موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

صندوق التاريخ :الشعب العربي وين.. في الميدان يا زيدان؟!

 مقال د.شكري الهزَّيل - صندوق التاريخ :الشعب العربي وين.. في الميدان يا زيدان؟!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

في هذه المره سنتحدث  بلغة الاوراق المبعثره اللتي سنقصقص منها قصاصات نجمع بينها ونُحيك خيوطها ونخط سطورها بمقدمه قد تختلف فيها  البدايه عن النهايه ولكنها في المحصله تحصيل حاصل لخيط وخيوط واقع عربي نحاول ان نحيكه بحياكة تشبه الى حد ما حياكة وفن تطريز ثوب يلبسه احدا ما كماهو حال محاوله  الاجابه على سؤال يساله احدا ما .. بلوعة اللوعات يتحدث  صديقنا المنسي والمهمش اعلاميا عن سنين العز, عندما كانت مفكرته تعج بمواعيد المقابلات والاحاديث مع الفضائيات بالذات اللتي تركته منذ مده  ينتظر في محطه خارجيه على هامش الاحداث  وبالذات في زمن الثورات العربيه تركوه يأكل اصابعه واظافره يوميا في انتظار هاتف المقابله التي لم ياتي منذ زمن بعيد..معقول.. معقوله هذه. . انا بطل الفضائيات حبيب الشعوب يتركونني بلا فرصه للتحدث لهذه الشعوب الثائره والهادره من المحيط الى الخليج  ومن المغرب الى  المشرق العربي... معقوله هذه.. ان تكون الفضائيات التي خلقتني نجما  ومهرجا هي نفسها اللتي تسخطني وتستبدلني  باخرين في زمن الثورات... واي ثورات..ثورات بالتفصيل والتفاصيل... مقاس وشرح وتفسير..مفكر عربي... وانا ما دوري؟.. وما ذنبي  اللذي اقترفته  حتى يتم استبدالي بمجرد مفكرعربي  وانا الذي كنت نجم النجوم الساطع الذي اتحدث في الفضاء الشاسع والواسع عبر فضائيتي المفضله وبسمفونيتي الجماهيريه المفضله... الشعب العربي وين.. في الميدان يا زيدان.. الشعب يريد اسقاط النظام... وانا الاعلامي ابوعشرة نجوم!.. ماذا جرى لي؟.. هل تجاوزتني الاحداث الى هذا الحد بان اصبح مجرد صندوق ذكرى في سجلات فضائية السلطان.. معقوله هذه.. معقول ان يمر كل هذا الوقت دون  ان اتحدث للفضائيات..مش معقول.. دار الكرام لا تخلَّى من العِظام!.. ولا بد للفرج ان يأتي...مفكر عربي واحد.. لايكفي.. الو.. فضائيه.. مشان وعلشان الله ضيفوني ولو مره واحده على الهواء مباشره.. فقط للتذكير.. الذاكره.. ذاكرة الناس قصيره وانا غائب منذ زمن...اكيد نسيووني بعد كل هذا الغياب القسري..اشتاق اليك وانت بقربي.. اموت عطشا وماء ك على بعد مرمى حجر مني.. مرمى فضائيه تصنع وتنتج النجوم كما تشاء ومن ثم تقوم بتقديم هذا على ذاك وخلق جديد وسخط قديم...صدق اولا تصدق..صديقي يعاني من صدمة التهميش الاعلامي يختلق الاحداث ويتصور المؤامرات حتى يعود الى أضواء الفضائيات...مش معقوله.. يقول.. الشعب العربي وين؟
لا ادري لماذا تذكرت هذا الاسبوع شريط الاحداث العربيه الساخنه ولماذ فتحت صندوق التاريخ العربي المغلق بقفل كُنا لانملك مفتاحه.. من العدوان المتواصل على فلسطين ومرورا باحتلال العراق والعدوان على لبنان وتذكرت فيما تذكرت جثث الاطفال الممزقه في فلسطين والعراق ولبنان وتذكرت شريط الدماء الممتد من الشرق الى الغرب وتذكرت خلال ممارستي رياضة المسافات البعيده.. اغنيه او مقوله ترددت كثيرا في احداثنا الماساويه حين قطعت اسرائيل وامريكا اجساد اطفالنا في فلسطين والعراق ولبنان اربا اربا ولم نجد نصير  نشكو له على عرض هذه الدنيا وطولها... محطتنا الاخيره كانت وما زالت فيتو امريكا... تذكرت شكوى صديقي  وتذكرت بالتحديد اغنية : وين.. وين .. الشعب العربي وين.. وين الملايين... الشعب العربي وين.. الغضب.. الشرف العربي وين؟.. اكتب يا زمان الثوره عنوان.. تذكرت الشاب الذي يحمل لحم اخيه المقطع على كفيه.. تذكرت الاب الفلسطيني الذي يعرض اطفاله الذي مزق اجسادها رصاص بني صهيون.. تذكرت الطفله المبتورة القدم واخرى مدفونه حيه تحت الركام.. وتذكرت دموع الامهات في فلسطين ولبنان والعراق...تذكرت شريط حياتنا ونحن ننتظر الفرج  والثورات العربيه.. تذكرت الكثير من ما الم بنا من أسى لا ينسى ونحن نشاهد بغداد تحترق وغزه تنادي وين العرب ومخيم جنين يُجرَّف  بالجرافات على راس اهله والجرحى تان في شوارع نابلس بلا علاج... تذكرت فيما تذكرت انني صندوق ماضي حاضر غائب تملآه الماسي الوطنيه والاسئله الملحه وعلى راسها.. وين الملايين.. الشعب العربي وين.. في الميدان يا زيدان ولم يعد عنده متسع من الوقت حتى يستمع لخطابات الفضائيات.. نعم انه في الميدان.. وبالملايين المملينه تقاتل بلحمها وشحمها عتاة الطغاه وجيف السلاطين اللتي  تامرت عليها  على مدى عقود من الزمن وما زالت تتأمر وتحاول اغتيال طهارة الثورات العربيه من خلال شرعَّنة التدخل الغربي الامبريالي في ثورات الشعوب العربيه...
 بالامس القريب والحاضر  كانوا وما زالوا يقصفوننا باعتى انواع الاسلحه ويقطعون اجساد اطفالنا واليوم يدَّعون بدعمهم لثورات الشعوب العربيه...صارت الشعوب العربيه لفترة طويله  مجرد مطيه للطغاه المتكالبين وحقل تجارب للاسلحه والسياسه الامريكيه.. امتلات شوارعنا بالجثث المجهوله المعروفة الهويه... تعفنت جثث ابناء وبنات امتنا وجلدتنا في الشوارع ونهشت  لحمها الكلاب الضاله... بالامس قرأت خبر مفاده ان الكلاب تنهش الجثث المتعفنه الملقاه في شوارع صنعاء وابين ومدن اخرى في اليمن..فعل طغاه  مسلحين بسلاح غرب منافق...ما اشبه اليوم بالبارحه... كاد ان يحولنا الغرب  والطغاه الى جثث حيه تنهشها قهر وعفن الايام  لولا طلت الثورات العربيه التي بلسمت بعض من جراحنا وبعثت الروح من الجديد في حياتنا.. وين الملايين..بكل فخر وعز نقول : انهُم  في الميدان حقا وحقيقه يطيحون بالطغاة واحدا تلوى الاخر...من تونس الى مصر والى اليمن وسوريا وليبيا والحبل على الجرار...نعم.. اننا نتوسَّد خدودنا الباهره ونتلحف لحاف العز والسعاده و ننام ونصحو على ريش نعام  الثورات العربيه المباركه.. ريش نعام حتى ولو سرنا في حقول الشوك والالغام .. دماء طاهره تسيل لتطهر عالمنا العربي من الذين لطخوا تاريخه وظلموا شعوبه.. دماء تنتشلنا من عمق المأساة  وتحرر عقولنا  من قفص اعلام الطغاه وعفنهم الفضائي والارضي  الذي سحل عقولنا على مدى عقود كُنا فيها مجرد زرائب بشريه لحاكم طاغيه... زرائب بشريه.. ناكل ونشرب ونضرب الكف على الكف.. ونتكأ على الخدود غائبين حاضرين.. ونقول لا حول ولا قوة تكرارا ومرار الى حد الضجر... دهر من الزمن ونحن نشكوا حالنا العربي وننوح ونصيح دون جدوى.. يغزوننا في عقر بيتنا وفي عقر عقر جماجمنا .. اوطاننا نُهبت تاريخا وحضاره... عطشى في وسط بحر من المياه... اليوم يهطل غيث الثورات علينا ليغسل بعض من الغبن التاريخي الذي تعرضت له الشعوب العربيه...ياصديقي السائل: وين الملايينن؟.. ها هو الجواب ياتيك مدويا من كل زوايا وخفايا العالم العربي.. عالم الثورات العربيه.. وليس عالم الفضائيات وطلَّات الخطابات الناريه الفارغه والجوفاء.... شتان بين سواعد  تقاتل ودماء طاهره تسيل في تونس والقاهره وصنعاء ودمشق وحناجر فارغه تلقي خطابات عبر فضائية سلطان نصف امارته ومملكته قواعد عسكريه امريكيه...
 نعم انه صندوق التاريخ الذي أغلق على اسئله كانت مطروحه منذ عقود ولم تجد لها جواب.. صندوق التاريخ الذي اغلقه الحكام  الطغاه على الشعوب العربيه بقَّفل القوا بمفتاحه  الى ايادي غربيه وامريكيه.. احكمُوا اغلاق الصندوق الى ان جاءت عاصفة الثورات لتدك ألاقفال المقفله وتفتح رياح التغيير على مصراعيها في العالم العربي لابل اجابت الجماهير العربيه على سؤال واسئلة: وين الملايين. وين الغضب.. وين الشرف العربي؟... ابشروا انه في الميدان وعلى حدود فلسطين وفي كل  حاره وكل بيت عربي من المحيط الى الخليج... انهم بالملايين يدكون قلاع التاريخ ويعيدون الخيل الى مرابطها بفكر عربي صافي واصيل... وعود على بدء.. لا تجزع ولا تحزًّن ايها المدمن على خطابات الفضائيات.. عصرك انتهى وطابك ما عاد يجدي سواء كنت مفكر عربي او انجليزي... ما عاد احد ينتظر خطاب فضائيه حتى يشارك في الواجب. هناك في ساحات التحرير والتغيير تتجسد اروع لحظات التاريخ العربي.. لحظات هزيمة  الطغاه وطردهُم من صندوق كنوز  التاريخ العربي الاصيل.. صندوق التاريخ :الشعب العربي وين.. في الميدان يا زيدان.. في الميدان وبالملايين.... الصندوق والقفل والمفتاح...مفتاح القفل صار في ايادي الشعوب العربيه ومهما حاول الطغاه فلن يفلحوا  باستعادته...ثوري وسيري نحو حصون الطغاه... واكتب يا زمان: الثوره العربيه صارت عنوان وواقع.. والحاكم الطاغيه صار مجرد شمعه تضئ اخر لهبها لتنطفي وتنتهي... الف تحيه لشعوبنا العربيه والرحمة كل الرحمه لشهداء الحريه والتحرير والتغيير!!
 

*كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية