موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

حال الشعب الفلسطيني في الذكرى السنوية ال 23 لاندلاع انتفاضة الحجاره!!

 مقال د.شكري الهزَّيل - حال الشعب الفلسطيني في الذكرى السنوية ال 23 لاندلاع انتفاضة الحجاره!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

 من الواضح تمام الوضوح ان سلطة اوسلو في رام الله قد وصلت الى طريق مسدود وافلاس سياسي مدوي يتجلى في اعلان الامبريالية الامريكيه لرفض الاحتلال الاسرائيلي مجرد فكره وقف الاستيطان مرحليا في منا طق الضفه والقدس, وهذا ان دل على شئ فهو يدل على ان الرهان على امريكا كراعيه للسلام المزعوم هو رهان خاسر ولا يرتبط بسياسة هذا الرئيس الامريكي او ذاك لا بل يرتبط بسياسه امريكيه صهيونيه ثابته  دعمت وما زالت تدعم الاحتلال الاسرائيلي دون قيد او شرط ووفرت وتُوفر لهذا الاحتلال جميع المقومات الاقتصاديه والعسكريه والسياسه بهدف دعم وجوده واحتلاله للارض الفلسطينيه ,وحال امريكا  ومزاعم وساطتها ورعايتها للسلام هو حال من يؤمن القط على الفأر او الذئب على الخروف, والعرب بسذاجتهم المعهوده ظنوا ان تغيير الالوان في البيت الابيض سيُغير السياسه الامريكيه نحو القضيه الفلسطينيه, ولكن واضح ان حنش اخو حنيش وصورة طبق الاصل من سابقيه لابل ان اوباما أسوأ السيئين واكبر الداعمين للكيان الاسرائيلي, وعليه ترتب القول: لا تفرحوا بالصيد يا صائدي الوهم فاوباما اسوأ من سابقه بوش لابل ان اوباما هذا يستغل الضعف الفلسطيني السياسي بهدف فرض الشروط  الصهيونيه والسؤال المطروح هو: اذا كانت اسرائيل ستستمر بالاستيطان في الضفه والقدس, فعلى ماذا ستفاوض سلطة اوسلو؟...على الدوله ام  على الراتب؟!

واضح تمام الوضوح ان سلطة اوسلو  تفاوض منذ امد على بقاءها وضمان راتب منتسبيها من اجهزه وموظفين ومتنفذين فاسدين  حلمهم الشخصي في واد والقضيه الفلسطينيه في واد اخر... لابل ان سلطة اوسلو التي تزعم انها الجسر الواصل بين الاحتلال والاستقلال ماهي الا الجسر الواصل بين الاحتلال ومزيد من الاحتلال وعن بُعد الاستقلال الفلسطيني في ظل سلطة اوسلو  حدث بلا حرج ولا يعتقد فلسطيني عاقل ان سلطة عاجزه وفاسده ستحقق  حلم تحقيق الحق الفلسطيني السليب... لا سمات اخرى لسلطة اوسلو سوى سمات العجز والفساد و الحقيقه المُره  وما  اصبح  يدركه الشعب الفلسطيني ذهنيا ووطنيا هو ان الصراع على الوطن الفلسطيني لم يعد محصورا بين القطب الفلسطيني والعربي الوطني وبين المعسكر الصهيوني والامبريالي والعربي العميل  لابل ان الصراع اخذ مناحي جديده وخطيره  في العقود الثلاثه الاخيره وتحديدا بعد عقد معاهدات كامب ديفيد واوسلو ووادي عربه  وبالتالي ماهو جاري اليوم ليست مفاوضات سلام  مزعوم لابل مفاوضات استيطان بين امريكا واسرائيل  بغطاء من تيار فلسطيني  فاسد  وعاجز  يسعى فيما يسعى الى  تركيع الشعب الفلسطيني ويساهم  في تهويد الارض الفلسطينيه جنبا الى جنب مع الحركه الصهيونيه والامبرياليه الامريكيه مقابل تأمين الراتب الشهري لموظفي ومنتسبي سلطة وكر رام الله وماهو جاري اليوم  واضح وهو  احد اخطر افرازت اتفاقيةاوسلو  التي  افرزت اليوم تيارات فلسطينيه تسير عكس التيار الوطني الفلسطيني واصبحت رافده من الروافد التي تصب في مصلحة  الاحتلال الصهيوني وتزيده زخما وقوه في اتجاه المزيد من  الاحتلال والاحلال كماهو جاري اليوم بوضوح في فلسطين وتحديدا في القدس والضفه الفلسطينيه وكامل فلسطين....

نعم لقد دمر الاوسلويون الفاسدين كامل مقومات الحق الفلسطيني وفرضوا معادلة الاحتلال والاذلال مقابل تأمين رواتب موظفي سلطة اوسلو ومنتسبي  تيار فلسطيني واضح المعالم وهو تيار خياني وغوغاءي يتاجر بالقضيه الفلسطينيه ويفاوض باسمها على غير اهدافها ومسمياتها, بمعنى ان التيار الفلسطيني  الخياني يفاوض اليوم على شروط وجوده وبقاءه في رام الله وليست باي حال للتفاوض على عودة اللاجئين او استحقاق الحقوق الفلسطينيه المشروعه... التيار الخياني الفلسطيني يفاوض على شرعنة الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي ولتكريس  واقع  العربده الاسرائيليه والامريكيه في فلسطين من خلال تضليل الشعب الفلسطيني وقمع مقاومته وجعله يستسلم لواقع الاحتلال والاستيطان الجاري في فلسطين...

 الجاري في فلسطين اليوم هو فوضى مزاعم مفاوضات وهميه  لا وجود لها  و مساومه صامته بين بقاء سلطة اوسلو ورموزها واستمرار الاحتلال والاحلال الاسرائيلي واستمرارية مشاريعه الاستيطانيه والاحلاليه في ما تبقى من فتات جغرافي وديموغرافي من الضفه الفلسطينيه والقدس وهي الضفه التي لم تعد ضفه ولم تعد مرتبطه بالقدس حيث مزقَّ جدار الفصل الصهيوني كامل احشاء واعضاء  واطراف الضفه الغربيه وحولها الى معازل بشريه وجغرافيه, حيث ان السيطره الاسرائيليه  الاستيطانيه والعسكريه على مناطق الضفه الغربيه والقدس اصبحت اكثر قوه و امتدادا من ماهي عليه قبل اوسلو وابان انتفاضة الحجاره التي تحل ذكرى انطلاقتها ال23  في هذه الايام,بمعنى بسيط ومبسط ماجرى منذ نشأة وتأسيس السلطه الفلسطينيه هو ان اسرائيل سيطرت على هذه السلطه ومشتقاتها ووظفتها لصالح الاستيطان والاحتلال الاسرائيلي من حيث تدري او لا تدري وما جرى بعد العام 1994  هو توطيد مزدوج للاحتلال الاسرائيلي ومشتقاته من فلسطينيين  من من اصبحوا مع مرور الزمن  من العوامل المساعده والداعمه للاحتلال والاستيطان الاسرائيلي في الضفه والقدس والى حد بعيد عامل مركزي في عملية حصار قطاع غزه واحتلالها واحتواءها من الاطراف من  خلال اغلاق المعابر و اتباع استراتيجية حياة القطاره  اتجاه الشعب الفلسطيني في غزه.. الاحتلال يحاصر غزه وفي نفس الوقت يُنسق[ اي الاحتلال] مع سلطة رام الله امنيا  بوجود دايتون ومولر وقواته كحاميه للاحتلال وحائله بين نقاط التماس المفترضه بين الشعب الفلسطيني وقوات الاحتلال , والفارق بين الوضع الفلسطيني في  عام  1987  عام انطلاقة انتفاضة الحجاره  ووضع اليوم هو  ان الوضع الفلسطيني النضالي اليوم  اصعب عما كان عليه بسبب وجود سلطة اوسلو التي تحمي ظهر الاحتلال [في هذه الايام تحل  الذكرى السنوية الثالثة والعشرين لاندلاع انتفاضة الحجاره في  التاسع من ديسمبر/ كانون الأول 1987  حيث هبّ الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة في انتفاضة شعبية اسطوريه وتاريخيه ضد الاحتلال ، متخذين من الحجارة سلاحا لمواجهة جيش الاحتلال الاسرائيلي المدجج بالسلاح] وهي بالمناسبه السلطه التي اوقفت زخم انتفاضة الحجاره  في عام 1993  وانقذت اسرائيل وحالت دون تحقيق الانتفاضه لمطالب الشعب الفلسطيني الوطنيه, وكانت انتفاضة الحجاره التي استمرت سنين طويله قد انهكت الاحتلال عسكريا واقتصاديا وفضحت ممارساته الاجراميه والهمجيه بحق الشعب الفلسطيني  وهي الممارسات نفسها الذي انتهجها الاحتلال في انتفاضة الاقصى عام 2000 الذي جاءت  وحدثت في نفس الظروف الذي مر بها الفلسطينيون عام 1987  ويمرون بها اليوم في عام 2010 بعد ثلاثه وعشرون عام على انطلاقة انتفاضة الحجاره وبعد عقود على وجود سلطة اوسلو الفاسده والعاجزه..... سلطة  ثقافة  الخيانه والراتب مقابل الصمت والتغاظي عن ماهو جاري من احتلال واحلال  على الارض الفلسطينيه وبالتالي ماجرى منذ عام 1994 هو ان اسرائيل  كثفت استيطانها واحتلالها في الضفه  من خلال استراتيجيه: رقعه رقعه.. خطوه خطوه..وجرعه جرعه اخذه بعين الاعتبار ان السلطه الفلسطينيه مجرد ظاهره صوتيه لا تُقدم ولا تؤخر ولا تهش ولا تنش إلا عندما لايصل الراتب والميزانيه لجيوب سلطة رام الله,  وعليه ترتب القول ان  الحال الفلسطيني السياسي والشعبي عام 1987  كان افضل سياسيا  ووطنيا الف مره من ماهو عليه اليوم في ظل وجود سلطة  فلسطينيه وهميه...سلطة راتب بلا سلطه جغرافيه وسياسيه قامت بوقف انتفاضة الحجاره وفيما بعد انتفاضة الاقصى حتى تنقذ الاحتلال وتؤمن الراتب لمنتسبيها!!

 من هنا لايبدو الوضع الفلسطيني الراهن  بشكل عام مأساوي فحسب لابل ان  هذا الوضع تدهور عشرات المرات عن ما كان عليه في عام 1987  والسبب هو ان سلطة اوسلو بشقيها الغربي والشرقي تحول دون وجود اي مقاومه فلسطينيه ضد الاحتلال الاسرائيلي الذي يواصل هجومه على الشعب الفلسطيني الى حد ان  صار المستوطنين ينزعون الفلسطينيين المقدسيين من بيوتهم ويستولون عليها في الوقت الذي يواصل فيه كبير المفاوضين الفلسطينيين طحن الكلام والحديث عن السلام.... اي سلام؟....سلام الاستسلام الكامل الذي يمارسه السيد الرئيس..سيد كبير المفاوضين.. واضح ان كبار المفاوضين والمستشارين يعيشون في غيبوبة المناصب والراتب ولا يدرون بحال الشعب الفلسطيني..... اليوم وبعد 23عام على انتفاضة الحجاره  الفلسطينيه والتضحيات الجسام وعشرات الالاف من الشهداء والجرحى والاسرى وبطولات شعب الانتفاضات, نجد ان حالنا في ظل سلطة اوسلو قد صار حال صعب ومخيف و لا يوجد اليوم اي  مدينه او قريه او منطقه في الضفه الفلسطينيه إلا مُحاطه ومحاصره بالاستيطان  الصهيوني او مُقطَّعة الاوصال بواسطة جد ار الفصل الصهيوني اللذي دمَّر  افضل الاراضي الفلسطينيه الخصبه في الضفه الفلسطينيه ناهيك عن القدس وما تتعرض له من هجمه استيطانيه واحلاليه  صهيونيه في ظل وجود سلطه هالكه ... غزه تموت جوعا وحصارا... اليوم ايضا تجرُفنا الجرافات الصهيونيه بيوتا وبشرا على طول وعرض فلسطين... اليوم تغيب قضية عودة  اللاجئين في طيات المطالبه السخيفه بوقف الاستيطان الصهيوني... مجرد وقف وليست رفض... اليوم وبعد 23 عاما على انتفاضة  الحجاره الذي اوقفتها  سلطة اوسلو وطَّدت اسرائيل  احتلالها للضفه وزاد الاستيطان والمستوطنين باضعاف الاضعاف عن ما كان عليه ابان انتفاضة الحجاره...

التحيه والرحمة كل الرحمه لشهداء انتفاضة الحجاره والاقصى و شهداء فلسطين اجمعين  والامه العربيه وتحية للجرحى والاسرى الابطال من من رفعوا وما زالوا يرفعوا راية نضال شعبهم عاليا والخزي كل الخزي والعار لسلطة الراتب والمناصب وكل المتخاذلين مع الاحتلال الاسرائيلي.....شتان  بين قيمة  المناضلين ودماء الشهداء والجرحى الابطال في انتفاضة عام 1987 وماقبلها وبعدها ,وبين قيمة منتسبي سلطه اوسلويه كانت وما زالت عكاز يتعكز عليه الاحتلال الاسرائيلي في عملية ضربه المتواصل لمقومات القضيه الفلسطينيه......نعم حالنا في عام 1987 كان افضل من حالنا اليوم بالف مره.. ولكن من يدري ما تخفيه الارض الفلسطينيه الحبلى دوما بالمفاجأات....انتفاضة الحجاره عام 1987 فاجأت الاحتلال والعالم واطفال الحجاره صاروا رجالا ونساءا وشاركوا في انتفاضة 2000  والحبل ما زال على الجرار لطالما كان هنالك احتلال!!

 

*كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية