موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

رياح الكذب الامريكي والغربي وعواصف الثورات العربيه!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - رياح الكذب الامريكي والغربي وعواصف الثورات العربيه!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

قبل عدة ايام شاهدت مقابله تلفزيونيه مع مجرم الحرب الامريكي دونالد رامسفيلد  وكان يتحدث عن العراق وما جرى في العراق وكأن الامر يتعلق بارواح بضعة عصافير وليست عشرات الالاف من القتلى ومئات الالاف من الجرحى والمشردين العراقيين, وبدا هذا المجرم الطليق غير ابها بما جرى في العراق لابل زعم بانه لا يعرف عدد القتلى في العراق بعد الغزو الامريكي لهذا البلد العربي عام 2003  ناهيك عن  رفضه مجرد الاعتذارللشعب العراقي, لكن الحقيقه ان المجرم رامسفيلد هو جزء من سلاله وعصابه امريكيه عاثت خرابا وقتلا في العراق منذ العام 1991  حيث قتل الحصار الذي فرضته امريكا من خلال مجلس الامن على العراق ملايين العراقيين ومن بينهم مئات الالاف من الاطفال وما زالت مخلفات قنابل رامسفيلد وبوش الكيماويه والفوسفوريه تحصد ارواح الالاف من الاطفال العراقيين ومدينة الفلوجه العراقيه الملوثه بالكامل منذ العا2004 خير مثال على جرائم حرب امريكا ومجلس الامن ودليل قاطع  على ان العدل الغائب عالميا ومُغيَّب قسريا لم يجد طريقه الى العراق ولم يُقدَّم جورج بوش ورامسفيلد ورايس الى اي محاكمه محليه او دوليه على جرائم حرب فظيعه ارتكبت في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين.. نعم جرائم  حرب بمشاركة ما يسمى بمجلس الامن والجرائم الامريكيه والغربيه لاتتعلق بالقتل والدمار المباشر الذي خلفته الحروب الامريكيه في العراق وافغانستان فقط لابل بمساندة امريكا لاسرائيل في عدوانها على الشعب الفلسطيني واللبناني من جهه والحيلوله دون ادانة اسرائيل في مجلس الامن من خلال استعمال حق النقض" الفيتو" من جهه ثانيه وبالتالي ماهو جاري منذ عقود هو ان ما يسمى بمجلس الامن الدولي ماهو الا  مجلس تمرير لمشاريع الهيمنه الامريكيه والاسرائيليه بالذات ونؤكد على بالذات على العالم العربي.. يعجب العرب من التلون والتبكبك الامريكي في هذه الاثناء على الشعوب العربيه الثائره على الطغاه وعملاء امريكا في المنطقه العربيه والعجب يكمن في ازدواجية المعايير والخطاب الامريكي والغربي اتجاه ماهو جاري في العالم العربي من ثورات..

 من هنا يبدو ان امريكا ممثله برئيسها ووزيرة خارجيتها تتبع مبدأ: اكذب واكذب حتى يصدقك الناس,وما  قول  وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ب "إن مجلس الأمن الدولي أخل بمسؤولياته بعدم إصداره قرارا يدين قمع النظام السوري للمحتجين" الا قول دجل وكذب وانتهازيه مكشوفه ومفضوحه وهي[اي كلينتون] الصهيونيه المعروفه بعداءها للقضايا العربيه والقضيه الفلسطينيه وهي تمثل امريكا اللتي استعملت حق النقد " الفيتو" 50 مره على الاقل ضد الشعب الفلسطيني ومساندة للاحتلال الاسرائيلي وحتى لا يظن احدا اننا ندافع عن النظام السوري لابد من القول ان هذا النظام وباقي الانظمه العربيه كانت وما زالت انظمه مجرمه بحق الشعوب العربيه ولكنها كانت مفيده وحليفه مباشره وغير  مباشره للسياسه الامريكيه والاسرائيليه وداعمه للغزو الامريكي  للعراق واحتلال فلسطين..النظام السوري كان احد الانظمه العربيه التي دعمت الغزو الامريكي للعراق عام 2003 والان وبعد ان هب الشعب السوري ضد هذا النظام الدموي تتلوَّن امريكا كالحرباه وتزعم انها داعمه للثوره السوريه وداعيه لفرض عقوبات على هذا النظام لابل ان الكذب والتلون الامريكي يذهب بعيدا في الانتهازيه حين تدعو كلينتون "كلا من روسيا والصين إلى أن تفسر للشعب السوري سبب اعتراضها بحق النقض (الفيتو) على القرار، معتبرة أن السوريين لن ينسوا ذلك" ولا تدعو نفسها وامريكا لتفسير اسباب استعمال امريكا الفيتو 50 مره على مدى عقود ضد حقوق الشعب الفلسطيني وضد دوله فلسطينيه شبه وهميه.. هل 50 فيتو امريكي لمساندة الجرائم الصهيونيه بحق الشعب الفلسطيني والشعوب العربيه وقتل مئات الاف من العراقيين وتشريد  الملايين لا يستحق التفسير؟...كيف تحمي امريكا مجرمي الحرب من امثال جورج بوش ورامسفيلد ورايس من اي ملاحقه قانونيه  وتتحدث عن العداله ودعم الشعوب العربيه؟ هل الشعب العراقي الذي قتله رامسفيلد وبوش ليس عربي ؟...كيف تحمي امريكا اسرائيل بالفيتو وتتحدث عن حقوق الشعوب العربيه؟.هل الشعب الفلسطيني التي تعاديه امريكا ليس شعبا عربيا؟؟..نحن لا نعرف حتى اليوم عواقب القصف الامريكي والغربي لليبيا بهدف اسقاط نظام القذافي..هل الشعب الليبي ليس شعبا عربيا عانا الامَّرين من نظام القذافي ومن الحصار الامريكي الذي استمر طويلا مفروض على ليبيا ؟.. الم يكن هو نفسه ما يسمى بمجلس الامن الذي فرض العقوبات على ليبيا والعراق في تسعينات القرن الماضي؟الم تكن امريكا المجرمه هي نفسها اللتي تبنَّت قرارات الحصار الذي أضر بالشعب العراقي والليبي ولم يضر بالانظمه!.. اليست هي امريكا نفسها اللتي تصف حصار قطاع غزه بالقانوني والمشروع؟.. اليست هي امريكا نفسها التي دعمت اسرائيل في عدوانها على لبنان؟.... من متى صارت امريكا وفرنسا  ن مناصري القضايا العربيه.. فرنسا ساركوزي الصهيوني وامريكا اوباما المتصهين وبريطانيا المجرمه هم من الد اعداء الشعوب والقضايا العربيه!

كيف نفهم الزعم والكذب الامريكي بالشعور بالصدمه من استخدام روسيا والصين حق النقض الفيتوضد مشروع قرار فرنسي ـ بريطاني امريكي يطالب بفرض عقوبات على سورية في حين تستعمل امريكا الفيتو مرارا وتكرارا ضد حقوق الشعب الفلسطيني؟... واضح ان السياسه الامريكيه تسعى الى زرع الفرقه بين الشعوب العربيه من جهه وتدمير الدول العربيه من جهه اخرى وبالتالي ماهو جاري من حربَّاويه سياسيه امريكيه هو حرفيا دموع التمساح وكذب امريكي مفضوح يسعى الى ابعاد اسرائيل عن مرمى الثورات العربيه..امريكا تسعى لاجهاظ وتلطيخ  الثورات العربيه من خلال الزعم بدعمها وهي نفسها امريكا التي صمتت على جرائم النظام السوري والسعودي والمصري واليمني والليبي والاخرين في حين كانت هذه الانظمه مفيده لاسرائيل  ونافعه لمصالح امريكا في العالم العربي..وكرشرم الشيخ ووكر الرياض وحلف حفر الباطن ودول اعلان دمشق عام1991 ...الاوكار التي دعمت عام 2003 الغزو الامريكي للعراق وتدميره ارضا وشعبا ودولة...

 من هنا واذا كان الاسد والقذافي  مجرما حرب يستحقا المحاكمه وهما كذلك, الا ان هنالك في امريكا واسرائيل كم كبير وهائل من المجرمين  وعلى راسهم جورج بوش ورامسفيلد وتشيني والسؤال المطروح : هل لهيلاري كلينتون ان تفسر للشعوب العربيه كيف يقتل ويجرح مجرم الحرب جورج بوش مئات الالوف من العراقيين ولا يحاسبه احدا؟.. كيف يستقيم هذا الامر مع الكذب الامريكي والزعم بدعم الشعوب العربيه؟...نحن نعرف ان الانظمه العربيه مجرد علب سردين منتهية الصلاحيه منذ عقود والذي مدَّد صلاحية هذه العلب هي امريكا والغرب الامبريالي بهدف حماية اسرائيل والبترول على حساب اضطهاد الشعوب العربيه وقهرها لابل ان هذه الشعوب كان لا يُسمَّح لها حتى مجرد التظاهر السلمي والتنفيس عن غضبها حينما كانت القنابل الامريكيه تحرق بغداد عام 2003!..كان مبارك وصالح والاسد والقذافي وال سعود وزلطان السيليه يمنعون الشعوب العربيه من حق التظاهر نصرة ل بغداد و ل غزه حين كانت القنابل الامريكيه والاسرائيليه تحرقهما مكانا وبشرا.... نعجب كل العجب  لعدالة امريكا المفاجئه وعداءها للانظمه العربيه في ظل ثورات الشعوب العربيه؟..

من هنا لابد لنا ان  نحيي الشعوب العربيه الثائره على الطغاه حلفاء امريكا وكُنَّا سنقترح على الحرباويه الامريكيه ان تتوقف عن الكذب وعن وَّهم امكانية ان تصدق الشعوب العربيه الكذب الامريكي وهي الشعوب التي تعرف ان اسرائيل هي امريكا وامريكا هي اسرائيل وكلينتون هذه نفسها الوزيره اليوم  اللتي ايدت في تصريح واضح قبل عدة اعوام بكون القدس عاصمة اسرائيل الابديه وضرورة بقاءها تحت سلطة اسرائيل...كلينتون تريد سرقة القدس من مليار مسلم  ملايين العرب والفلسطينيين وتزعم انها مناصره للثورات والحقوق العربيه...عيب هذا الكذب المفضوح!..طبعا اذا عرفت اصلا امريكا اصول الاخلاق والعيب وهي اللتي تعادي الشعب الفلسطيني وتهدر دم اطفاله بالفيتو الامريكي منذ عقود مضت لابل هي التي تزود اسرائيل باعتى انواع الاسلحه حتى تفتك بالشعب الفلسطيني..في انتفاضة الاقصى الذي مر على انطلاقتها  في هذه الايام 11 عاما مزقت الصواريخ الامريكيه الاسرائيليه اجساد الفلسطينيين العزَّل اربا اربا ومن ثم قامت امريكا بحماية اسرائيل بالفيتو في هيئة الامم الامبرياليه الامريكيه ناهيك عن غزو كل من العراق وافغانستان وليبيا التي دمرتها  طائرات امريكا والناتو والحرب الاهليه الدائره في هذا البلد العربي.. اسقاط نظام القذافي جاء تحت بند حقوق الانسان والديمقراطية  وحماية المدنيين..شعار ممتاز ولا عليه غبار!, لكن : هل كان الثمن مناسبا ومتجانسا بين سقوط القذافي وتدمير ليبيا بالكامل.. القذافي ساهم في تدمير ليبيا, لكنه ليس وحده والتاريخ سيثبت هذا بعد حين وسنكتشف العبثيه الامريكيه والغربيه مجددا حيال الشعوب العربيه؟!...يريدون النفط وبقاء التخلف في الدول العربيه وهو الامر نفسه الذي مارسه القذافي وحاشيته على مدى عقود!

سوريا دولة وارض  الجولان المنسي لم تكن سوى مثال اخر  لتشابك المصالح والانتهازيه الامريكيه..بعض الدول العربيه تمتلك النفط والاخرى  تجاور اسرائيل , والنفط والصمت على اسرائيل وتأمين امنها هو غايه امريكيه في غاية الاهميه... الان عندما بدأ عرش بشار الاسد يهتز صارت امريكا بقدرة قادر مع الشعب السوري المضطهد منذ عقود ضمن معادلة بقاء النظام واستمرار الهدوء على الحدود وجبهة الجولان. معادلة حفظ  امن اسرائيل مقابل بقاء النظام والجاري الان ان امريكا المرعوبه من عواصف الثورات العربيه تحاول الالتفاف على هذه الثورات... رياح الكذب الامريكي والغربي تهب بحرباويه مفضوحه في ظل عواصف الثورات العربيه..

 واخيرا وليس اخرا لا الفيتو الصيني ولا الروسي سيستطيع انقاذ النظام السوري على المدى البعيد, ولكن في الوقت نفسه لن ينفع الكذب الامريكي والغربي الشعب السوري  الذي سينتصر حتما في نهاية المسار والاجدر به ان يحقق هذا  النصر دون التلطيخ الغربي والامريكي للثوره السوريه... الجاري في اليمن من مجازر دليل قاطع على الحرباويه الامريكيه عديمة الاخلاق التي شكرت نظام علي صالح الاسبوع الماضي على تعاونه في محاربة الارهاب..ارهاب من؟..هل هنالك ارهاب واضح اكثر من ارهاب النظام اليمني الذي يقصف المتظاهرين من الشعب اليمني بالاسلحه الثقيله ويقطعهُم الى اشلاء؟.. وهل الانظمه الحاكمه في السعوديه وقطر وعمان والبحرين وباقي الثله الخليجيه.. انظمه ديموقراطيه؟..هذه الانظمه هي حليفة امريكا وهي اكبر واكثر انظمه قمعيه عرفها التاريخ العربي والانساني وهي الانظمه العميله التي مهدت لوجود الاحتلال الامريكي في الوطن العربي عبر القواعد العسكريه في الجزيره العربيه والخليج العربي..هذه الانظمه العميله ساهمت في دعم احتلال امريكا للعراق.. مفارقات الكذب الامريكي كثيره, لكنها في الخليج والجزيره العربيه واضحه وفاضحه الى حد السخريه العربيه الشعبيه من مجرد حديث امريكا عن الديموقراطيه ودعم مطالب الشعوب العربيه.. رياح الكذب الامريكي والغربي وعواصف الثورات العربيه...مفارقه وليست مفاجأه هذه الحرباويه الامريكيه والغربيه الجاريه.. فيتو روسي وصيني واحد اغضب امريكا..زَّعم وليست حقيقه هذا الغضب الامريكي المفتعل..  والسؤال المطروح : ماذا مع  وابل الفيتوات الامريكيه ضد حقوق الشعب الفلسطيني؟.. الم يُغضٍب هذا العرب الى الابد ؟!

 

*كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية