موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

حين سقطت أسطورة الموساد واذرعه

 مقال أبو العلاء عبد عبدالله - حين سقطت أسطورة الموساد واذرعه

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

تتفاخر إسرائيل على مدار تاريخها بقوتها الردعية المتمثلة بجهاز استخباراتها المسمى الموساد واذرعه من الشاباك والشين بيت وسلاح طيرانها المجهز بأحدث الأنظمة الالكترونية وأخر ما توصلت إليه تكنولوجيا  الصناعات الأمريكية العسكرية من طائرات ونظم استطلاع وتجسس و رادار واتصالات وصورايخ مضادة للطيران وقنابل عنقودية وفسفورية وأخرى ذكية و  ارتجاجية كمنظومة هجوم  و  دفاع  لا تقهر , حيث كانت الولايات المتحدة ولا تزال  الضامن لأمن إسرائيل ومساندها الأول عسكريا ودبلوماسيا واستخباراتيا في كل حروبها مع الفلسطينيين والعرب على حد سواء .

إن تطور الترسانة العسكرية وحده ليس كفيلا  بنصر شعب على مقاومة شعب أخر وأمثلة ذلك كثيرة منها أمريكا في فيتنام والاتحاد السوفياتي سابقا في أفغانستان ومن قبلهم الانجليز  ومن بعدهم إسرائيل في جنوب لبنان وفي غزة حيث سقط القناع عن كذبة الأسطورة وبان زيفها بالدليل القاطع على ارض الواقع ولولا تآمر العملاء والجبناء من البناء جلدتنا على قضايانا لكانت النتائج على غير ما هي عليه ألان .

وما الأعمال التي تقوم بها المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة في القدس والخليل وبيت لحم إلا دليل إفلاس وعجز عن إثبات وجود تاريخي  لهم أو تقديم دليل علمي أو تاريخي  يثبت ذلك فعرجوا على سياسة فرض الأمر الواقع وسياسة جس النبض للتحضير لعملية الاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك وهدمه من اجل إقامة الهيكل المزعوم مكانه .

إن ما يجري اليوم ليدل دلالة واضحة على تخبط القيادات الإسرائيلية وفقدانها البوصلة نتيجة الإخفاقات العسكرية والاستخباراتية التي إصابتها جراء الانتفاضة المباركة وما تلاها من حرب في لبنان و غزة أذهلت القيادات الإسرائيلية وأفشلت برامجها وأضعفت معنوياتها  , في حين لم تسعفها آلة الحرب والدمار وتطورها المهول ويسعفها في التماسك وتنفيذ مخططاتها حالة الوهن العربية والإسلامية التي باتت تعجز حتى عن الشجب والاستنكار مما أغرى المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة في التمادي في الوحشية الاحتلالية  والاعتداءات الآثمة على المقدسات وهذه الحرب المسعورة على القدس من اجل فرض يهودية الدولة وعاصمتها القدس بتغيير معالمها وتهويدها بعد طرد سكانها الفلسطينيين.

 لماذا بنت إسرائيل الجدار ؟

 سؤال قد يحسب الكثير من الناس انه يعرف الإجابة عنه وانه من السهولة بحيث يجيب عنه كل طفل  ولكن الحقيقة غير ذلك وللإجابة عن هذا السؤال علينا أولا أن نعرف :

من هو صاحب فكرة بناء الجدار ؟؟؟.

وإذا ما سألنا من هو صاحب فكرة بناء الجدار فإننا سنسمع على الفور انه شارون الذي بنى الجدار أيضا حسب ما هو منتشر ومتداول في وسائل الإعلام وبين الناس وهذا الأمر مقصود ويراد منه التضليل والتزييف وإخفاء الحقيقة  التي هي غير ذلك .

إن صاحب فكرة بناء الجدار على الأراضي الفلسطينية هو إسحاق رابين رئيس الوزراء في  إسرائيل (1992- 4\11\1995 ) ووزير حربيتها الذي وقف عاجزا حائرا أمام المقاومة الفلسطينية التي شلت مرافق الحياة العامة في إسرائيل وأدخلتها في حالة من الرعب والخوف والترقب وإعلان حالة الطوارئ حتى أن رابين اعتبر المهندس يحيى عياش خصمه وعدوه الشخصي وهو المطلوب رقم واحد حيا أو ميتا لما كان يشاع في الأوساط الإسرائيلية من أن المهندس بسبعة أرواح .

في بيت ليد شاهد ودليل

لقد أسفرت عملية بيت ليد عن سقوط أربعة ضباط وثمانية عشر جنديا وضابط صف إضافة لإصابة خمسة وستون جريحا من المظليين , فيما بدا مفرق بيت ليد كأنه ساحة حرب أو منطقة دمار شامل ضربها زلزال مدمر حتى أن دماء  وأشلاء الجنود الاسرائليين  وحقائبهم  وصلت إلى دائرة قطرها 200  متر إضافة لاقتلاع الأشجار في المكان ومحطات الباصات  والسيارات وتحطم زجاج سجن كفار يونا الذي يبعد 30 مترا عن بيت ليد والذي احتجز وراء قضبانه يومها الشيخ احمد ياسين من شدة الانفجاريين  .

في مثل أجواء الحزن والغضب والذعر المخيمة على المشهد قطع رابين ووزراء حكومته اجتماعهم الدوري متوجهين بطائرة عمودية لمفرق بيت ليد حيث قام رابين وسط تعزيزات أمنية مشددة لحمايته بتفقد المكان يرافقه رئيسي الشاباك والاستخبارات العسكرية وقائد الجبهة الداخلية , وسط شعارات الموت للعرب والدم العربي يجب أن يسكب وليس الدم اليهودي والموت لرابين الذي أراد تهدئة الخواطر والتهديد والوعيد فصرح في مؤتمره الصحفي المقام في مفرق بيت ليد حيث قال :  انه يوم رهيب وفظيع واليم بالنسبة لكل شعب إسرائيل ... إن الحل الأمثل والجذري على المدى المتوسط والبعيد هو الفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين بما لا يتيح للفلسطينيين من مواطني الضفة والقطاع الدخول إلى مناطق السيادة الإسرائيلية وحتى هذا الفصل قد لا يمنع شخصا انتحاريا مستعدا للموت من التسلل إلى داخل إسرائيل إذ لا سلاح رادع في مواجهة انتحاري كهذا  .

لقد وصل رابين لهذه القناعة ببناء الجدار نتيجة فشل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وانكشاف عورتها ووقوفها عاجزة أمام عمليات المهندس يحيى عياش وإخوانه في المقاومة وتكبد إسرائيل  الخسائر الفادحة في أرواح العسكريين والخسائر المادية والمعنوية وتمرغ سمعة هذه الأجهزة في التراب بعد هذه الإخفاقات والفشل الذر يع , جاء على لسان المفتش العام للشرطة الإسرائيلية الجنرال أساف حفتس قوله : عملية التفجير تعتبر شديدة الإحكام ودقيقة ووصول منفذي العملية إلى العمق الإسرائيلي هو فشل امني يصعب تبريره .

وقد أكد هذه الحقيقة أمير اورن في صحيفة دفار في مقاله  تحت عنوان هزيمة الجيش الإسرائيلي في بيت ليد  إذ اقر معترفا  , سقوط أسطورة الجيش الذي لا يقهر في ظل تخبطات سياسية , في حين استقال رئيس جهاز الشاباك الجنرال يعقوب بيري من منصبه بعد يومين من العملية وعيين مكانه الجنرال كارمي غيون  كما جرت حملة تغييرات في صفوف الهيئات القيادية طالت كل من نائب رئيس الجهاز  جدعون عزرا الذي كلف بالقبض على المهندس يحيى عياش وتصفيته , كذلك تم استبدال رؤساء الأقسام الرئيسية والضباط المسؤولين عن متابعة العملاء العرب العاملين لصالح الشاباك وقد نشرت جريدة يديعوت احرونوت عن الجنرال كارمي غيون تصريحا جاء فيه : لا اذكر منذ سنوات طويلة جدا جهدا مكثفا ومركزا يشارك فيه مثل هذا العدد الضخم من الناس من اجل ملاحقة شخص واحد كما في هذه الحالة فمنذ بضعة أشهر تبذل قوات الأمن جهودا حثيثة ليلا ونهارا في سبيل اعتقال المهندس الذي توارى عن الأنظار قبل نحو سنتين ومنذ ذلك الحين اختفى وكان الأرض انشقت وبلعته .

هذا ولو تحرينا تصريحات القادة الإسرائيليين من عسكريين ورجال مخابرات وامن وحتى سياسيين لوجدنا ألف دليل ودليل على أن إسرائيل بنت الجدار من اجل تغطية الهزيمة والفشل العسكري والاستخباراتي  أمام المقاومة الفلسطينية التي تعاني اليوم من التضييق عليها وحتى خنقها من قبل سلطه محمود عباس وزمرته  وحكومة دايتون سلام فياض والتنسيق الأمني الذي جاء تآمرا على الشعب الفلسطيني وإخمادا  لانتفاضته المجيدة المباركة , التي ردت الكرامة الفلسطينية واستعادة ماء الوجه وضربت أمثلة في الصمود والتحدي والمقاومة من اجل الحرية واستعادة الأرض المغصوبة وكنس الاحتلال .

لقد تنبه رابين لخطورة هذه القضية ولكن لم يسعفه حظه ببناء الجدار وهو الذي احتل القدس واستعمل جميع الأساليب الوحشية في قمع الانتفاضة من تعذيب وتنكيل وكسر للعظام ودفن للفلسطينيين أحياء وتهجير وإبعاد وأساليب أخرى  باءت جميعا بالفشل في مواجهة مقاومة الشعب الفلسطيني وإرادته الحديدية في نيل استقلاله وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف وعدم التنازل عن حقوقه وثوابته الدينية والوطنية  فجاء شارون وحقق هذه الفكرة وهو يريد ابتلاع الأرض الفلسطينية وتمزيق أوصال الشعب الفلسطيني وخنقه وجعل الضفة الغربية وقطاع غزة  معسكرات إبادة كنموذج  للجيتوهات النازية وعلى المدى البعيد أرادوا عزل القدس  , من خلال منع الفلسطينيين في الضفة والقطاع من دخولها حتى يتسنى لهم تهويدها .

إنها مخططات وضعت على جداول الأعمال للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من اجل تنفيذها مهما اختلفت وتبدلت  , لان  المخطط واحد في حين لا تملك الدول العربية والإسلامية إلا مخطط  التآمر والعمالة والاستكانة والهوان وردود الأفعال الباهتة وتصب جام غضبها على شعوبها قهرا وظلما وبطشا وحتى منعهم من ابسط أشكال التضامن مع إخوانهم الفلسطينيين من حق التظاهر أو حرية الرأي والكلمة .

إن ما تقوم به حكومة نتنياهو اليوم من أعمال إرهاب في القدس والخليل وبيت لحم وغزة هي نتيجة قراءة هذه القيادات الواقع الإسرائيلي  على الصعيد العسكري والاستخباري  والسياسي والاقتصادي والاجتماعي ويريدون فرض سياسة الأمر الواقع واستباق الأحداث لتغطية الفجوات والعورات والتخبط السياسي نتيجة تغييرات يعيشها المجتمع الإسرائيلي وقياداته وانتهاء عصر الانتصارات الإسرائيلية  بفضل الخيانات العربية وبداية عصر الانهزام أمام المقاومة في كل الميادين

 

عائدون يا ثرى الأنبياء

أبو العلاء عبد الرحمن عبد الله -الناصرة

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية