د. فاروق مواسي 

كتاب عرض ونقد في الشعر المحلي

القائمة الرئيسية >>

نزيه خير ... الشاعر الناعم

     نزيه خير شاعر أنيق رقيق تتبعته وتقرّيته في ديوانيه : "أغنيات صغيرة" (1) و"قراءة جديدة لسورة

الياسمين" (2)انسابت إلي كلمات جميلة عذبة،  وحصلت على متوسط حسابي من حاصل جمع سعيد عقل وفؤاد الخشن ونزار وصلاح عبد الصبور  .

     ونزيه شاعر يتتبع كل مجال يستطيع أن يحلق فيه ، يصطحب الحب والصداقة أينما سار _ وهذا هو الشاعر في تصور ووردزوورث _ ، والشعر عند نزيه له تعريف :

     " تشوق في رحلة لا تعرف البقاء

     الشعر حزن الليل في عيوننا

     والغربة التي لا تعود إلى لقاء

     الشعر أن أضيع في عينيك ألف مرة

     ومرة يغتالني الشقاء "         

                                             (قراءة.. ص20)

     هنا ينضم نزيه إلى حلبة الشعراء الذين عرّفوا الشعر ، وكأن الأمر لا مناص منه ، وإذا قسنا أشعاره بهذا المقاس فإن الشاعر لا ينصف نفسه .

     شاعرنا في ديوانيه رومانسي بكل ما تحمل الرومانسية من رؤى وظلال ومواسم وجنون وصمت وقيثارة ، وهذه كلمات تشيع في ثنايا قصائده ، والفتاة _ فتاته _ يخاطبها : " قمري " قراءة59 ، " وحيدتي " ، " صديقتي " قراءة16 وغيرها كثير ، " فيروزتي " أغنيات109 ، " صغيرتي " قراءة79 ، " حبيبتي " قراءة66 ، وحيدتي أميرتي .. الخ

     وفي كل مرة تتردد ياء المتكلم لتدلنا على أنوية متطرفة ،  لكنها ناعمة ، وهو يضفي صفة النعومة في كلماته على أشياء متباينـة لتعكس بعد النعومة في ذاته " فالعتوب ناعمة " ، و " الطيفان ناعمان " و " الجرح ناعم " و " الأخبار ناعمة " و " الظل ناعم " (3)

     والشاعر تتردد عنده لازمة الأمل بعد كل حكاية عذاب _ وهذه سمة بارزة في شعرنا المحلي _

     والحكاية عند نزيه تقُص :

     " أنا ما زلت قبض الريح

     أرصد في انتظار

     وسئمت ألسنة الرجاء "       

                                     (قراءة ص6)

­­­­­­­­­­­

وقبل أن يدع اليأس يتسرب إلينا يعود مستدركًا :

     " لكن ... تولد الرؤيا وينهمر الضياء

     ورؤاك فوق صليبها المرفوع

     تولد في الصقيع

     لتعيد أغنية بلون الصبح "         

                                                (قراءة ص7)

وهناك نهايات فيها عذوبة الرومانسية :

     " يا رؤى الواعد مهلا

     موعد الإزهار باق في الربيع "      

                                           (أغنيات 115)

وكذلك قوله :

     " فغدا نعود لطيب موال لنا

     لضحى

     لجنة ياسمين "         

                                         (قراءة 31)

     " وغدا تضاء مدينتي

     برؤى منورة الخواطر "       

                                       (أغنيات 21)

     وهذا التفاؤل لزغردة الوصول ( أغنيات 21 ) يرد بعد تباريح الهجر ، وشاعرنا لا يقعد مكتوفًا ، ويقول" اللهم ارزقني"  أملا، وإنما  يخاطب حبيبته :

     " فالكل في يديك يا حبيبتي

     والكل في يدي "        

                                      (قراءة 68)

     الشاعر تتعاوره حالات من الرفض والأسى والصمت والتفاؤل ، وقد أنهى ديوانه الأول متمنيًا الصمت ... ولماذا ؟

     " أتمنى دعوة الصمت لأني

     أكره الزيف وجرح الأغنيات "     

                                      (أغنيات 113)

     والشاعر لم ينس نهاية ديوانه الأول ، وإذا به يطالعنا في أول سطر من ديوانه الثاني :

          " لا شيء...

 مثل الصمت أروع ما يقال "          

                                 (قراءة 3)

     لكن الشاعر يعرف أن لغة الصمت فيها شعر أكثر مما فيها فعل _ إذا فهمناها _ فكيف يقبل ذلك ويبقى على حزنه ؟

  يقول :

     " وقلبي يكره الأحزان "       

                                        (قراءة 9)

 

فكيف يقبل الصمت إذن وهو الحزن البليغ ؟

     إن استقراء متتبعـًا لاستعمال كلمة ( الحزن ) عند نزيه يدلنا أن له موقفًا متضاربًا ، وليس كموقف صلاح عبد الصبور الذي يحب حزنه .

يقول صبري حافظ في معرض تقييمه لديوان " أحلام الفارس القديم " لعبد الصبور  :

     " الحزن هو القالب الانفعالي الذي تنصب فيه رؤية الشاعر لأبعاد واقعه الداخلي والخارجي ، إنه ابن التزاوج الحقيقي بين هموم الشاعر الذاتية وبين صمت الواقع " (4)

ولعل الحزن عند نزيه سببه سؤال الصديقة :

     " لا تسأليني كيف ضيعني غدي

     لا تسألي

     كيف التوت أعناق فرساني

     وألقت سرجها في النار مهرة واحدي "    

                                                   (قراءة ص6)

     إذن فمقابل الصمت يبزغ الرفض ، وقصيدة " حوارية الرفض " تحمل إصرارًا لتجابه " الخلق الزائف " ، ولكن دعوة الرفض هذه تصبح في موضع ريبة إذ يقول الشاعر :

     " أو شئنا نرفض حتى الرفض "         

                                                (قراءة 72)

هل هو عبث إذن ؟

   والشاعر في قصيدة أخرى يجرؤ على كشف الوجه الآخر :

     " فالوجه الآخر من هذا العصر

     يدعوك اليوم إلى ثورة "      

                                                (قراءة116)

والثورة هي التي تحقق المجد ، لأنه -

     " يعرف أن المجد

      يصنع من جرح البؤساء

      يصنع من جرح الشرفاء "     

                                                  (قراءة36)

ولنقرأ زبدة أشعاره أو " بيت القصيد " في المصطلح القديم :

     " الآن يغسل ضلة الأحزان في مطر الجليل

     فأقول يا وطني

     لديك تحملوا

     ومشوا بأعراسي من الموت البعيد  /       إلى البعيد "     

                                                                   (قراءة ص30)

     واعتذاره للشيخ الأزرق ( قراءة ص82 ) فيه نماذج من الخلق ، وهي  تعتبر قصيدة تطهير ( كاتارسيس ) في مصطلح أرسطو ، وهي بمنظار الجمالي ملغاة ، أما بمنظار الواقعية فنحتفي بها .

قراءة ثانية

     دعنا نقرأ شاعرنا قراءة مقارنة لنجد ملامح مشتركة مع شعراء آخرين ،  فنزيه خير يكرر لازمة "صديقتي" حتى بلا طائل في قصائده : "إيقاع أخير على جنون ناعم" (قراءة117) و"حكاية القصيدة الأخيرة" قراءة19
و "إلى عبير شمالي" قراءة77 ، وسرعان ما نستذكر صلاح عبد الصبور في ديوانه "الناس في بلادي" ونقرأ قصيدته "رحلة في الليل" فنرى تردد هذه الكلمة ، والنهاية عند صلاح :

     " أقول يا صديقتي

     إلى اللقاء " (5)

أما نزيه فيقف موقفًا مغايرًا :

     " ولا أقول يا صديقتي إلى اللقاء "       

                                               (قراءة16)

وإذا كان صلاح يستعمل الجملة المتناقضة تدريجيًا حتى تتلاشى ودعنا نطلق عليها اصطلاحًا -   ( جملة الهرم المقلوب  ) في قوله :

     " لا شيء يعنيك لا شيء يعنيك

       لا شيء يعنيك لا شيء

         لا شيء يعنيك

             لا شيء

                  لا " (6)

فنزيه يستفيد من هذا البناء :

 

     " الحكمة لا تقبل يا شيخي أن ننكر

         الحكمة لا تقبل يا شيخي أن

            الحكمة لا تقبل يا شيخي

                الحكمة لا تقبل يا

                   الحكمة لا تقبل

                       الحكمة لا

                             الحكمة "    

                                                 (قراءة89)

     وفي نظري أن هذا التناقص التدريجي عند نزيه ليس له ما يبرره ، وحبذا لو قلب الشاعر الهرم إن أراد أن يؤكد طبيعة الرفض .

 وصلاح يقول _ وهو ينكر الوضع القائم _ :

     " هذا اليوم الموبوء هو اليوم الثامن      من أيام الأسبوع الخامس " (7)

وشاعرنا يقول أيضا وبإنكار :

 

     " في الفصل الخامس يأتي

      في اليوم العاشر والستين

     في شهر الموت الماضي

     في سنة الحرب المنتظرة "          

                                   (قراءة114)

ومن نزار والخشن وسعيد وعقل استعمل الشاعر بعض مترددات ألفاظهم : قمر ، فيروز ، شال (أغنيات 22) ، ياسمين (قراءة 57)......

 و" القمر " و" الياسمين"  يذكراني بمقدمة ديوان " طفولة نهد " ، حيث يقول نزار :

          " فالقمر هذا الينبوع المفضض الذي يدر على الكون جدائل الياسمين يحدث لك ولي ولكل إنسان حالة حبيبة ملائمة ".

 ولا عتب على الشاعر في استعمال ألفاظ مشاعة أصبحت ملك الجميع ، فإذا حق لفؤاد الخشن أن يسمي ديوانا له

 " سوار الياسمين " وكان نزار قد استعمل هذه التركيبة " سوار الياسمين " في قصيدته طوق الياسمين (8) ، فمن حق نزيه أن ينتقي اللفظة _ ولا جناح عليه _ حتى يخلق الانسجام اللفظي الذي يتمه باختيار متعمد ، فعليه أن يقول وعلينا أن نتأول .

