات بدون طيار الامريكيه... لا اريد التحدث عن فلسطين لان شعبها كفو لتحمل المسؤوليه التاريخيه يوم من الايام وليست بحاجه لنُصح المطاريد....المطاريد ليست حلفاء ثورات التحرر لابل اعداءها..!!

نحن على يقين ان العرب من المحيط الى الخليج يتمنون لمصر ان تخرج من محنتها الراهنه وتسلك طريق الديموقراطيه وتنهض بشعبها وتقود الركب العربي...نعم.. نريد ان تتصالح مصر فيما بينها لا ان تتحارب ويُدمَّر هذا البلد العربي المركزي والمهم.. نعم.. نريد ان تنتهي حقبة الظلم والظلام وتبزغ حقبة العدل والنور في مصر,, لكن ليس على طريقة مطاريد قطر بالتحريض على الخراب والحراب...مصر لها واجبات وحقوق كثيره وعليها واجبات اكثر لانها الدوله العربيه الاكبر والاهم ولا يمكن مقارنتها بدولة مطاريد وفضائيه مارقه تحمي ارضها وسماءها البوارج والطائرات الامريكيه...ان الاوان ان تهز مصر العصا لمن يريد تدميرها..ايا كان..بعيدا ام قريبا جغرافيا.... المطاريد :مصر وقطر وهَّز العصا!!

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية