موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

ألامه العربيه بين حلم الحريه وواقع العبوديه!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - ألامه العربيه بين حلم الحريه وواقع العبوديه!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

في اكناف وطيات الثقافه والنفسيه العربيه العامه  تكمن وتقطن نبرة حزن واسى واسف  دائم على ماهو جاري في الوطن العربي من احتلال و ظلم واستبداد وفقر وفساد وانبطاح سياسي كامل لمعطيات ومقومات الدكتاتوريه العربيه وحلفاءها في الغرب الامبريالي الذي ما زال يمارس الاستكبار والاحتلال والسيطره  على العالم العربي باشكال جديده ومبتكره غير تلك الاشكال الاستكباريه الكلاسيكيه القديمه, لكن ما يلفت الانتباه هو ليست استمرارية اشكال  الاستعمار والاستكبار فقط لا بل ايضا  استمرارية تدفق وانسياب الثقافه الشعبيه العربيه العامه عبر الازمان  بنفس المعطيات والحجج التي رسخت وما زالت ترسخ ثقافة العجز العربي العام لابل ان صحن الوعي العام العربي ينضح بتناسق شبه كامل ما يُبرر استمرارية حالة العجز والعبوديه السياسيه وبقاء مسسببات ومقومات هذه العبوديه قائمه وقائده لمسار التطور السلبي بكل انواعه واتجاهاته في المجتمعات العربيه التي عانت وما زالت تعاني منذ عقود طويله من الزمن من الاستكبار الخارجي ومن ثم الاستكبار الداخلي والدكتاتوريه التي حطت اطنابها في العالم العربي وتأبى الرحيل  بسبب غياب البديل العربي المقاوم لهذه العبوديه الجاريه في الوطن العربي بشقيه الشرقي والغربي والاسئله المطروحه : هل ان ثمن الحريه الباهظ هو الذي يجعل العربي يتكيف مع العبوديه بخيصة الثمن؟ وهل ضريبة الحريه هي التي تجعل مجانية العبوديه افضل بالنسبه للشعوب العربيه؟؟

الاجابه على الاسئله المطروحه اعلاه تحتاج الى بحث جوانب كثيره في الفكر والثقافه العربيه  العامه, ولكننا هنا سنحاول الاجابه باختصار متناولين المتداول اعلاميا وسياسيا في العالم العربي وعليه ترتب القول ان الثقافه الشعبيه العربيه العامه تميل دوما الى تحميل الاخرين مسؤولية ما هو جاري في العالم العربي وفي فلسطين والعراق الخ من رقع وبؤر ساخنه  واحيانا كثيره يحط العرب من قيمتهم الانسانيه و قدرهم التاريخي والوطني عندما يحملون اسرائيل وامريكا مسؤولية جميع الاحداث الوارده والشارده والواقعه في العالم العربي الى حد الترويج الى ان من يقف وراء احداث سمك القرش في شرم الشيخ هو اسرائيل!...اسمع كلامك يعجبني اشوف افعالك اتعجب.. وكأن مصر هذه  وشرم الشيخ على وجه الخصوص ليست اراضي عربيه حولَّها دكتاتور مصر الى مناطق  ومنتجعات  تأمريه وسياحيه يصول ويجول فيها كل من يملك الدولار فقط والذي يقدم الخدمات الى الاسياد هم المصريين حاملي الجنيه المصري او الحالمين بامتلاكه.. لاحظوا معنا التركيز على  ان اسرائيل تقف وراء هجمات سمك القرش وتناسي دور من سمحوا لاسرائيل والغرب ان يصولوا ويجولوا في سيناء وشرم الشيخ... اللعب بعقول الناس افضل بكثير من شرح الاسباب الحقيقيه للاحداث التي تجري في العالم العربي ومثَّل شرم الشيخ هو غيض من فيض ثقافه جماهيريه عامه تميل في معظمها الى ازاحة المسؤوليه  عن الاكتاف  والرمي بها في ملاعب الاخرين ومساحات ثقافة المؤامره المنتشره بين مساحة ما بين  المحيط والخليج العربي...ثقافه مطاطيه لانهايه  ولا حدود لها الى حد يبدو فيه ان هنالك اتفاقيه مبدأيه بين الحكام العرب وامريكا واسرائيل بان يتهم الحكام العرب الغرب بالمؤامره حتى يمتصوا سريعا الغضب الجماهيري وسرعان ما تؤمن الجماهير بهذا المنطق وتُهمل مدى وصدى افعال وممارسات  الحكام والدكتاتوريه العربيه على مدى عقود من ممارسة الفساد والقمع والدوس على كل المبادئ الوطنيه والانسانيه والديموقراطيه....الدبوس وسوط الجهل يرافق العربي من المهد الى اللحد..

هنالك فجوه كبيره بين الحلم بالحريه وواقع العبوديه في العالم العربي لانه ببساطه العرب والعربي لايفعل شيئا من اجل الحريه ولا يريد دفع ضريبة الحريه ويتحجج بكل الحجج حتى يبقى في دائرة العجز والعبوديه...تداول ثقافة العجز وتوالدها وتكاثرها عبر الزمن والاجيال, بمعنى أنه بالنسبه للعرب والعربي اسهل البقاء في دائرة العبوديه من عملية النضال من اجل الحريه...ثمن مقابل ثمن...ثمن الحريه غالي واحيانا باهض ويحتاج الى تضحيات شخصيه وجماعيه, بينما ثمن العبوديه بخيص ولا يحتاج لتضحيات او جهد خاص وهذا ما يفسر لا مبالاة العرب بواقعهم وذهابهم الى ظروف غيبيه او تأمريه في تفسير حالهم المزري وهذا الامر بسيط وغير مكلف لابل انه تحرير للذات من مسؤوليتها على اساس  ماذا بامكاني ان افعل,وحُط راسك بين الرؤوس واقطع يا قطاع الرووس... البحث عن العزاء الفردي من خلال العذاب الجماعي الذي يجمع بين افراد المجتمع او الشعب او الامه...!!

ليس هذا فقط  لا بل ان التغيير يحتاج الى تغيير المسار والاتجاه والروتين الجاري في حياة العرب وهذا على مايبدو لم يحدُث ويحتاج الى شجاعه وقناعه جماهيريه جماعيه بانه لا بد من سلوك هذا الطريق وركوب الامواج العاتيه حتى نتمكن من تغيير الاتجاه وبلوغ شاطئ اخر غير هذا الذي رسينا ونرسو فيه منذ امد بعيد...يجب ترك الميناء العتيق والهالك في اي حال من الاحوال اذا شئنا الابحار في اتجاه الحريه... ترك هذا الروتين ينخر في عظام العرب  وتعليق الحاله الراهنه على شماعة اتهام الغير وتحميلهم مسؤولية ماهو جاري في العالم العربي ومن ثم الذهاب لسماع نشرة الاخبار ومأسي العرب  ومن ثم الخلود الى النوم, لم يعد يجدي ولن يجدي لا بل سيزيد الطين بله من جهه وسيزيد شهية الدكتاتوريه لمزيد من الظلم من جهه ثانيه وبالتالي ما هو جاري وسيجري هو استمرارية الظلم وازدياد جولاته وجرعاته في غياب ديناميكيه جماهيريه مقاومه لهذا الظلم ومقاومه لثقافة الخنوع والتضليل واللامبالاه الجاريه في العالم العربي...هَّم ذاتي ومحيط كياني صغير يعزل الفرد او الافراد عن العمل الجماعي وعن ما هو جاري... راسي وبس وان حادَّت عن راسي بسيطه...او وانا مالي ومال  هذه الشغله..كلها امثال شعبيه انانيه وتخديريه تدعوا الى تأمين الذات وحاجاتاها وترك الحاكم يفعل ما يشاء والاكتفاء بمجرد دعاء... لا: اسعوا في مناكبها ومناكب التغيير لان النار الذي وصلت دار جارك ستمتد الى بيتك وردنَّك وثوبك اجلا ام عاجلا.. الحياه ليست مأكل ومشرب وخبز وماء ومجرد دعاء لابل  ان الحياة اوسع مجالا واكبر من ان تبقى اسيره في اطار الذات والنفس الضيقه والتربيه في اساسها هي اساس الشعوب واساس الاجيال وان  الاوان ان يربُوا العرب والعربان ابناءهم وبناتهم على حب الوطن والشعب والجماعه وليس  الانانيه الفرديه وبلوغ هدف التعليم والوظيفه الخ  والاكتفاء بهذا مع التأكيد  على ان الدكتاتوريه الفاسده لا توفر الوظائف لشعوبها ونخبتها المتعلمه وهذا ما يفسر وجود عدد  كبير من العرب المتعلمين واصحاب المهن  في جميع التخصصات  والمجالات في الغرب... الدكتاتوريه العربيه الفاسده لم تهيأ االبنيه التحتيه اللازمه للعقول العربيه المهاجره والنتيجه مساهمة هؤلاء العرب في تقدم الغرب وعدم تمكنهم من اخذ دور في دفع عجلة التطور في  البلاد العربيه,,, وهذا ما يفسرايضا وجود  عدد كبير من اصحاب المهن والمتعلمين من العاطلين عن العمل في العالم العربي...الفساد وثقافة الفساد والواسطه والبخشيش جعلت التوظيف لا يخضع للمؤهلات العلميه والمهنيه  للاشخاص لابل يخضع لامور اخرى وفساد تجعل الرجل الغير المناسب والغير مؤهل يعمل في مجال حيوي  لايفقه فيه شئ بينما المؤهل الذي لا يملك واسطه يبقى خارج هذا لاطار وخارج مجاله والسؤال كيف سيتقدم مجتمع فاسد نحو الافضل ما زال معطلا من الداخل... معوقات ذاتيه وليست بالضروره معوقات خارجيه  ومؤامرات كما يحلو اللعرب دوما ادعاءه او تسميته.... لو كُنا في العالم العربي واعُون لمعنى الحريه وصادقون مع ضميرنا وجازمون في مواقفنا لوصلنا الى  لحظة او حاله صحيحه يقول فيها الوالد ان نجله ليس مؤهلا لهذه الوظيفه او تلك وليست توظيفه بالواسطه على حساب المصلحه الجماهيريه العامه... هذا ايضا نوع من انواع العبوديه لحب الذات والانانيه وعواقبه كانت وما زالت وخيمه على المجتمعات العربيه اللتي تؤمن بان الرشوه وليست المؤهلات هي التي توفر الوظائف والمراكز.. المواقف في هذه الحاله وليست العواطف تساهم في دفش عجلة  التطور والعداله والحريه الى الامام وليس كماهو حال العالم العربي اليومي...انانيه ذاتيه .. عواطف.. نفاق وجرش كلام فارغ....ان تذهب في اليوم الواحد للصلاه في مئة مسجد شئ وان تكون صادقامع ذاتك وأُمتك شئ اخر
!!؟.. في بلادنا العربيه للاسف ما زال النفاق والتقاعص عن نداء الوطن هو سيد الموقف... لا يوجد تناسق بين الصدق والايمان وبين الواقع المر التي تعيشه الشعوب العربيه في ظل الدكتاتوريه والعبوديه السياسيه والعبوديه بشكل عام... هنالك حشد انصار لداخل المساجد ولا يوجد انصار لقضايا الامه وقضايا الشعوب.. العرب يسبحون في مستنقع من الظلم والعبوديه ويبحثون عن حلول غيبيه... الغيبيه والاتكاليه كانت وما زالت الاساس لاستمرارية الدكتاتوريه والسبب الذي ما زال قائم في عدم تصحيح مسارات الشعوب العربيه...الكل في الكل اتكالي وغيبي..حاضرغائب!!

لا يوجد صوت حقيقي للنخوة يصدح في العالم العربي من اجل فلسطين والعراق ومن اجل الحريه لكل الشعوب العربيه المستعبده في العالم العربي...وبالرغم من قسوة الوصف والتعبير الا  ان العرب موضوعيا  هم اخر ما تبقى من عبيد على هذه الدنيا وما زالت العبوديه تحط اطنابها في اكناف اكناف واعماق اعماق العالم العربي وإلا كيف سنفسر استبداد الحاكم المطلق وخنوع  الشعوب المطلق لهذا الاستبداد ولهذه العبوديه؟َ!... عبادة واستعباد... كيف يمكن التوفيق بينهما؟...

كيف يمكن للمجتمعات العربيه ان تنعم بالحريه وهي ما زالت تمارس العبوديه بحق المرأه وتضطهدها... مجتمع لا يحترم نصفه النابض..كيف سيتحرر؟.. اليست المرأه هي الام وهي  الاساس للبيت والمجتمع ومع هذا  تُضطهد ويمارس ضدها التمييز داخل الدوله والعائله والمجتمع الواحد لابل ان كثير من المجتمعات العربيه تربي ابناءها على عدم احترام المرأه وتفرق بين الاخ والاخت ب نفسية وعلاقةالفوقيه والدونيه.... هناك في المنبت ينبت فكر العبوديه والخنوع وعدم الايمان بالحريه والعدل...يكفي ان تقرأ اراء المعلقين في الصحف العربيه على خبر امرأه او جريمه بحق امرأه لترى ان الاكثريه تًحمل الضحيه المسؤوليه لكونها امراه... شيطنه تعيسه وبائسه لكيان انساني حيوي اسمه المرأه.,.!.... إذا نحن امام مأزق تربوي وفكري فحواه الاساسيه الحط من قدر الانسانيه من خلال قيم وعادات باليه وهالكه... الحط من قدر الانسان العربي ومقدرته عندما نُحمل اسرائيل وامريكا مسؤولية كل ماهو جاري في العالم العربي بالرغم اننا كأمه امه كبيره وعظيمه اذا قارنا ذاتنا بالكيان الاسروايلي الممسوخ تاريخيا...... العيب يكمن في العرب وفي قناعاتهم الغير سليمه ولو كان هنالك ثقافه عربيه وطنيه سليمه لشعرنا بالاهانه من تكرار اتهام الاخرين رغم انهم اصغر بكثير من ان يكونوا الى هذه الدرجه من القوه والدهاء......عبودية الايمان باساطير لا وجود لها على ارض الواقع بهدف تحرير الذات من اي مسؤوليه عن ماهو جاري في العالم العربي.... لا امريكا ولا الف اسرائيل بامكانهما وقف ثوره عربيه جماهيريه عارمه على الظلم والعبوديه والقهر في الوطن العربي!, والسؤال هنا: هل فعلا العرب ذاتيا وشخصيا وفرديا وجماعيا جاهزون لدفع ثمن الحريه  وضريبة  التحرر من العبوديه والدكتاتوريه؟... الجواب: لا.. والسبب بسيط وهو ثقافة القاء المسؤوليه على الاخرين والاختباء في قشور المؤامره المزعومه والاتكال على الغيبيه المطلقه.. دعاء دون نداء ولا صدى!!

قله قليله من العرب مُترفه وتسيطر على الثروات بينما الاكثريه اما فقيره او تحت خط الفقر او مُعدمه اقتصاديا وانسانيا... كيف تنمو وتتكاثر بيوت الصفيح والفقر في اغنى العواصم والدول العربيه بينما يلعب امراء ومسؤولي  هذه الدول القمار في الغرب؟... كيف يحدث ان العرب وبكل مقوماتهم الحضاريه والتاريخيه واللغويه يعانون من الفقر والجهل والاميه بينما تُعتبر جغرافيا الوطن العربي من اغنى بقاع العالم؟... كي تعج المساجد بالمؤمنين و تصدح المأذن في كل ارجاء العالم العربي ولا يصدح صوت الحق والحريه والعدل بين العرب انفسهم؟...فلسفة تغييب الاسئله المهمه في خدمة الدكتاتوريه والعبوديه والاحتلال.. كيف  تريد تحرير فلسطين وانت لا تهتم بمصير القدس ومسرى النبي محمد صلعم والمقدسات لابل تخضع لحاكم عربي دكتاتوري داعم للاحتلال وتابع لامريكا قلبا وقالبا!.... هل هذا المسمى كبير المفاوضين الفلسطينيين..كبير مفاوضين ام كبير مقاولين تابع لنظام المقاوله العربيه...مقاولون عرب ووكلاء لامريكا..هل جاءت امريكا بالمظلات[ الباراشوت] ونزلت في العراق من السماء ام انطلقت من ارض العرب لضرب العرب واحتلال العراق؟...

من المؤسف القول ان العرب عباره عن  ظاهرة عواطف صوتيه وليست مواقف مبدأيه والعرب لا يراجعون مواقفهم ولا يحاسبون ظالميهم ومضطهديهم من انظمة حكم دكتاتوريه ستستمر بالوجود الى ابد الابدين في ظل استمرار الجهل واللامبالاه والغيبيه الجاريه في العالم العربي... لايمكن للعبيد ان يمنحوا الحريه للاخرين ما زالوا هم انفسهم راضون وقابعون في العبوديه والجاري ان الحس العربي عالي اذا تعلق الامر بفلسطين والعراق او السودان او لبنان,, ولكن للاسف وعلى مدى عقود ظل هذا الحس وهذا الصوت العالي التضامني غير فعال على ارض المعركه... المطلوب اليوم هو تحرير العرب من العبوديه والدكتاتوريه ومن ثم الانتقال الى مرحلة تحرير الاوطان العربيه المحتله....فاقد الشئ  لايمكنه منحه للاخرين لا في فلسطين ولا في العراق ولا في اي بقعه محتله في العالم العربي...العالم العربي اليوم مُحتَّل ومُختل بالكامل وانًّ له ان ينتفض على الاحتلال والعبوديه......كفى غيبيه والقاء مسؤوليه على الاخرين..إما ان يدفع العرب ضريبة وثمن الحريه او ان يبقوا في مستنقع العبوديه... العبوديه بكل اشكالها...ثمن الحريه غالي و في المقابل  ثمن العبوديه بخيص والرضاء بها لا يكلف شئ  كماهو جاري اليوم ومنذ زمن في العالم العربي... وحياكم الله اينما كنتم وتواجدتم مع امنياتنا لكم بالحريه ومن ثم الحريه.. اولا الحريه ومن ثم التحرير..!!

 

 

كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية