موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

معاني عشرة أمثال عبرية وأصولها

 مقال أ. د. حسيب شحادة - معاني عشرة أمثال عبرية وأصولها

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

معاني عشرة أمثال عبرية وأصولها بروفيسور حسيب شحادة جامعة هلسنكي كثيرا ما نستعمل أمثالا وعبارات عادية في اللغات التي نتكلمها ونكتبها بشكل صحيح إلا أننا لا نعلم أصلها وفصلها لتقادم الزمن. فيما يلي عشرة أمثلة لهذه الظاهرة في اللغة العبرية. ١) יָצָא לְחַפֵּש אֲתונות וּמָצָא מְלוּכָה أي حرفيا  “خرج باحثا عن أتانات ووجد مُلكية” والمقصود “البحث عن أمر ما غير هام والعثور على أمر كبير، العثور على أكثر وأهم بكثير مما طلب”. والحديث هنا يعود في الأصل للقصّة التوراتية المروية في سفر صموئيل الأول ١:٩ـ ١٠: ١٦ التي حدثت في أواخر القرن الحادي عشر ق.م. لشاؤول بن قيش، ملك بني إسرآئيل الأول. قيش يرسل ابنه شاؤول للبحث عن أناناته التي ضلّت الطريق وفي بحثه عنها يلتقي بصموئيل النبي الذي يمسحه ملكا على بني إسرائيل أولا خفية وبعد ذلك علانية مرتين، الأولى بحضور زعماء القوم وفي الثانية حضر جميع القوم. ٢) العبارة الثانية أقصر وأكثر شيوعا، יוֹצֵא דופֶן، ومعناها الحرفي “خارج من الطرف/الجانب/الجدار” والمقصود، كما لا يخفى على كل من يجيد العبرية، هو “شاذّ/غير عادي”. يعود أصل هذه العبارة إلى لغة المشناة، التوراة اليهودية الشفوية، سفر بخوروت (البواكير) مز: ب “יוצא דופן והבא אחריו שניהן אינן בכור לא לנחלה ולא לכהן’’ أي حرفيا: الخارج من الطرف/الجانب (דפֶן, דְּפָנוֹת, דָּפְנוֹת–) والذي يعقبه ليسا بكرا لا للميراث ولا للكاهن” (ينظر مثلا في مقالي “فدية الابن البكر في اليهودية”, على الشبكة العنكبوتية). معنى “الخارج من الطرف/الجانب” هو المولود بعملية قيصرية،  شق جانب بطن الـأم الحامل (Cesarean section/delivery، ١٠٠ق.م. ـ٤٤ ق.م.) أي غير المولود طبيعيا. وهكذا اتّسعت دلالة هذه العبارة من شيء خاصّ إلى الإطار العام ليشمل  كل شيء غير عادي/طبيعي، وكاد المعنى الأصلي يندثر بمرور الزمن. هناك عدة تفسيرات للفظة “قيصري” في هذا السياق، منها أن الإمبراطور  غيوس يوليوس قيصر (Gaius Julius Caesar) قد وُلد بشقّ بطن أمه ولذلك سُمّيت طريقة الولادة هذه باسمه. هذا التفسير لا يصمد أمام المنطق السليم،  إذ أن والدة يوليوس كانت قد عاشت سنين طويلة بعد ولادة ابنها وهذا من المستحيل أن يحدث في تلك الحقبة الزمنية القديمة إثر الإنجاب القيصري وفقدان كمية كبيرة من الدم. تفسير آخر يقول نسبة لـقانون القيصر” الروماني القاضي بشق البطن لإخراج المولود من بطن أم ماتت خلال عملية الإنجاب.  وإمكانية تفسير ثالثة مرتبطة باللفظة اللاتينية: caedo, caedere, caesum ومعناها القطع والشقّ، وهذه قد تكون الأقرب للصواب إذ أن عبارة “ولادة قيصرية” كانت موجودة قبل ولادة يوليوس قيصر بسبعة قرون تقريبا. ٣) הָלוֹך וָשוֹב ـ ذهابا وإيابا، استعمال هذه العبارة مقتصر تقريبا على السفر أو التحرك  من مكان أ إلى مكان ب والرجوع إلى أ. هذه العبارة بفعليها العاديين مستمدة من مصدر عبري قديم، لغة العهد القديم، سفر التكوين ٨: ٣، وهي عبارة فريدة (hapaxlegomenon) “וישבו המים מעל הארץ הָלוֹךְ וָשוֹב ויחסרו המים מקצה חמשּים ומאת יום’’ ـ وتراجعت المياه عن الأرض تدريجيا حتى نقصت/زالت بعد مائة وخمسين يوما” (بعض الترجمات العربية المسيحية الحديثة مثل الكتاب المقدس، العهد العتيق، المطبعة الكاثوليكية، بيروت ١٩٦٠، ص. ١٨ تترجم هذه الآية بشكل غير موفّق وغير مستساغ: “وكانت المياه تتراجع عن الأرض كلما مرت وعادت ونقصت المياه بعد مئة وخمسين يوما”). معنى العبارة قيد البحث في هذه الآية هو أن المياه، مياه الطوفان تناقصت شيئا فشيئا حتى ذهبت، انتهت وليس “ذهبت وعادت”. ويذكر أن الفعل “הלך’’ في هذا السياق يؤدي وظيفة ‘‘فعل مساعد” (غير قائم بذاته مثل راح يعمل الخ. في العربية) للفعل الذي يليه ‘‘שוב’’ وينظر في سفر التكوين ٨: ٥؛ ١٢: ٩؛ ٢٦: ١٣؛ سفر يهوشع ٦: ٩؛ سفر القضاة ٤: ٢٤ الخ. ٤) חֲמוֹר נושֵׂא סְפָרים أي حمار يحمل أسفاراً (كُتبا) والمقصود احتقار شخص يُكثر من شراء الكتب (اليوم يحصل عليها عادة مجانا لعرضها في صالونه للتباهي) ولا يفهمها بل لا يقرأها وعليه يبقى على حاله جاهلا. أصل هذا المثل من القرآن الكريم “مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمينَ ﴾ ( الجمعة، ٦٢ : ٥ ). واضح أن هذا المثل قد ضُرب لحاملي (تابعي) كتاب العهد القديم، اليهود بصورة عامة، الذين لم يستفيدوا مما في كتابهم المقدس من أمور نافعة ولم يسيروا على هديها ولذلك جاء التشبيه بحمار يحمل أسفارا، ما للحمار والقراءة والفهم والتذويت. وقد دخل هذا المثل إلى عبرية القرون الوسطى في الترجمة العبرية لـ”كتاب  الهداية إلى فرائض القلوب تأليف الواعظ الديّان بَحْيَى بن يوسف ابن باقوداه/پاقوداه الأندلسي (١٠٥٠-١١٢٠، تحقيق إبراهيم سالم بن بنيامين يهودا، ليدن ١٩٠٧-١٩١٢, http://www.daat.ac.il/DAAT/mahshevt/hovot/3-2.htm) ּفي ترجمة أبي المترجمين/الناقلين (אבי המעתיקים, רבי יהודה בן שאול אבן תיבון, 1120–1191) ספר חובות הלבבות. في كتاب الهداية المذكور يتحدث المؤلّف عن عشر درجات/مراتب لمعرفة التوراة وفي الدرك الأسفل تقع مرتبة “حمار يحمل أسفارا” أي: شخص درس أسفار موسى الخمسة (التوراة) وكل العهد القديم واكتفى بالنصّ دون إدراك المعنى والمبنى، “يبصم بصم، حافظ عن غيب”.  مثالٌ آخرُ مشابه هو עם הסֵּפֶר -المعنى  اليوم “اليهود المتحضرون، نور العالم (حرفيا شعب الكتاب، أهل الكتاب) والأصل كما لا يخفى على الكثيرين هو من القرآن الكريم (ينظر مثلا في البقرة ١٠٥، ١٠٩؛ آل عمران ٦٤، ٦٥، ٦٩، ٧٠، ٧١، ٧٢، ٧٥، ٩٨، ٩٩، ١١٠، ١١٣، ١٩٩؛ النساء ١٢٣؛ المائدة ١٥؛ العنكبوت ٤٦؛ الأحزاب ٢٦؛ ؛ ) أيضا والمقصود به اليهود والمسيحيون وشعوب أخرى توحيدية.   ٥) בֵּרַךְ עַל הַמֻּגְמָר حرفيا “بارك المنْجز/المنهيّ” إلا أن المقصود اليوم الاحتفال بمناسبة إنجاز عمل ما كبير كأطروحة دكتوراة أو رواية أو ديوان شعرأو بحث هام في مجال معين أو بناء بيت الخ. نظرة متأنية على الفعل גמר هنا تبين أن معناه مشتق من “الجمر والتجمر، البخور” في الآرامية والعربية وليس من “الإنهاء” كما سنرى. في سفر البركات ٦: ٧ في المشناة نجد ما معناه “كانوا يجلسون لتناول الطعام وكل واحد منهم يبارك لنفسه... حضر آخرون خلال ذلك فكل واحد يبارك لذاته أيضا؛ في آخر الوجبة يبارك أحد الحاضرين الجميعَ قائلا على המוגמָר  الذي يؤتى به بعد الوجبة”. وفي التوسفتا السبت أ ٢٣ (التوسفتا، ستة أضعاف المشناه،  عبارة عن مجموعة التعاليم التنائية التي دوّنها الردّادون، התַּנָּאים، وهي متممة للمشناه، التوراة الشفوية، ومقسّمة مثلها لستة أقسام: زرع وموعد ونساء وأضرار وقدسيات وطهارة) مكتوب נותְנין מוגמָר על גַּבֵּי גֶּחָלים أي يضعون البخور/الطيب على الجمر (في الآرامية גּוּמְרָא). وفي العربية نجد ما قاله ابن السكّيت (ت. ٨٥٨م) “لا يصطلي النارَ إلا مِجْمراً أرِجاً، أراد إلا عودا أرجا على النار” وفي الحديث “إذا أجمرتم الميت فجمّروه ثلاثاً، أي إذا بخّرتموه بالطيب” (أنظر لسان العرب). وفي الأزمنة الغابرة دأب الإنسان على تبخير منزله بشتى الروائح الزكية والعطور لا سيما بعد تناول الوجبات. ومما يجدر ذكره أن “عطر” في عدة لغات أوروبية perfume مشتقة من اللغة اللاتينية per fumus أي “بواسطة/عبر الدخان” ومن نافلة القول أن صناعة العطور موغلة في القدم في بلاد ما بين النهرين ومصر وبلاد فارس الخ. ٦) אָבַד עָלָיו כֶּלַח - المقصود “أكل الدهر عليه وشرب”، أصبح باليا قديما لا قيمة له، إلا أن دلالته الأصلية في سفر أيوب ٥: ٢٦، ٣٠: ٢ غير متّفق عليها. وردت اللفظة כֶּלַח في هذين الموضعين بمعنى: نضرة، نضج، عافية، شيخوخة، عجز (ينظر في كلح، كََُلاح/كَلاح في العربية). ففي أيوب ٥: ٢٦ نجد תָּבוֹא בְכֶלַח אֱלֵי–קֶבֶר כַּעֲלוֹת גָּדִיש בּעִתּוֹ وقد ترجمت هذه الآية في الترجمات العربية المسيحية: وتدخل بالراحة الى القبر مثل مصعد الكديس في أوانه؛ تدخل المدفن في شيخوخة كرفع الكُدس في أوانه؛ وتدخل القبر في شيبة وافية كما يُرفع الكُدس في أوانه؛ تدخل القبر في تمام الشيخوخة (أو: وأنت في تمام العافية، أي تبقى قويا حتى الموت). وفي أيوب ٣٠: ٢ גַּם–כֹּחַ יְדֵיהֶם לָמָּה לּי עָלִימוֹ אָבַד כָּלַח وفي الترجمات المسيحية نجد: وقوة يديهم لم تكن عندي شيء ولم تليق لهم العيشة؛ قوة أيديهم أيضاً ما هي لي، فيهم عجزتِ الشيخوخة؛ وبعد فما كنت أصنع بقوى أيديهم وقد أضاعوا أشدّهم؛ إذ ما جدوى قوّة أيديهم لي بعد أن نضب عنفوانهم؛ وماذا كان ينفعني عملُ أيديهم بعد الذي أصابها من عجز. وفي موضعين آخرين، سفر التكوين ١٠: ١١، ١٢ المعنى اسم مدينة. ٧) או‘‘ם שמום المقصود بهذه العبارة “لا الأمم المتحدة ولا بلّوط” فاللفظة الثانية لا وجود لها في اللغة وخلقت للقافية مع سابقتها. يبدو أن داڤيد بن غوريون (چرين، ١٨٨٦-١٩٧٣) رئيس حكومة إسرائيل الأول، هو الذي  صاغ هذه العبارة عام ١٩٥٥ أثناء نقاش دار في جلسة الحكومة ردّاً على موشيه شاريت الذي عارض بن غوريون بخصوص إبعاد المصريين عن قطاع غزة في أعقاب عمليات الفدائيين وعلى إسرائيل احترام وجهة نظر منظمة الأمم المتحدة المعارضة لمثل هذا الإبعاد. ومن الأقوال المأثورة التي قالها بن غوريون آنها ما معناه “ما يقوله الأغيار غير هام، الهام ما يفعله اليهود؛ إن إقدام اليهود هو الذي أقام الدولة وليس قرار الأمم المتحدة، أوم- شموم”. وعند زيارة كوفي أنان، الأمين العام للأمم المتحدة الأسبق للكنيست الإسرائيلي عام 1998 قال العبارة الشهيرة “בלי האו‘‘ם יהיה לנו כלום’’ — بدون منظمة الأمم المتحدة لا شيء لنا (لاحظ أن اللفظة الأخيرة مستعملة هنا بمعنى ”لا شيء” كما في لغة الحديث المعاصر في حين أن المعنى الأصلي هو “شيء” כל מאום . ٨) ליישֵּר את הָהֲדוּרִים - القصد: تسوية الخلافات, مصالحة، والمعنى الحرفي “تسوية الأمور الأنيقة/البهية”!! وأصل هذه العبارة قول الله لكورش الملك في  إشعياء ٤٥: ٢ “אני לפניך אלך וַהֲדוּרים אֲוַשֵּר (קרי איַשֵּר) דַּלְתוֹת נְחוּשָה אֲשַבֵּר וּבְריחֵי בַרְזֶל אֲגַדֵּעַ…’’.  هناك من فسّر  וַהֲדוּרים هذه، الوحيدة في أسفار العهد القديم ، ”إعوجاج، التفاف” ليستقيم معنى الآية وهذا ليّ للحقيقة لينسجم اللفظ مع المعنى، المنقول مع المعقول. يبدو أن الرواية الصحيحة هي ‘‘אני לפניכה אלך והררים יאושר’’ الواردة في لفائف إشعياء أ في النص القمراني (نسبة لخربة قمران، شمال غرب البحر الميت، اكتشفت المخطوطات المعروفة أيضا باسم “مخطوطات البحر الميت” عام ١٩٤٧). ٩) בְּמֵצַח נְחוּשָה ـ المعنى “بصلف، بفظاظة، بعنجهية، بوقاحة” وقد يظن البعض خطـأ أن المعنى الحرفي لهذه العبارة هوبجبين عاقد العزم/حازم” اسم وصفة مشتقة من المعدن الصلب “النحاس”. المعنى الصحيح لهذه العبارة هو “بجبين نحاس” أي مضاف ومضاف إليه ولا وجود لصفة هنا فالمضاف اسم مذكر. أصل هذه العبارة سفر أشعياء ٤٨: ٤ “מִדַּעְתּי כֵּי קָשֶה אָתָּה וְגִיד בַּרְזֶל עָרְפֶּךָ וּמִצְחֲךָ נְחושָה ” لمعرفتي أنك قاسٍ  ووتر مؤخر عنقك من حديد وجبهتك نحاس”. ويذكر أن عبرية العهد القديم تستعمل لفظتين للدلالة على “النحاسوهما נְחוּשָה, נְחֹשֶת (ينظر مثلا في: سفر صموئيل الثاني ٢٢: ٣٥؛ أشعياء ٤٥: ٢؛ ميخا ٤: ١٣؛ المزامير ١٨: ٣٥؛ أيوب ٢٠: ٢٤، ٢٨: ٢، ٤٠: ١٨، ٤١: ١٩؛ سفر التكوين ٤: ٢٢؛ الخروج ٢٦: ١١، ٢٧: ٢، ٣، ٤، ٦، ١٠، ١١، ١٧، ١٨، ١٩؛ إرمياء ١: ١٨، ٦: ٢٨؛ زكريا ٦: ١). ١٠)  נִכְנַס יַיִן יָצָא סוֹד - حرفيا “دخل الخمر (الوَيْن) خرج السرّ” بمعنى “عند السكر ينجلي السرّ” أي عندما يسكر الإنسان يعسر عليه التحكم باتزانه البدني والعقلي ويتفوّه بأشياءَ كثيرة ويكشف عما في قلبه وفكره من ּأسرار وخبايا. يبدو أن أصل هذا المثل هو سفر السنهدرين ٣٨ أ (وينظر في سفر عيروڤين ٦٥ أ) في التلمود البابلي حيث حضر يهوذا وحزقيا، ابنا الحاخام ربّي حيّا التوأمان، وليمة أقامها ربّي يهودا هنسي (رئيس مجلس اليهود، السنهدرين، وجامع المشناة، القرن الثاني للميلاد) ولزما الصمت، فما كان من هنسي إلا أن أمر بتقديم الخمر لهما كي يشتركا في الحديث مع الحضور. شرب الشقيقان حتى الثمالة وسكرا وانطلق لساناهما بنقد لاذع للمضيف فاحتدّ واغتاظ هنسي. ربّي حيّا، والد الشقيقين، كان صديقا حميما لهنسي وحاول تهدئته قائلا بما معناه في حساب الجمّل لفظة יין تساوي لفظة סוֹד أي مجموع كل منهما ٧٠ (يود ١٠، نون ٥٠، سامخ ٦٠، ڤاڤ ٦، دالت ٤) وعليه دخول الخمر يعني خروج السر. وفي العبرية الحديثة المحكية نجد נכנס יין יצא סוד, נכנס חומוס יצא נוד (دخل الخمر خرج السر، دخل الحمص خرج ضراط). وفي بعض المصادر اليهودية مثل مدراش تنحوما ٥٨: ١٣ نرى أن المرء بعد احتساء كأس واحدة من النبيذ يصبح خروفا، وبعد اثنتين أسدا وبعد ثلاث أو أربع قردا وعند السكر الشديد يغدو المرء خنزيرا. وفي هذا السياق لا بدّ من ذكر المثل اللاتيني المعروف In vino veritas والذي يعني حرفيا “في الخمرة الحقيقةوينسب استعماله للمرة الأولى للكاتب والقائد والفيلسوف الروماني چاينس پلينيوس (المشهور بالكنية Pliny the Elder، ٢٣_٧٩م) في موسوعته “التاريخ الطبيعي” (Naturalis Historia)  ج.. ١٤ ص. ١٤١. وقد أضيفت لاحقا ثلاث كلمات in aqua sanitas ومعناها “وفي الماء الصحة”. وفي اليونانية القديمة نجد Eν οἴνῳ ἀλήθει (En oino álétheia بمعنى “في الخمرة الحقيقة” وقد يكون الشاعر الإغريقي ألْكايوس (Alcaeus ٦٢٠-٥٧٠ ق.م.) أول من استعملها في اليونانية القديمة. والقديس بولس الرسول قال “لا تسكروا بالخمرة، ففيها الخلاعة” (أفسس ٥: ١٨).

*

أ. د. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية