موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

ليست نظرية بل واقعة

 مقال محمود صالح عودة - ليست نظرية بل واقعة

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

نحن نستفيد من شيء واحد، وهو الهجمات على برجي التجارة العالميين والبنتاغون، والجهد الأمريكي في العراق، هذه الأحداث قلبت الرأي العام الأمريكي لصالحنا. هذا القول ليس لأسامة بن لادن، ولكنه يعود لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل ثلاثة أعوام.

إن الإدارة الأمريكية التي خططت لأحداث 11 سبتمبر منذ مدة طويلة قبل وقوعها ما كانت إلا جهة تنفيذية للوبي الظلامي الذي يحكم أمريكا، وضمنه القوى الصهيونية صاحبة النفوذ الكبير فيه، التي أبدت سرورها بوقوع أحداث 11 سبتمبر على لسان أحد أبنائها كما ذكرنا آنفًا، ومن خلال فرحة عملاء الموساد يوم وقوع الهجمات.

المراد من هذه العمليات كان الهيمنة الأمريكية الشاملة على العالم وتحقيق النظام العالمي الجديد الذي شمل الشرق الأوسط الجديد، والقضاء على كل مصدر رفض للاستكبار الشيطاني الذي تقوده أمريكا، وأولهم المصدر الإسلامي. لذا كانت الحرب على الإرهاب مصحوبة بمصطلحات التطرف الإسلامي والفاشية الإسلامية وصور بن لادن - الذي لم تكن له صلة بالعمليات - إلى جانب اللحى والعمامات التي ملأت وسائل الإعلام تحت صور تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر، حيث كان التحريض الإعلامي على الإسلام مدروسًا وممنهجًا، ممّا جعل كلمة الإرهاب ترافق المسلمين أينما كانوا.

تحقيق الهيمنة الأمريكية تطلب غسيل دماغ الشعوب وعلى رأسها الشعب الأمريكي وتخويفه من خلال الفزاعة الأمنية تحت شعار الحرب على الإرهاب، وإشعاره بـقداسة هذه الحرب من خلال استخدام مصطلحات دينية أثرت بشريحة لا يستهان بها من الأمريكيين، عبّر عنها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الإبن حين اعتبرها حربًا صليبية من أجل الحرية.

إستخدام هذه المصطلحات زاد من شعور المسلمين بأن المستهدف هو دينهم، لا سيما أن الحرب على الإرهاب بمختلف أشكالها - الثقافية والاقتصادية والعسكرية وغيرها - استهدفت بلادًا إسلامية فقط، ومسلمون في العالم فقط، وحركات ومنظمات إسلامية فقط، وكل ما هو إسلامي. هذا لا يعني أنّ أمريكا لا تعادي إلاّ الإسلام، فقد اعتبرته حليفها في حربها ضد الشيوعية، ولكنه لم يبق مجالاً للشك بأنه هو المستهدف من الحرب على الإرهاب، إذ كان التحريض عليه وعلى أهله، وأكثر من مليوني مسلم كانوا ضحايا تلك الحرب الصليبية منذ عشرة أعوام.

العامل الاقتصادي في الحرب على الإرهاب كان قويًّا، فنفظ العراق وأنابيب الغاز في أفغانستان لم تخفَ على أحد منذ بداية الحرب، وزيادة القوّات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط شكّلت ضمانة أكبر للهيمنة الأمريكية على سوق التجارة العالمي، فضلاً عن الأموال الهائلة التي ربحتها شركات الأسلحة والأمن.

لكن المصالح الاقتصادية ظلّت خلف ستار الحرب على الإرهاب، ولو افترضنا أنها كانت هي المحرّك الحقيقي للحرب وليس الأيديولوجيا أو الدين، فلن يغيّر ذلك من حقيقة استهداف الدين الإسلامي ككل، وليس المنظور المتطرف للإسلام كما يزعمون.

إنّ الذي حوّل عمليات 11 سبتمبر إلى عمليات قام بها المسلمون هو الإعلام المحتلّ صهيونيًا، الذي تحوّل إلى آلة كذب كبيرة تشمل وسائل إعلام عربية، وهي ذات الآلة - بقنواتها وصحفها ومواقعها وأدواتها الأخرى - التي حوّلت حقيقة وقوف الإدارة الأمريكية وراء هذه العمليات إلى نظرية مؤامرة، فأصبح كل ما تقوله الإدارة الأمريكية حول العمليات كلامًا منزلاً، وأمسى كل من يجرؤ على كشف حقيقتها تآمريًا (كونسبيراتور).

من ثمّ فإنّ المطلوب هو عدم الانصياع الأعمى وراء تلك الآلة، بل قراءة ما يصدر عنها بدقّة وتدبّر، ومقارنته بما يجري على أرض الواقع من رؤى وزوايا مختلفة، فعمليات الحادي عشر من سبتمبر والحرب على الإرهاب تكشف لنا كل عام من جديد أنها أكبر ممّا نتصوّر.

(تصحيح: في المقال السابق ذكرنا خطأ أن الجزء الأول من شعار الموساد يقول بدون تخريبات يسقط الشعب، والصحيح هو بدون مكر يسقط الشعب، وكان سابقًا بالمكر اصنع حربًا).

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية