موقع بيتنا

الرئيسية - مقالات-

الجمر تحت الرّماد وحكماء ما بعد.!!

 مقال فوزي ناصر - الجمر تحت الرّماد وحكماء ما بعد.!!

 

المقالات الرئيسية
الدراسات الرئيسية
مقالات أخرى للكاتب

 

بعد أحداث شفاعمرو المؤلمة الأخيرة حيث قامت فئة تنتمي لطائفة من طوائف شعبنا ضد طائفة أخرى قامت قيامة رجال الدين والمجتمع والسياسة قائلين ان هذا الحدث بعيد عن تعاليم ديننا وتقاليد مجتمعنا وشعبنا، وتكثر الخطب واتهام الأغراب وكأن القادم من خارج شفاعمرو لا ينتمي لشعبنا وذنبه في الهجوم على طائفة أخرى مغفور أو أن المحليين الذين استنجدوا به معفيون من المسؤولية..

قبل شفاعمرو كانت الناصرة وكانت البقيعة وكانت طرعان وكانت أبو سنان وكانت المغار، وانتفخ بعد كل حدث عدد من الزعماء وألقوا من الكلمات معسولها وتكاد لا تجد فرقاً بين خطبة وخطبة، بين شعار وشعار.. ويعيد نفر من أبنائنا الاعتداء نفسه في مكان آخر ليبرر الحكماء مَرّة أخرى بعد فوات الأوان.. وسرعان ما ينسى هؤلاء أن هناك أمراً غير سوي في مجتمعنا، في تربيتنا، في ممارساتنا الحياتية الثقافية والاجتماعية..

إني لا أرى عملاً جدّياً بعد انخماد النار وكأن الرّماد الساخن والجمر المدفون فيه غير موجود لأنه لا يري لهيباً ولا يُسمع صوتاً..

أقول، وأنا مسؤول عن قولي هذا الذي ربّما يثير أناساً كثيرين، إن في وجود مدارس أحادية الطائفة ونوادٍ أحادية الطائفة وحارات أحادية الطائفة ودروس أحادية الطائفة، دفيئة لما حدث في شفاعمرو وما حدث في أماكن أخرى قبلها وسيحدث في أخرى بعدها، وأكثر من ذلك هناك في مجتمعنا من رجال التربية ورجال الدّين ورجال المجتمع من يزرعون الحقد والكراهية والفرقة والفتنة بين أبناء شعبنا غير المنتمين لطائفتهم.. سمعنا ونسمع ولا نحرّك ساكناً وكأن تلك المحاضرات والدروب والخطب لا تخصنا بشيء أو أن شعبنا محصّن ضد ما يزرعه هؤلاء في نفوس الصغار الذين يعتبر تعليمهم كالنقش في الحجر.

هذه هي آفة شعبنا، وهذا ما يستحق من قياداتنا الدينية والسياسية والاجتماعية  الاهتمام بالدرجة الأولى لأنها الآفة العظمى.

حين كتبت عن أحداث المغار، أشرت إلى أن الاعتداء القادم لن يتأخّر وسيبدّل المكان فقط، وها نحن نشهد أحداثاً لا تقل خطورة عن المغار وسنشهد مثل هذا لاحقاً إن بقينا كما نحن، نداوي السرطان ببعض المرهم..

سأُتّهم بالسوداوية والتشاؤم.. وأعترف بالتهمة، وربّما يتهمني بعض عسيري القراءة والفهم بتهمة أخرى لأنه لا يعرف أن المسلمين أهلي والمعروفيين عشيرتي والمسيحيين طائفتي ولن أخرج من أهلي ولا من عشيرتي ولا من طائفتي، عملت في كل المواقع التي أتيح لي العمل فيها على زيادة الوعي الوطني والانتماء للشعب الواحد واللغة الواحدة والتاريخ الواحد والحضارة الواحدة والألم الواحد والأمل الواحد..

أنتظر عملكم أيها السادة المسؤولون ولا تحاولوا تغطية الشمس بعباءتكم وتعلنوا غيابها!

 * المنشورات, الدعايات, الارتباطات, تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته ولا تحدد ولا تعني رأي الموقع أو الطاقم

المقالات الرئيسية