     والسياب له مكانة في خاطر الشاعر بدليل قصيدة كتبها لذكراه (أغنيات ، ص28 ) ،كما يستعمل نزيه بعض مترددات ألفاظ السياب كالجثام والقتام والمطر ، (أغنيات 67 ) ، والسياب هو صاحب رجع الصدى _ يسأل السؤال فيعود الصدى نفس السؤال _ :

     " أصيح بالخليج : يا خليج

     يا واهب اللؤلؤ والمحار والردى

     فيرجع الصدى

     كأنه النشيج

     يا واهب المحار والردى " (9)

وهذه طريقة استفاد منها الشاعر نزيه واستعملها بجمالية رائعة :

     " سألت ألف عابر

     من أين يا صديق

     ومن أين تعبر السوانح المهاجرة

     وتبدأ الطريق ؟

     سمعت كل عابر

     يرد لي

     يسأل يا صديق

     من أين تبدأ السوانح المهاجرة    

     وتبدأ الطريق "

                                              (أغنيات 6)

والسؤال عن الطريق هو كذلك سؤال سيابي .

     وفي شعر نزيه نلحظ النثرية أو الفهم المباشر في كثير من قصائد المجموعتين ، ونظرة إلى القصيدة ذات العنوان الشاعري " دائرة الطباشير الدموية " (قراءة 101 )  فإننا نجد تذمرًا بسبب ما آل إليه الإنسان عبر الشاعر عنه بقوله :

     " فلنرجع فلنرجع نحن الى الغابة "         

                                       (قراءة 107)

     أما الشعر المتوهج بإيقاعيته فنلمسه غالبًا بقصائده التقليدية واقرأ معي " في انتصار الشمس " :

" والطفلة البكر تمسي أختها قصصًا

                                             عن صانع المجد في دوامة  الحقب

     عن طلة في شعوب الأرض عارشة

                                             تحمي قلاع العلا في شرفة الشهب

     في دارنا والندى والأهل ما سهروا

                                           إلا على قصص الأبطال  والنجب

     كانوا يخافون لو دقت مسامعهم

                                          حكاية الزنج والطبال    واللهب

     فعادت اليوم في دنياهم قدرًا

                                         حكاية الزنج تروي صولة الركب "

                                                                            (أغنيات 53)

وهنا نلاحظ مدى انتقاء اللفظة .

وقد لاحظت استعمال كلمات غير مألوفة في قاموس الشعر القديم : منها " عتوب " :

     " وشدت في يدي يدها بعض العتوب وألقت طيفها الناري " (10)

 

     وقد  لاحظنا مزج النثر بالشعر في قصيدته " الشيخ الأزرق " (قراءة ص82) ، حيث استعمل أبيات شعر قديمة على طريقة البياتي في الاستطراد وإدخال البيت كما هو ضمن أبيات قد تمتزج وقد تتنافر . (قراءة ص 4 ،27 ، 94)

 

     وأخيرًا ،

 شعر نزيه نستسيغه ولا ننصح بترجمته ، فيه عاطفة رومانسية وخيال مسربل بالموسيقى ، لكن نسغ الفكر فيه عفوي ، وهو في مجموعتيه على نسق واحد من النعومة والديباجة.  وشاعرنا يتخطى هذه المرحلة فيما شرع ينشر في مجلتي " الغد " و " الجديد " حيث أخذ يمزج الواقعية بالرومانسية بصورة حادة ومسحة شعبية إنسانية.

 

ملاحظات شكلية :

1- هناك بعض الهفوات اللغوية التي ربما تكون بسبب أخطاء المطبعة ، والأخطاء حقًا كثيرة .

2- عجيب أن يغفل الشاعر كتابة فهرست ديوانه الثاني " قراءة جديدة..." ويغفل أين صدر كتابه .

الهوامش :

1-  أغنيات صغيرة : عكا ، دار الجليل للطباعة والنشر ،   1969 .

2-  قراءة جديدة في سورة الياسمين ، لم يذكر مكان الطبع ، 1974.

3-  قراءة ص 8 ، 11 ، 60 ، 64 ، 112.

4-  الآداب عدد مارس 1965 ص 62

5-  عبد الصبور ، الناس في بلادي ، الطبعة الثانية ، دار المعرفة ص 50

6-  عبد الصبور ، شجر الليل ، دار الوطن العربي للطباعة والنشر ، 1972 ص21

7- صلاح عبد الصبور _ أحلام الفارس القديم ، منشورات دار الآداب بيروت ، ص107

8-  نزار قباني _ قصائد (الطبعة الثامنة 1969 ) منشورات نزار قباني ص 109

9 -  السياب _ المجموعة الكاملة ( 1) ، دار العودة 1971 ، ص 480

10- نماذج ، أغنيات... 11، 46... قراءة.... 112... ...

 

   اكتبوا لنا   شروط الاستخدام