موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

خُفي حنين: إقامة دولة اسرائيل تُو بدلا من فلسطين وَّن!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - خُفي حنين: إقامة دولة اسرائيل تُو بدلا من فلسطين وَّن!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

لطالما التطم الحلم الفلسطيني منذ عقود مضت بعواقب جمه وواقع أمَّر من المُر ودوما كان هنالك  من ضلّل الفلسطيني عن درب فلسطين ولطالما اختلط تراب الطريق الى فلسطين بدم الفلسطيني وقد شبع هذا بدوره الى حد التخمه من قرارات امميه وعالميه وفلسطينيه تؤكد ولا تؤكد على حقه في الوطن والعوده والانعتاق من الاحتلال الصهيوني, الا  ان الواقع في فلسطين شيء وجريشة الكلام الاممي والعربي شئ اخر فهي لم تحقق للفلسطيني سوى المزيد من التيه وزيادة مسافات الطريق نحو فلسطين.. كلما حلم الفلسطيني بقرب حط الرحال رحل بعيدا الى محطة اخرى من الوهم والركض وراء السراب الى حد انه غرق في الاوهام وتاه في خرائط طرق جانبيه وبدأ يبحث بالمجهر عن فلسطين وهو يراها يوميا بالعين المجرده تتأكل وتفترسها المستوطنات الصهيونيه غربا وشرقا وشمالا وجنوبا وقدسا وجبلا وسهلا وبحرا وجوا.. رحى الاستيطان والاحتلال تجرش عظام الجغرافيا الفلسطينيه وطواحين الكلام والوعود تضلل الشعب الفلسطيني عن واقع وحقيقة ماهو جاري في بلاده فلسطين حلم الملايين من الفلسطينيين وطنا ومهجرا.. ماهو جاري في فلسطين يا سيداتي سادتي اينما كُنتم وتواجدتُم هو ان  الاحتلال والاستيطان اليهودي يواصل زحفه عبر جغرافيا فلسطين ليحتلها شبرا شبرا ويُغَير ملامحها الجغرافيه والديموغرافيه بشكل جذري حيث يصعب التعرف على  طبيعة المكان بعد محو معالمه الفلسطينيه واستبدالها بمعالم صهيونيه ومستوطنات على طول وعرض فلسطين التاريخيه.. ما تبقى لكم وما تبقى لنا سوى حديث الناس واوهام عباس ومواعيد ايلول وسبتمبر الفارغه والتافهه لان الاعلانات عن الدوله صارت عادات روتينيه وشبه سنويه لا تشبع من جوع ولا تغني من فقر ولا تؤمن حتى قيام دويله فلسطينيه في مقاطعة رام الله التي صارت مع الزمن اكبر شركة مقاوله للمساومه على الوطن وتسهيل مهمة بيعه بالتقسيط  واحتلاله من قبل الاستيطان والمستوطنين الصهاينه  الذين اقاموا دوله خاصه بهم في مناطق الضفه الفلسطينيه والقدس المحتله... انشاء دولة اسرائيل تو 2  على اراضي الضفه والقدس بدلا من اقامة دوله فلسطينيه.. سجلوا في مفكرتكم التاريخيه في عام 1948 اقيمت اسرائيل واحد على ارض فلسطين التاريخيه بقرار اممي امبريالي وفي عام 1994 اعلنت دولة اسرائيل تو اثنين تحت غطاء وبمباركة اتفاقية اوسلو  ومنذ ذلك الحين اصبحت اسرائيل تو2 واقع موجود على اراضي الضفه الفلسطينيه واقع دوله اسرائيليه ثانيه مدعومه من الصهيونيه والامبرياليه العالميه وتتمتع بصفات الدوله جغرافيا وديموغرافيا وسياسيا ويوجد لها بنيه تحتيه على جميع  النواحي وفي المقابل صارت  مناطق الضفه الفلسطينيه عباره عن جزر جغرافيه وديموغرافيه مقطعه ومعزوله ومحاصره من قبل الاحتلال على جميع المستويات سواء السياسيه او الاقتصاديه او حتى الاجتماعيه  التي قطعت اوصالها  حواجز الا حتلال وحائطه العازل الذي يتلوى في احشاء الضفه من شمالها الى جنوبها ناهيك عن ماتتعرض له القدس العربيه من مجزره تهويديه واستيطانيه تستهدف محو وتدمير احياء عربيه كامله كحي سلوان وغيره في القدس.... يا رايح على هيئة الامم الامبرياليه.. وقف تأقولك...شوُف شو صاير في بلادك ورام الله والقدس وكامل فلسطين...ليش ولماذا انت هارب الى نيويورك بعد ان سمحت انت واوسلو والانظمه العربيه الساقطه والمبادره السعوديه باقامة دوله اسرائيل تو اثنين في الضفه وصمتت على تدمير هوية القدس العربيه وتهويدها بهذا الشكل الاجرامي الجاري.. وقف تأقولك وانصحك نصيحه وطنيه:  اذهب الى نيويورك في سبتمبر وابحث عن اعلى ناطحة سحاب واصعد الى اعلى طابق وقدم اعتذارك للشعب الفلسطيني ومن ثم انتحر ..نعم انتحر على مذبح التاريخ الفلسطيني لانك وثلتك الاوسلويه وعرب الرده ذبحتُم فلسطين من الوريد الى الوريد!. وأدتُم الحلم الفلسطيني ودمرتُم جغرافيا فلسطين..اين ستقيم دولتك الوهميه؟.. على اي سحاب وعلى اي الدرجات من الكذب...48 ..67..تقسيم...خارطة طريق.. الارض مقابل السلام..اوسلو وسلطتها العاجزه والفاسده..المبادره السعوديه العربيه... راعية السلام والاستيطان.. استيطان شرعي وغير شرعي واراضي متنازع عليها...غزه رام الله... والان عود على بدء...نيويورك مرة اخرى.. هيئة امم امبرياليه سرقت فلسطين عام 1948 وتريد الان في عام 2011 ان تمنحنا وتمنح الشعب الفلسطيني فتات ما تبقى من ارض وشعب بعد ان شبع وتخم الاحتلال والاستيطان الصهيوني نهشا واستيطانا  في ارض فلسطين على مدى عقود من الزمن... نرجو من الرئيس الذي حصل على لقب رئيس قبل ان يحصل على دوله ان يبقى في دولة وكر رام الله ويوفر على نفسه عناء السفر الى نيويورك وكر التأمر على القضيه الفلسطينيه والشعب الفلسطيني..انجس بقعه واطهر قضيه...بقعة مقر الامم المتحده والقضيه الفلسطينيه..اوكار التأمر على القضيه الفلسطينيه.. تل ابيب ليست وحدها.. والمفارقه ان القدس العربيه تُركت وحدها في معركة غير متكافئه مع سلطات الاحتلال الاسرائيلي والسؤال المطروح : بربكُم: الرئيس الفلسطيني الذي لا يستطيع حماية القدس عاصمة فلسطين ولا الدفاع عن وجود سكانها العرب!... هل هو قادر اصلا على اقامة دوله فلسطينيه وحمايتها من الاحتلال الاسرائيلي؟؟.. الجواب.. لا.. والذهاب الى نيويورك هو هروب من الواقع ومن استحقاق رحيل فريق اوسلو الفاشل... ابقوا معنا وطالبوا ب رحيل عباس عن رام الله وعن ظهر القضيه الفلسطينيه.. وين على رام الله.. رايح جاي...طوط ماشي وطوط جاي..زمور وزمارة ومالك عماره في رام الله على بوابتها يقف جنود الاحتلال الاسرائيلي...عبيط متعبط وشعيط متشعط...شعيط معيط يا فلسطين في زمن عباس...غزه بتسلم على رام الله ورام الله ماشيه على نيويورك..شُو بدها تجيب رام الله من نيويورك.. تصريح مرور وعبور من الاحتلال لعودة الرئيس غانم سالم الى رام الله بعد ان شارك في اقامة وشرعنة دولة اسرائيل تو اثنين في الضفه الفلسطينيه.. قبلها شارك الرئيس المحترم وشلته في الاعتراف بدولة اسرائيل وَن واحد على ثلاثة ارباع فلسطين التاريخيه...طبعا فلسطين وَّن وتو واحد واثنين  ذهبت مع الريح..قان ويذ ذَّه ويند..لغه انجليزيه...لغه عربيه..مش نكته لابل صحيح :التفسير للنص العربي  لقرارات الامم المتحده يختلف عن النص باللغه الانجليزيه... واحد احتلال والثاني اراضي متنازع عليها!...صدقوا او لا تصدقوا : حتى رام الله اراضي متنازع عليها.. تصوروا: حفنه من مستوطني اسرائيل يحتلون ويشلون نصف مدينة الخليل الفلسطينيه اكبر مدن الضفه الفلسطينيه.. تصوروا : حي سلوان في القدس..حي بالكامل يمنح لعصابات صهيونيه استيطانيه لاقامة حدائق على جثث الارواح الفلسطينيه الحيه.. يريدون محو حي فلسطيني كامل وتشريد اهله في الوقت الذي يتحدث فيه البهلوان الشاطر عن رحلة  نيويورك ناهيكم عن الاقصى الذي  تقف اعمدة اساسه في الهواء جراء الحفريات الصهيونيه.. غزه محاصره.. الجدار العازل الصهيوني التهم وافترس افضل الاراضي الفلسطينيه.. المستوطنات انتشرت  على طول وعرض الضفه ومع كل هذا: الرئيس الفلسطيني الاوسلوي الشاطر ذاهب الى نيويورك والحقيقه المره انه ذاهب لشرعنة اقامة اسرائيل2 تو في الضفه الفلسطينيه لانه ببساطه لم يقف عند موقف ازالة الاستيطان اولا حتى صار الاستيطان الصهيوني دوله قائمه في الضفه لها ارض واجواء وطرق لا يدخلها الفلسطيني....لعبة نيويورك والامم المتحده لعبه خطيره وخطيره للغايه لابل اخطر من قرار التقسيم عام 1947 لانها ببساطه تعترف بدولة المستوطنين في الضفه.. اسرائيل تو.. وفي المقابل تقزيم القضيه والارض الفلسطينيه الى ما يقارب الصفر...سيعود عباس من نيويورك بدولتين اسرائيليتين معترف بهما وبخفي حنين ما يتعلق بفلسطين... بين حانا الامم المتحده والاحتلال ومانا  اتفاقية اوسلو وافرازاتها ضاعت القضيه الفلسطينيه عبر مسار من التأمر امتد منذ ثلاثينات واربعينات القرن الماضي ومرورا باوسلو ومشتقاتها وحتى يومنا هذا الذي يريد فيه عباس اوسلو العوده الى نيويورك.. وِكر الامم المتحده الامبرياليه... نعم بين حانا ومانا ضاعت القضيه الفلسطينيه وعلى ذمة الراوييُحكى أن رجلاً في سن الكهولة تزوج زوجةً ثانية ، وكانت واحدة من زوجاته تُدعى « حانا » والأخرى تدعى « مانا » ، وكان عندما يأتي إلى الصغرى تدلـّله وتلاطفه في الكلام وتمسح على وجهه ، وتتنف بعض الشعرات البيضاء من لحيته حتى يبدو أكثر شباباً ليتناسب مع جيلها ، أما الكبرى فقد أصابتها نار الغيرة وبدأت تقلّد ضرتها في تصرفها مع زوجها ومعاملتها له ولكنها كانت تنتف الشعرات السوداء من لحيته حتى يبدو أكثر شيباً وكهولةً ليتلاءم مع جيلها هي ، وبذلك خلعت نساء الرجل شعر لحيته بالكامل ، فصار يقول : بين حانا ومانا ضاعت لحانا .....حانا الامبرياليه والصهيونيه ومانا الخيانه العربيه والفلسطينيه!!

نعم انه ضحك على اللحى والذقون وليست نتفها فقط.. انهم يذبحون ويسلخون فلسطين مرة اخرى بعد ان نتفوها وسلبوها جغرافيا قطعه قطعه وشبرشبر على مدى عقود من الزمن والان يريدون الهاء الشعب الفلسطيني ببعض من الفتات الجغرافي بعد ان شبعت اسرائيل نتفا ونهشا في الارض الفلسطينيه..لاتذهبوا الى نيويورك وان ذهبتم اذهبوا لما اقترحته عليكم في بحر هذا المقال ولا تذهبوا لاعلان دولة اسرائيل تو اثنين من خلال اعلان لدوله فلسطينيه  مقطعة الاطراف جغرافيا وديموغرافيا لابل دوله فلسطينيه تتعرض عاصمتها القدس الى نهب وسلب وتهويد في وضح النهار... الذاهبون الى نيويورك..سيعودون..بخُفي حنين:إقامة دولة اسرائيلتُو بدلا من فلسطين وَّن!!

*كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية