موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

التحرير مرهون بالتطهير

 مقال محمود صالح عودة - التحرير مرهون بالتطهير

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

لماذا لم تنطلق الثورة في فلسطين بعد أكثر من عام على انطلاقها في كثير من البلدان العربيّة؟

فقد كانت إسرائيل بتجسيدها المشروع الصهيوني الاستعماري على أرض فلسطين سببًا مباشرًا في إنشاء وبقاء أنظمة الاستبداد في العالم العربيّ التي انتفضت الشعوب عليها. بل أذهب إلى القول بأنّ سقوط أنظمة كنظامي بن علي ومبارك كان سقوطًا لإسرائيل في تونس ومصر. فما الذي يؤجّل الثورة الفلسطينيّة؟

 

الجواب يكمن في ثلاثة أسباب رئيسيّة، أوّلها أنّ الشعب الفلسطينيّ لا يتواجد في منطقة جغرافيّة واحدة تجمعه؛ فهناك فلسطينيّو 48 الذين يعيشون داخل إسرائيل ويقدّر عددهم بـ1.3 مليون، وهناك فلسطينيّو الضفة الغربيّة وهم قرابة 3 ملايين، وهناك فلسطينيّو غزّة وعددهم 1.8 مليونًا، ناهيك عن الفلسطينيّين في الشتات الذين يقدّر عددهم بسبعة ملايين.

 

السبب الثاني هو أنّ لكلّ مجموعة من هؤلاء ظروفها المختلفة، وكلّ مجموعة تعيش تحت سلطة مختلفة، وهذا يعني أنّ ما قد يراه الفلسطينيّون في غزّة مناسبًا قد يختلف عمّا يراه إخوانهم في الـ48 مناسبًا، والأمر كذلك بالنسبة لأهل الضفّة والشتات.

 

السبب الثالث والأهمّ، هو أنّه لا توجد استراتيجيّة عمل موحّدة للفلسطينيّين في كلّ تلك الأماكن، إضافة إلى أنّ بعضهم يرى أنّ "تطهير" البيت الداخليّ أولى من الانتفاضة ضدّ إسرائيل، التي هي محلّ إجماع فلسطينيّ مع الأخذ بأسباب المكان والظروف المحيطة.

 

لم يكن محمود عبّاس، رئيس السلطة المنتهية ولايته - منذ حرب غزّة، ويا لها من "صدفة" - أقلّ فسادًا وإجرامًا بحقّ شعبه ووطنه من حسني مبارك، بل كانت علاقتهما استراتيجيّة وموحّدة في إطار الحلف مع أمريكا وإسرائيل. ولن نبدأ بنبش التاريخ الأسود لمحمود عبّاس، ولكن تكفي الإشارة لتصريحاته العلنيّة بقتل كلّ مقاوم حرّ، والتزاماته المتكرّرة بأمن إسرائيل وقطعان مستوطنيها، ومشاركته بحصار غزّة وبالحرب عليها.

 

لكن مع انطلاق الثورة في البلاد العربيّة المختلفة انطلقت حملة تلميع غير مبرّرة لمحمود عبّاس، توّجها توجّهه للأمم المتحدة لطلب عضويّة دولة فلسطين، الذي اعتبره البعض "تاريخيًا وبطوليًا". ولك أن تتصوّر الدولة التي يطالب بها "الرئيس"، وهو الذي لا يتحرّك إلاّ بتصريح إسرائيليّ مسبق.

 

يتسائل البعض عن موقف رئيس المكتب السياسي لحماس السيّد خالد مشعل، وإصرار قيادة الحركة على المصالحة مع عبّاس وفريقه، بإعطائهم الفرصة تلوَ الأخرى، بعد أن لُدغوا من نفس الجحر أكثر من مرّتين، وعن اتفاق الدوحة غير المبرّر لرئيس غير شرعيّ ليتبوّا منصبًا غير دستوريّ.

 

لم توفَّق حماس بتلك الخطوات، ولكن المشكلة لا تكمن فيهم، بل بمن يعتبر محمود عبّاس رئيسًا يمثّل الشعب الفلسطينيّ أصلاً، وبمن يقبل أن يكون محمود عبّاس رئيسًا لحركته، وبالفلسطيني الذي يسمح لخلاف بين القيادات السياسيّة أن يُحدث شرخًا في بيته ومجتمعه، والمصيبة الأكبر هي أنّ جزءًا من تلك القيادة يأخذ أوامره ممّن احتلّ أرضه وقتّل وشرّد أبناء شعبه، ولا يزال.

 

إنّ في تلميع صورة أبي مازن وإعطائه شرعيّة لا يملكها ولا يستحقّها مصلحة أمريكيّة إسرائيليّة، كونه أكثر القيادات الفلسطينيّة انبطاحًا لهما، وأضعفهم وأبعدهم عن نبض الشعب الفلسطينيّ. وكلّ هذا التلميع وإضفاء الشرعيّة يأتي دفاعًا عنه ولتأجيل أيّ ثورة شعبيّة في الضفّة الغربيّة تحديدًا وفي فلسطين بشكل عام.

 

وبما أنّ القرارات بدأت تعود للشعوب شيئًا فشيئًا، فلا خير فينا إن قبلنا بوجود عبّاس وأمثاله على الساحة السياسيّة الفلسطينيّة، لا سيّما أنّ انتهاكاتهم وجرائمهم بحقّ الشعب الفلسطينيّ مكشوفة منذ زمن بعيد.

 

إنّ تحرير فلسطين مرهون بتطهير ساحتها السياسيّة من الفاسدين المفسدين.

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية