موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

شؤون عربية صغيرة..!

 مقال د. رفيق حاج - شؤون عربية صغيرة..!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

لا اصدّق انك عربي..!

لا شك ان الكثير منكم سمع هذه المقولة من مواطنين يهود صادفهم في اماكن العمل او الدراسة او المحلات التجارية. وعادة تُقال لك عندما تثير انطباعا جيدا لديهم كالثقة بالنفس او الطلاقة في التعبير او التصرّف اللائق او البراعة في العمل او حتى الاناقة والمظهر الخارجي كلون العينين والشعر. لست ادري كيف يتصرّف سامعو هذه المقولة ؟ هل يغتبطون؟ ام يمتعضون؟ هل يتلقون ذلك كمديح ام اهانة؟ هذا يتعلّق طبعا بالسامع ومدى تقييمه لنفسه, لكن اسمحوا لي ان ابدي رايي في الموضوع. ان مقولة " لا اصدّق انك عربي" هو مديح لشخص واحد هو "حضرة جنابك" لكنه ذم وهجاء واهانة لكل العرب, وهي تُقال عادة من طرف حاملي الآراء المسبقة الذين يعممون آراءهم ومواقفهم تجاه شرائح من الناس, فاذا الانطباع الذي تركته عند صاحبنا هو الذكاء او البراعة في العمل فاعلم ان صاحبنا يعتبر العرب اغبياء ولا يتقنون العمل من منا لا تهدهد في راسه عبارة "עבודה ערבית" التي باتت مالوفة بين المواطنين في اسرائيل. واذا جاءت المقولة عقب تصرّف جنتلماني من طرفك فاعلم ان رأيهم عن العرب بانهم فظّون ولا يحسنون التعامل. اضف الى ذلك, المتوقّع من العربي ألا يشتكي من حرارة الشمس او صعوبة العمل وان يفضّل الطعام الحار وان يختار القهوة السوداء وان يضع ملعقتين من السكر في فنجانه. كلها تبدو شؤون صغيرة لكنها شؤون كبيرة في نظري ومن يوافق على صغائر "الاهانات"  قد ينزلق للموافقة على كبارها.

 

انا اوّل عربي

تزفُّ لنا وسائل الاعلام بين الفينه والاخرى خبر "اول عربي" اسرائيلي يصل الى مرتبة معينة او الى انجاز معين. صدقوني بانني ابتهج جدا لهذه النجاحات والانجازات ولكني امتعض احيانا كثيرة لتفاهتها. وخاصة بما يتعلّق بالنساء العربيات فقد بات كل انجاز قليل الشأن – كأول امراه عربية تُعيّن مديرة لمحطة بريد او اول مضيفة طيران عربية او اول عربية تشترك في سباق للركض لمسافة مائة متر هو مثابة "انجاز عظيم" يجب ايصاله الينا , وكاننا قبائل متأخرة وبدائية ويُستكثَر علينا ابسط الانجازات. في هذا الصدد ارجو اولا من وسائل الاعلام وخاصة العربية منها ان تختار من قصص النجاح ما يصلح نشره ومن تحوي عبراً للآخرين والتي تليق بمجتمع راق ولدينا الكثير من القصص حول فتيات عربيات اللواتي وصلن  الى انجازات مرموقة في مجال الهايطك والادارة والعمل الجماهيري والهندسة والطب وغيرها. ثانياً, في كثير من الاحيان يكون الخبر عن "اول عربي يقوم بـ...." مخطوءً إذان هنالك كثير من العرب قد سبقوه في ذلك وعلى وسائل الاعلام فحص دقة "الاولية" التي يدّعيها صاحب الانجاز قبل نشرها. ثالثا, إذا اولينا كل هذا الاهتمام "لاول عربي.." فقط ومن بعدها نضطجع على اريكة وثيرة ونقنع انفسنا باننا قد وصلنا الى الهدف المنشود فهذا خطأ فادح. وماذا مع ثاني..وثالث وعاشر عربي؟ ما نرجوه هو الوصول الى انجازات جماعية ترفع من مستوى هذا المجتمع القابع في مكانه وليس "بسبّاق" واحد فقط. مهما تألّقت انجازات فرد منا فانها لن تستّر على التقصير الشامل الذي تتصف به انجازاتنا ومهما ارتفعت مرتبة فلان من الناس فهذا لن يُسعف شعب كامل صُنّف في المراتب السفلى من قبل حكومات اسرائيل. ما الذي استفاده المجتمع من اول وزير عربي؟ ومن اول ملكة جمال عربية؟ ومن اول طبّاخ عربي؟ كلها امور رمزية شكلية لا فائدة منها وفي بعض الاحيان تكون مضرّة لانها تستّر على عورتنا او على اجحاف لحق بنا.. فحذار من هذا المطبّ !

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية